القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: حلبجة ورائحة التفاح

 
الأربعاء 17 اذار 2021


أحمد عبدالقادر محمود 

أرواحٌ حلّقت فراراً
من رائحة التفاح 
نادتْ على أُخريات 
يتخبطنّ هنا وهناك 
باحثاتٍ عن ملاذ
إلى هنا يا رفيقات
حيثُ المكان آمنٌ
لا مكان فيه للشيطان


تستجيب كُرها الأرواح
تحلّق زرافات وفرادة 
كلما أشتدت رائحة التفاح
أرِّخْ
إنها الساعة 
إنه السادس عشر من أذار
العام ألف وتسعمائة وثمانون وثمانية 
يوم الغدر 
يوم التعرية
يوم البواح
اليوم
لا صوت فيه للضمير
الإنسانية في إجازة 
ليس بعد اليوم نواح
وحدها
بقيت حلبجة بين الغبار 
تلملم ُ بقاياها
تُحصي مواقف العار 
وحدها
تطرد وبعناد 
بقايا الخردل والسيانيد
وحدها
تمزق وجه الغدّار
وتدفن في ذاكرتها
صور الأشرار
وحدها تحتفظ 
بكل الأسرار .
---------
هولير 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات