القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

بيانات: بيان بمناسبة ذكرى وفاة الشاعر الكردي المعروف ((سيدايي تيريز))

 
الثلاثاء 23 اذار 2021


تحل علينا اليوم الذكرى التاسعة عشرة لوفاة الشاعر (تيريز)، ففي مثل هذا اليوم، 23.03.2002، توفي شاعرنا الكبير وارتحل من بين ظهرانينا، ودفن في قريته (كركفتار)، الواقعة شمال مدينة الحسكة، بعد أن شيعته جماهير غفيرة من أبناء شعبنا، وبقافلة طويلة وموكب مهيب، إلى مثواه الأخير، فكان ذلك اليوم يوماً مشهوداً قل نظيره في غربي كردستان ....
    ولد الشاعر (تيريز) عام 1923في قرية نجموك الواقعة غربي مدينة قامشلو، ولما بلغ الثامنة من عمره، درس القرآن الكريم وبعض الكتب الدينية الأخرى على يد الملا إبراهيم الكولي، في قرية سيمتك فوقاني، ثم درس في مدينة عامودا المرحلة الابتدائية في المدرسة الحكومية خمس سنوات، وهناك تعرف على العديد من الشعراء والمثقفين الكرد، مثل سيدايي جكرخوين، قدري جان، نورالدين زازا، حمزة بك المكسي، وغيرهم، وارتبط معهم بعلاقات وثيقة، وكان لهم تأثير كبير عليه، فتوسعت مداركه وتفتحت مفاهيمه، وتنامت أفكاره، وترسخت ميوله القومية، وبدأ آنئذ يقرض الشعر، وكما يقول هو فقد كان أستاذه في كتابة الشعر سيدايي جكرخوين، يستمع إلى ملاحظاته وتوجيهاته، ويسير على هداها، 


وفي تلك الأثناء انضم إلى تنظيم ((خويبون)) المعروف؛ وفي عام 1943، التقى في بيروت بالأمير كاميران بدرخان بك والدكتور نورالدين زازا، وألقى على مسامع الأمير كاميران قصيدة خاصة له، أثنى فيها على الجهود القيمة التي يبذلها هو وشقيقه جلادت في إصدار مجلتي (هاوار) و(ستير)، ملتمساً منهما المثابرة والاستمرار في إصدارهما ونشرهما ....
    في بداية الخمسينات من القرن الماضي، تقرب (سيدايي تيريز) من الحزب الشيوعي السوري وحركة أنصار السلام العالمي، وتعرض بسبب ذلك للاعتقال والتعذيب عدة مرات، وفقد بسبب ذلك الكثير من أشعاره وقصائده؛ ولما اشترت العائلة قطعة أرض زراعية في منطقة عشيرة الجبور العربية، انتقل إليها هو وأسرته ليديرها وليبتعد عن أعين وملاحقات أجهزة السلطة، وما إن اندلعت ثورة أيلول المجيدة في جنزبي كردستان، حتى بادر إلى تأييدها بحماسة شديدة، ونظم فيها وبقائدها الملا مصطفى البارزاني، وبيشمركتها الأبطال أجمل القصائد وأكثرها حماسة، تناقلها الكثيرون، وبلغت شهرتها الذروة، وبقي طيلة حياته مشدوداً إلى وهجها، وملتزماً بنهج قائدها، نهج البارواني الخالد، إلى أن انتقل ليسكن في مدينة الحسكة، عام1972، ويقضي فيها بقية حياته، بين جماهير شعبه والمعجبين بشعره وقصائده، بين أوساط الشعراء والكتاب والمثقفين، وكذلك السياسيين، الذين كانوا لاينفكون عن زيارته ومرافقته على الدوام، حيث كان يتمتع بينهم بمكانة بارزة ومرموقة ...
 كان (سيدايي تيريز) يمتلك إحساساً مرهفاً وشعوراً رقيقاً، و على درجة عالية من السليقة في نظم الشعر، فتسيل على لسانه، وفي الحال، موجات متدفقة من الصور الأدبية البديعة على نحو من البداهة العجيبة؛ له ثلاثة دواوين مطبوعة(خلات، جودي، وزوزان)، وكتاب الملاحم والمآثر الكردية، والمولد النبوي الشريف باللغة الكردية، كلها مطبوعة ومنشورة ....
ينوي الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا في الأيام القريبة القادمة تنظيم ندوة افتراضية عن حياة الشاعر(تيريز) ونضاله ونتاجه الأدبي، يتحدث فيها عدد من الشعراء والكتاب والمثقفين ...
لترقد روح شاعرنا بسلام، وليتغمده الله بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه، ويلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان ....
 الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا
  23.03.2021

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات