القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 79 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر مترجم: أسنانٌ مريضة

 
الخميس 01 نيسان 2021


رسول حمزاتوف
الترجمة من الروسية : بسام مرعي 
 
استيقظتُ ذات ليلة 
بسبب وجعٍ في سني  
تأوهتُ وصرختُ وارتجفتُ 
ولم أستطعْ النوم 
لانومٌ ولا شهية 
أمشي تارةً وأجثو تارةً 
وتارةً، أستلقي كجريح   


لاأجد مكاناَ
أنا تعبت،  وكذلك استأت  
لم تعد تحملني قدماي 
وتغيرت مُحياي 
ولم أستطعّ العمل 
كيف تحملتُ لاأعلمُ ؟ 
كيف تحملتُ كل هذه الأيام ! 
أوه، ألم الأسنانِ الموجع ! 
ما الممكن مقارنتهُ مع ذلك؟
طبيبٌ يعيشُ في الجوار 
أتذكرُ أنقذني حينها 
أعلنها : أعرفُ العلاج ٠٠ 
خلعهُ من الجذورِ و للأبد !
وقالها : مذنبٌ أنتَ 
لدى الطبيبِ ضيفٌ نادرٌ أنت  
وبمهارةٍ، خلعَ السنَ بملقطٍ 
كمسمارٍ صدىء
ربما كان العلاجُ قاسياً!!
ولكنه استغرق وجعاً واحداً 
ولذلك لن تفسدَ حياتي الآن  
أسنانٌ أخرى 
ومثلهم الناسُ والأشرار  
مازال لدينا منهم، في بلادنا
وكأسنانٍ منخورةٍ 
لايهبونني الراحة
منافقٌ مع المسؤولين مسايرٌ
ومفترٍ يزحفُ زحفاً 
مع نظرةِ ثعلبٍ محتال 
ولسان أفعى مسموم
لِصٌ مختلسٌ دنيء
هاهو ذا أراهُ بعيني 
باصقاً في الطبقِ 
الذي يأكلُ منهُ ٠٠
يخبئون  قبضاتهم في جيوبهم
منافقوا أيامنا هذه 
يبحثون عن النجاح  
ولكن، في المياه العكرة 
ينتظرون الأذية لأي شخصٍ 
ينشدون أيجاد مأوى 
وكتلك الأسنانِ المؤلمة 
لا يعطوننا الهدوء
أعرفُ عاداتهم الذئبية 
أوغادٌ ناجون ! 
فياحبذا لو عندي قوةُ وقبضةُ 
الملقط الجراحي!!!! 
   1-4-2021

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات