القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 89 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: سيروان شاكر يتقصى الحوار الدائر بين الأشياء

 
الخميس 27 ايار 2021


غريب ملا زلال 

لم تبهرني أعمال بقدر ما أبهرتني أعمال الفنان التشكيلي الكردي العراقي سيروان شاكر ( 1968 ) ، أبهرتني بهندسة ألوانها ، و بقيمة هذه الألوان المستخدمة لذاتها ، و وصولها إلى دينامية بصرية تحرك عين المتلقي مع حسه لترميه في رحلة بين حقول الضوء ، فسيروان بذلك يسوق لنا و بتواتر بهائي دور المتلقي في إتمام نسج خيوط حكايته القائمة بذاتها ، و غير الخاضعة إلا لسلطة الضوء ، السلطة التي ستتحول إلى زخارف لونية جاذبة ، و متألقة في جوهرها ، 


فهو أنموذج لا ينتمي إلى قوانين محددة ، بل يقدم مظاهر مرئيّة مختلفة عن السائد ، و يؤكد على إستقلالية عمله إزاء ما يقدم ، فالإنحطاط الحضاري الذي نتنفسه بعمق شديد يجعل الفنان يحطم قيمها ، ليبني لنفسه قيم معرفية جديدة ، قيم فنية تنبض به و بالإنسان الغائب ، الحامل للحكاية و مقامها ، قيم كل ما فيها تدل على وجود مخلوقات هي على قدر ما في حوار مع الأسطورة الأولى لكسر ذلك الحد الفاصل بين الواقع و المتخيل مع إثارة قوته الإنفعالية و تكثيفها ، و يكاد يكون الإنفعال الإنطباعي و الإنفعال الذاتي هما من أهم المعايير التي يعتمد عليهما سيروان في سياقاته و التي بهما يزيد من الحافز الإدراكي الجمالي لمتلقيه و يزودانه بزاد وفير دون أن يهمش أهمية المعايير الأخرى كالنفسي و التاريخي و الإجتماعي و ..... إلخ ، و مع ذلك فسيروان يستخدم غالباً المقاصد الجمالية الغائرة في الطبيعة و في النفس الإنسانية ، و في تقديرنا وجود هذا الكم من الوقائع النشطة اللاموضوعية و التي لها تأثير خفي على درجة و مستوى ذوق متلقيه ، تجعله يلجأ إلى النمط الذي يشتغل عليه ، فهو بفعل البحث و تعزيز هذا البحث يثبت مدى إنخراطه في مقومات الفعل الجمالي و تحويل القيم الإجتماعية إلى قيم معرفية جمالية و لهذا فهو يتقصى الحوار الدائر بين الأشياء دون أن يلغي ما هو قائم في اللاوعي ، بل يمنحه نكهات مختلفة من أصابعه ، و بلغة أدق فسيروان يُحْيي الرقي الجمالي في مشهده البصري و يُظهر مكامن تجلياته من عالمه الإبداعي نحو إجادة التجديد و ما يساعد على الكشف المانح لرؤيته بسر جمالي ، و بدقة الخبير يتهيب لحظة الإنجاز ليؤكد أن العثور على بؤرة الإنفجار في العمل الفني هي بلورة أخرى في إعادة صياغته فنياً ، و ما ذلك إلا إشارات عن العثور على محاولات تسكن توجهاته ذات الصِّلة بمفاهيمه و إستخداماتها ، فهو يعطي دفقة عذبة و قوية لعلاماته و على نحو أخص في تلك الأعمال التي تتعدى أحادية اللوحة ، أي تلك الأعمال التي نفذها في أكثر من لوحة و التي تشكل عملاً واحداً في فصول مختلفة و تعيش أزمنة مختلفة في الوقت ذاته فهو هنا لا يتوقف عند فضاءات اللوحة بعين واحدة بل بأعين كثيرة وفي اللحظة ذاتها و لهذا يراها و نحن معه في زمن متدفق و بألوان متدفقة ، و لا يجد أية صعوبة في إختراق مخيلة المتلقي و إنعاشها بطيب مختلف النكهات .
سيروان يجبرنا على متابعته بأريحية تليق بإبداعاته التي تجبر بدورها الضوء على التفاعل معها بالأريحية ذاتها ، و لهذا يقوم بتلخيص الكثير من مراوغاته الجميلة في صيغ نعتقد أنها تمهيدية نحو ما يشغله من خطط و بحث و تجارب لإنجاز مشروعه الفني المفتوح على التمايز و الدهشة و الذهول ، مشروعه المبصر لعمق و جوهر العمل الفني و دوره في زركشة المشاعر و الأحاسيس و تحميلهما ، مشروعه المنفتح على هاجس تحريك الشأن الفني تمهيداً لتجاوز المألوف ، و إقرار لغة تستوعب نسقه الفني المغلف برؤية التحفيز و التحديث ، و إدخال الفضاء التشكيلي في إنفتاح خططه و خطواته نحو ممرات موثوقة و غير مطروقة مسبقاً ، يرافقه يقظة لونية مرتبطة إلى حد كبير بمدلولاته البصرية بترانيم غنائية جديدة تحمل كل إيقاعات أحاسيسه ، المتوترة و الصاخبة و العاصفة منها ، و الخرافية النبضات الراقدة بهدوء مبهم ، وحينها سيكون لبصمته الأثر في حدود الفعل و الممارسة و كذلك في حدود تخصيب الجمال و التوق لرؤيا ستستمد مفرداتها و مقارباتها من المجال ذاته الذي يخطو سيروان فيه . سيروان الذي ينتمي لتساؤل مفتوح بالنفاذ كالضوء إلى أعماق الروح و لحظاتها القلقة الغائرة في الحياة .‏













 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.4
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات