القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 103 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

حوارات: علي مسلم: رحيل الأقحوان محاولة لوضع الإنسان أمام نفسه عارياً

 
الأحد 14 اذار 2021


حاوره: إدريس سالم
هو كاتب كرديّ سوريّ، يدوّن مشروعه الروائيّ بصبر وتأنٍّ، ينتصر فيه لعدالة الذاكرة وحنين المكان، لقضيته المظلومة، لثورة ولدت من رحم القهر البشريّ. كاتب يعيش في المنفى، داخل وطنه وخارجه، بعد أن لاذ من أتون الحرب السوريّة المسعورة إلى فضاء حرّية مشوّهة بمنفاها لحماية إبداعه، فكانت بوصلته متمايلة بين تركيا وإقليم كردستان، لكن ذاكرته بقيت أصيلة متجذرّة بمدينته ورائحة ريفها. 
في خضمّ هذه التقلُّبات وعلى الرغم من كلّ القيود، يخيّط علي مسلم حلمه في أرضٍ جديدة، عبر خطوة بدأت ولن تتوقّف إلا بمشيئة ربّانيّة، وبمناسبة صدور روايته الأولى، صرّح مسلم في وقت سابق لموقع «سبا» الثقافيّ إن «رحيل الأقحوان هي محاولة لتوثيق السيرة الذاتيّة لجيل أو ربّما أكثر من جيل في سوريا، وذلك عبر تاريخها الحديث، تعرّضت فيها إلى ما يكمن خلف هذا الصراع الذي لم يغادر أذهان السوريّين منذ أن استلم البعثيّون مقاليد السلطة عبر الانقلابات العسكريّة». 


 مردفاً: «حاولت رصد عمق التحوّلات الاجتماعيّة التي رافقت ذلك، في المدينة والريف على حدّ سواء، وذلك عبر محاكاتي للواقع على مدى خمسة عقود، هذه التحولات التي لم تأتِ في سياقها الاجتماعيّ الطبيعيّ بل جاءت بصيغة أقل ما يقال عنها أنها كانت صيغ مفروضة من الأعلى، وبالتالي ولد الإنسان السوريّ مشوّهاً لا يقوى على تناول مصيره كإنسان خارج تلك المنظومة التي اختصرت الوطن في ربطة عنق».
 
علي إبراهيم مسلم، من مواليد مدينة الباب عام 1961م، مهندس زراعيّ، تخرّج من جامعة حلب عام 1983م، يقيم حالياً في مدينة مرسين التركية، متزوّج وأب لتسعة أولاد، لم ينصرف إلى الكتابة إلا في الغربة، وقد بدأ ذلك رسميّاً عام 2014م، أما قبل ذلك فكان ينشر مقالات وخواطر أدبيّة في بعض الإصدارات الحزبيّة، وأحياناً في مواقع الكترونيّة كانت تهتمّ بالشأن السياسيّ، وفي هذا الصدد يقول: «إن ظروف الغربة ألهمتني، وساهمت إلى حدّ ما في رسم معالم شخصيتي ككاتب مبتدئ».
نشر كتابه الأول «الكرد في منطقة الباب وأطرافها» عام 2015م في مدينة اسطنبول، وهو كتاب عبارة عن دراسة اجتماعيّة اقتصاديّة سياسيّة عن تلك المنطقة، بعد ذلك مباشرة انصرف إلى الخوض في كتابة الرواية، وقد تكلّل ذلك برواية «رحيل الأقحوان»، التي صدرت حديثاً عن دار «فضاءات» الأردنيّ للنشر والتوزيع، إلى جانب كتابة العشرات من المقالات السياسيّة، وبعض الدراسات والأبحاث.
 
هنا حوار «سبا» الخاصّ معه، ومع رحيل أقحوانه:
 
 
  • من البديهيّ أن كلّ كاتب يعاني من تقنيّات كتابيّة معيّنة قد تعيق حركة السرد.ما التقنيّات التي عانيتها فكانت عائقاً أمام سردك لقضاياك، خاصّة وأنك كنت ناجحاً في تقنيّة الاسترجاع الفنّيّ (فلاش باك – Flashback يعتقد بعض الأصدقاء أن الخوض في مضمار كتابة الرواية يكتنفه شيء من المغامرة، سيما لشخص قليل الخبرة مثلي، أفنى جلّ وقته في مجال العمل السياسيّ البحت، فالكِتاب كما كلّ الإصدارات الورقيّة الأخرى تعرّض إلى (كوفيد) القراءة، وانصرف القارئ دون أن يدري إلى الفضاء الأزرق الذي سحر الجميع، لكنني كنت أشعر على الدوام أن ثمّة قضايا كانت تتأرجح في وجدانيّ، كالنمر المحبوس في قفص، وينبغي أن أنتزعها من محبسها وأدعها تطير، لهذا كنت أرى نفسي أمام تحدٍّ حقيقي، فإما أن أندسّ في ذاتي، أو أقبل التحدّي محاولاً أن أدفع بكلّ ما يجول في وجدانيّ إلى الواقع؛ حتى يراه الناس.أما بخصوص تقنيّات الكتابة وما شابه ذلك، فقد واجهت العديد من العوائق التقنيّة سيما مسألة العودة إلى الخلف (الخطف خلفاً)، ومحاولة استحضار الماضي وتوظيفه، عبر استنطاق الذاكرة، بغية تحفيز الحاضر، وجعله أكثر ملائمة للانتقال إلى مستقبل حافل، كنت في بعض الأحيان أقف حيال ذلك مستسلماً، لأجل ذلك كنت أهجر الكتابة لأيّام، وفي بعض الأحيان لأشهر، حتى أستجمع قواي الذهنيّة من جديد، وأتمكّن من الانقضاض على الفكرة، إلى جانب ذلك كنت أستعين بخبرة بعض الروائيّين المخضرمين أمثال نجيب محفوظ وغيره، عبر متابعة القراءة، حتى إنني في بعض الأحيان كنت أعيد قراءة بعض الروايات مرّات ومرّات، حتى أتمكّن من فكفكة بعض العُقد الصغيرة والتي لا تتجاوز بضعة كلمات، لكنني في النهاية كنت أتخطّى ذلك على نحو ما، ولو أن ذلك كان يأتي على حساب الوقت والزمن، كذلك الأمر بالنسبة للصور المنولوجيّة التي كنت أحتاجها في سياق السرد، ففي بعض الأحيان كنت أشعر أنني غير موجود، أو أنني أراقب المشهد من بعيد، وكأن ذلك لا يعنيني بشيء، وأن الذات الداخليّة للشخصيّة هي التي كانت تتصرّف من تلقاء نفسها، وأن الشعور كان يتدفّق من خلال عقل الشخصيّة بمعزل عن عقلي.والمقطع الافتتاحيّ للرواية يعطي صورة جليّة عن هذا الشأن، حين يستيقظ بطل الرواية من غيبوبته، يجول ببصره في فضاء الغرفة دون أن يتذكّر شيئاً، ولماذا هو قابع هنا، لكنه سرعان ما يدرك أنه مصاب ويرقد في المستشفى...  
  • كيف حاميت عن روايتك الأولى «رحيل الأقحوان» (2021م) ضدّ الأسلوب التقريريّ، خاصّة وأنك كاتب أكاديميّ لمقالات الرأي والتحليل والتعليق؟ يتعرّض الروائيّ في سياق أسلوبه في السرد إلى جملة من المنزلقات، ولعل أبرز تلك المنزلقات التي تعرّضت لها في هذه التجربة المتواضعة هي طغيان الأسلوب الإنشائيّ في بعض الأحيان، وقد كنت أتحاشى ذلك قدر المستطاع، فكاتب الرواية الواقعيّة لا بدّ له أن يغرف من الأسلوب الإنشائيّ شيئاً حتى ينجح في نقل الأحداث بواقعية، وقد عانيت من ذلك سيما في الفصل الذي عنونته بـ «ذاكرة وطن»، حين تعرّضت إلى سرد تاريخ سوريا الحديث، وكنت أشعر أن ذلك أمراً في غاية الضرورة.فكما هو معروف فإن الرؤية السرديّة تختصر وجهة نظر الراوي في أسلوب سرده للحكاية التي يريد أن ينقلها إلى القارئ، هو وحده له الحقّ في أن يختار أيّ نوع من أنواع الرؤية السرديّة المناسبة لهذه الحكاية أو تلك، إلا أنني أستطيع القول إنني استخدمت أكثر من أسلوب سرديّ، وليس بوسعي القول إنني وُفّقت أو أخفقت، فهذا الأمر متروك للقارئ في نهاية المطاف.  
  • لقد بنيت العالم النفسيّ للبطل بمواضيع اجتماعيّة نفسيّة وفلسفيّة...هذا البناء الجميل كيف أتممته؟ وكيف رسمت معالم المكان والزمان في السرد الروائيّ؟ وهل اكتفيت بالواقع فقط؟ في الواقع لم أتعرّض في هذا المجال إلى أيّة صعوبة تُذكر، ربما لأنني كنت أختزن في ذاكرتي الكثير من الإرهاصات التي مررت بها، تلك الإرهاصات التي اختزلت العديد من محطّات الحرمان والاغتراب لدي، والتي اتّخذتها كمدخل لرسم معالم شخصيّات الرواية، سيما ما يتعلّق بالجانب النفسيّ للأشخاص، فأشخاص الرواية كانوا يعيشون معي في وعيي ولا وعيي، كنت أشعر بهم، وأتألّم لألمهم، وكثيراً ما كنت أسير معهم في الحقول والطرقات، كذلك الأمر بالنسبة للمكان، فكثيراً ما كنت أستحضر الأمكنة التي مررت بها في يوم من الأيّام، أعيد رسمها من جديد عبر الكلمات، وأحياناً كنت أسرقها من خيالي، وذلك من خلال ربط المكان بالحدث، كما أنني كنت أستعين أحياناً ببعض الأشخاص الطارئين، هؤلاء الذين حشروا أنفسهم إلى عالمي اللامرئي بدون استئذان، فعلى سبيل المثال وفي سياق تغريبة كوباني مثلاً صادفت رجلاً على مدخل إحدى المحطّات في الغربة، كان يحمل على ظهره أشياءه التي كان ينام عليها، وكان واضحاً أنه جلبها معه من بيته الذي هجره رغماً عنه، استطاع أن يترك خلفه كلّ شيء، لكنه لم يتمكّن من ترك ما كان ينام عليها، لم أنجح في شطب ذلك المشهد من وجداني، فصورة هذا الرجل بما تحملها من معان ودلالات ساهمت إلى حدّ بعيد في إشباع بعض رغباتي المكبوتة تجاه ما يستوجب عليّ قوله بصدد ما عانيناه من مآسي وويلات بسبب الحرب، لذلك اتّخذته كشخصية عابرة في سياق الرواية.أما بالنسبة لأبطال الرواية المحوريين، كنت أشعر أنهم جزء مني، وهذا ما جعلني حرّاً في تحديد مصير كلّ واحد منهم، شعرت أنني أمتلك المزيد من حرّية التنقّل بين ما كانوا فيه من تيه وعذاب، وما كان يتوجّب عليهم أن يكونوا، أما بخصوص شخصية البطل، كنت أشعر من خلال ما كان يعانيه أنني أقف أمام ذاتي، كأنني أنظر إلى نفسي في المرآة، ثم ما ألبث أن أغادر نفسي، وأتقمّص شخصية أخرى موجودة في خيالي، ومن ثم أدمج معاناتهم لتبدوا أكثر تأثيراً.على العموم أغلب الشخوص في الرواية ما زالوا موجودين، لقد رأفت لحالهم، لذلك لم أدعهم فريسة سهلة للموت، فهذا الأمر كان مصدراً لسعادتي، وأعتقد أن وقع ذلك سيكون جميلاً على القارئ!  
  • إن روايتك تطرح قضايا حياتيّة هامّة: كالذاكرة، الهروب، الهزيمة، الحنين، الوطن، الهويّة والانتماء... هل يمكن للسرد الروائيّ أن يكون مُصلحاً؟  حاولت جاهداً أن تكون البداية واقعيّة وكذلك الأمر بالنسبة للنهاية، لذلك استعنت بالذاكرة كثيراً، اعتبرتها ملاذي الآمن في أغلب المواقف، بيد إنني لم أكن أمتلك القدرة على نسيان طعم الهزيمة، لذلك اعتبرتها هروباً، وربما هروباً بطعم الهزيمة، فحين يلوّح لك الموت ما عليك سوى أن تشمع الخيط وتلوذ بالفرار. أجل لقد اتّخذت الهروب سبيلاً للنجاة، أما فيما يخصّ الهوية والانتماء، لم أكن أشعر بالقلق حيال ذلك، لكنني كنت أرى نفسي أمام سيل من الأسئلة، لماذا اختير لنا أن نكون في هذا المكان بالتحديد؟ ألم يكن من المصيب لو أتيح لنا أن نكون في مكان آخر؟ من هنا بدأت قصّتي مع فلسفة الانتماء وإشكالية الهوية، فالانتماء لا يحدّده مكان دفن المشيمة، أو دفاتر سجل القيد، مسألة الانتماء حسب اعتقادي مسألة في غاية التعقيد، لهذا ينبغي إعادة النظر في محدّدات الانتماء شكلاً ومضموناً، وذلك عبر إعادة تعريف الوطن، فالوطن ليس تلك البقعة الجغرافيّة المجرّدة، بل هو مفهوم، وهو دور واحتواء وفرصة أفضل لحياة آمنة لا تتوفّر في أيّ مكان آخر.  
  • إذاً أنت ترى أنه يجب إعادة النظر في محدّدات الانتماء بإعادة تعريف الوطن، السؤال هنا: أيمكننا اعتبار روايتك نُصرة للاجئ الذي يعيش بعيداً عن الحرب والجوع والموت، والذي يعتلي مواقع التواصل الاجتماعيّ، شاهراً سيف (حقّ التعبير) في وجوه كلّ مَن يعارضونه؟ لا يمكن اعتبار الهروب نصراً حتى للكائنات الضعيفة، فكيف عليه الحال بالنسبة للإنسان الذي يمتلك كلّ أسباب القوة، واللاجئ هارب في نهاية المطاف، أما إذا اعتبرنا أن نقيض الهروب هو الموت المحتّم، فيمكن اعتبار الهروب من تجلّيات النصر على الموت والحرب معاً ولو في حدوده الدنيا، على اعتبار أنه نجا من الموت ليس إلا.موضوع روايتي هي محاولة لوضع الإنسان أمام نفسه عارياً، ويحاول جاهداً في البحث عن سبل بقائه حيّاً، ويشرع في الدفاع عن بيئته طالما يرى ذلك ممكناً، وإلا سيموت في جحور الغربة وحيداً بعد أن يكون قد هجر الوطن.   
  • قلت في سياق الحوار أن بطلك أدرك ما هو عليه في سرير المستشفى، أيّ أنه استعاد وعيه وذاكرته، فماذا تعني الذاكرة في حياة علي مسلم؟ وما الأنواع التي تميّزت بها الذاكرة في روايته المصنّفة في خانة الروايات الواقعيّة؟ إذا أردت أن تقتل شخصاً فانتزع منه ذاكرته، بيد أن الإنسان يحتاج في بعض الأحيان إلى النسيان أكثر من حاجته إلى الذاكرة، لكن ذلك لا يعني أن الإنسان من الممكن أن يكون قويماً بدون الذاكرة، فالذاكرة بالنسبة لي بمثابة الزجاجة المعبّأة بالنبيذ المعتّق، المخبّأة في أقبية الذات، أرتشف منها كلّما أغوتني النشوة، ثم أعيدها إلى مخبأها من جديد.في الواقع كنت ألجأ إلى الذاكرة الصريحة التي تتطلّب الفكر الواعي أحياناً، وفي بعض الأحيان كنت أستخدم الذاكرة العرضيّة حين أحتاج إلى استرجاع أحداث معيّنة في الوقت المناسب، أما ذاكرة السيرة الذاتيّة فقد وضعتها في المزهريّة أمامي، ولم أدعها تغيب عن مرمى خيالي، فمعظمنا لديه محطّات عديدة في مشوار حياته يتذكّرها حين يمرّ بمواقف مشابهة، أو يتعرّض إلى موقف محزن، فالذاكرة مهمّتها تكديس وتخزين الأحداث والتجارب الشخصيّة التي تتعلّق مباشرةً بالفرد ذاته على حسب أهميتها، إلى جانب ذلك ألجأ في بعض المواقف إلى الذاكرة الدلاليّة لعرض بعض المعلومات الواقعيّة في سياقها السرديّ.  
  • تقول «كريستين باتشو» الخبيرة الأمريكيّة في النوستالجيا: «إن الحنين إلى الماضي حلو ومرّ بطبيعته؛ لأنه يذكّرك بالتغيير من جهة، ومدى ثراء حياتك من جهة أخرى».لماذا يُشعرنا الحنين إلى الماضي بالحزن، وأنت تقول: «الذاكرة لا تتعب أبداً، وتصحو أكثر كلّما تقدّم بها العمر»؟ الذاكرة حسب اعتقادي ليست حياديّة على الغالب، وهي لا تمتلك خاصّية انتقاء ما هو جميل فقط، على العكس من ذلك فهي تحتفظ في جعبتها إلى جانب كلّ ما هو جميل، كلّ محطّات الألم والحزن أيضاً، بل أنها تنحاز أحياناً إلى محطّات الحزن على حساب محطّات الفرح، لذلك ترانا نقفز عبرها إلى الماضي كلّما شعرنا بالحزن والقلق، وهذا حسب اعتقادي سلوك عاقل، على اعتبار أن الماضي يستحوذ في خزائنه على الأمكنة التي ترعرعنا فيها، ويطوي في دواخله الأزمنة التي رافقت مسيرتنا بحلْوها ومرّها.وهذا ما دعاني للقول أن الذاكرة لا تشيخ، فالإنسان حين تنال منه الشيخوخة يكون مجبراً على التخلّي عن بعض منابع اللذّة لديه، لكن الذاكرة لا تفعل ذلك طالما هي على قيد العمل.  
  • أمضى «آرت ماركمان» وهو عالم النفس بجامعة «تكساس» الأمريكيّة ستّة أشهر في العمل من داخل منزله؛ بسبب جائحة (كوفيد-19)، وفي معظم وقته كان يعمل من غرفة واحدة صغيرة، يقول في إحدى مقالاته:«أفتقد الأيّام التي كنت أتجوّل فيها في حرم جامعة تكساس مرّات عدّة في اليوم، أذهب إلى فصل دراسيّ أو اجتماع. هذه المشاعر هي حنين إلى الماضي، شوق إلى شيء ما في الماضي».والسؤال اقتبسته هنا من كلامك الوارد في الصفحة السادسة عشر، عندما قلت: «الماضي ليس سوى حالة زمنيّة تتجدّد في ذاتنا، يتّبع خطواتنا لحظة بلحظة».هل أنت ممّن يحنّون كثيراً إلى الماضي؟ هل تحبّ أن تجترّ الذكريات وتخبر الآخرين عنها؟ ما الذي تعتقد أنك تفتقده الآن بعد أن كان لديك في الماضي؟ ليس بمقدور الإنسان مهما علا شأنه أن يعيش بمعزل عن ماضيه، بغض النظر عن شكل ولون وطعم هذا الماضي، فلكلّ فرد منّا ماض، وكلّ فرد منّا يحتفي بماضيه على طريقته الخاصة، كما إنني على يقين تامّ أن للماضي وحده المقدرة على رسم ملامح شخصية الإنسان العاقل، فثمة أشخاص هجروا ماضيهم لأسباب، لذلك تراهم يترنّحون في انتماءاتهم، ولا يجدون منافذ للخروج من دائرة الاتّهام بمعزل عن ماضيهم، فصدق مَن قال (مَن لا ماض له لا مستقبل له).أما حكايتي مع الماضي فقد بدأت منذ أن تعرّفت على نفسي وأنا يافع، ولا أعتقد أنني سأكون قادراً على مغادرة هذا الميدان الخصب، فعبر الماضي أستعيد ذاتي حينما كنت طفلاً ثم يافعاً فشاباً، أستعرض صفحات حياتي صفحة صفحة، أبكي حيناً، وأضحك أحياناً، لكنني على الدوام أشعر بالاعتزاز لأنني أنتمي إلى ماض ناصع كثلج الجبال التي سلمت من أقدام الطغاة.لهذا جاز لي القول: إن الجبال وحدها بقيت على وئام دائم مع الذاكرة.  

  • ماذا أردت أن تقول للكرديّ العاشق لقضيته ووطنه، وأنت الذي قادتك الذاكرة والنوسالجيا للغوص في المفاهيم الوطنيّة وتفكيكها روائيّاً؟ الكرد في سوريا كانوا وما زالوا يعتزّون بانتمائهم للوطن، ولم يذخروا جهداً للذود عنه، أو الموت من أجله، لكن مشكلتهم مع هذا الانتماء كانت عصيّة، فبقدر وفائهم، جوبهوا بالنكران، ومن هنا بدأت قصّتي مع إشكاليّة الانتماء، فشخصيّة «جانو» والتي تعتبر من الشخصيّات المحوريّة في الرواية، كان يحلم أن يكون ضابطاً في الجيش، يشارك في الدفاع عن الوطن الذي ينتمي إليه، لكنه اصطدم في النهاية مع إشكاليّة اسمه، وتمّ تسريحه بسبب ذلك، بالرغم من الصورة الانتهازيّة الذي بدا عليها، فقد أقرّ على الملأ أنه على استعداد للتخلّص من تبعات هذا الاسم، بل إنه كان على استعداد تامّ أن يتخلّى عن أصله وفصله، لكن دون جدوى، حيث أن المشكلة حسب ما أردت توضيحه في متن الرواية، لم تكن تنحصر في اسمه، بل أن ذلك جاء على خلفية انتمائه القوميّ على اعتبار أنه قدِم من شمال الوطن، هذا النطاق الجغرافيّ المخيف.  
  • من خلال الذاكرة، وتحديداً ما قبل هروب البطل من سوريا وبعدها، أردت كإنسان صاحب تجربة وكروائيّ أن تتحدّث لنا وبشكل واضح في أن الوطن سوريّاً وكرديّاً قد فقد عذريته أو معناه لغة واصطلاحاً، وأن الحلم به صار ضرباً من الخيال، وتحقيقه يحتاج إلى معجزة. ماذا تقول؟ حاولت أن أشير وبكلّ وضوح إلى أن الوطن ليس ذلك النطاق الجغرافيّ وينتهي عنده الأمر، فالوطن كما أسلفت، هو مفهوم وهو دور واحتواء وفرصة أفضل لحياة آمنة، لا تتوفّر في أيّ مكان آخر.أما بخصوص مسألة إعادة تكوين الوطن، فما زلت أرى أن ذلك أمراً ممكناً، لكنه بحاجة إلى شكل مغاير للتعاطي مع الواقع، وقد أشرت إلى ذلك في نهاية الرواية على لسان بطل الرواية حين قال لصديقه في معرض ردّه على الرسالة التي وردت منه «ربما أعود إلى حضن الوطن حين تعود أسراب طيور الحمام إلى سماء القرية من جديد، وتنضح الحقول بالأقحوان مرّة أخرى»، حيث أن فرص العودة من الممكن أن تكون متاحة ولو بعد حين.فما جرى في الوطن من أحداث في الماضي، ربما جاءت خارجة عن إرادتنا، لكن ما جرى بعد عام 2011م يختلف، ففي الوقت الذي كان يتدفّق الغرباء إلى قلب الوطن، كان أهل الوطن يغادرونه، ومن هنا بدأت المشكلة، كان من الممكن أن نتفادى ذلك!  
  • ليست الذاكرة بشريط فيديو مصوّر نسجّل بدقّة ما جرى وما كان، فالناس يتباينون في طريقة تقييمهم للماضي؛ فالبعض قد يراه جميلاً، والبعض الآخر قد يجد في استرجاعه الألم والخراب الروحيّ، كلّ تبعاً لتجاربه الذاتيّة.ما الحقيقة التي نحاول البوح بها أو تنفّسها حينما نمارس الذاكرة وندرّبها في استرجاعنا لذكريات الماضي؟ وما تداعياتها النفسيّة على حياة الإنسان؟ كما أسلفت: فالماضي جزء لا يتجزّأ من مكنون المرء، يتجسّد عبر نوافذ الذاكرة المشرّعة دوماً، ولا يمكننا في أيّ حال من الأحوال أن نستعيد مجمل تفاصليه كما ينبغي، فثمة جزئيّات من حياتنا تنتمي إلى ماضينا لكنها فقَدَت فرصتها في الظهور بنفس الصورة التي كانت عليها، وهذا بطبيعة الحال يرتبط ارتباطاً شديداً بمستوى تطوّر وعينا، فالإنسان الواعي يستطيع أن يتجاوز بعض التفاصيل من ماضيه، كنتيجة للفعل التراكميّ للأحداث بفعل التجربة، كعدم الاهتمام بملامح الوجه في مرحلة ما على سبيل المثال، لكن الماضي يبقى يقظاً في وجدان المرء على الدوام، هذا جوهر ما أردت قوله في متن الرواية.  
  • سؤال عريض: هل الإنسان يخون الذاكرة، أم الذاكرة تخونه؟ وهل ثمّة رائحة للذاكرة أستاذ علي؟ أعتقد أن المرء لا يمتلك خيار خيانة الذاكرة، وبالتالي الاستسلام لسلطة النسيان بناء على رغبة منه، لكن الذاكرة قد تخون المرء، وهذا يحدث غالباً، نتيجة تزاحم الأحداث وتراكمها ربما، وربما لأسباب أخرى خارجة عن إرادتنا كبشر، لهذا نجد أن بعض الرواة يقولون في معرض حديثهم عن الماضي (لقد خانتني الذاكرة)، أما بالنسبة لأحاسيس الذاكرة ورائحتها، أستطيع القول إنني لم ألتمس أية رائحة للذكريات، لكنني حين كنت أشمّ رائحة التراب بعد هطول المطر، كنت أشعر أن الذاكرة تعود بي إلى الخلف لأكثر من عشر سنوات، أو ربّما أكثر.  
  • في كتابه «الفوز بالسعادة» يقول الفيلسوف البريطانيّ «بيرتراند راسل»: «السعادة ليست بهروب من الواقع ومآسيه، إنما التحرّر من تأثيره فينا وسيطرته علينا. السعادة هي في الحياة الواقعيّة؛ لأن الإفراط في التفكير بمستقبلنا يهدم لذّة الاستمتاع بحاضرنا».ما السعادة التي يسعى خلفها الكرديّ والسوريّ في أتون حربهما الحقيرة؟ وهل من وجهة نظرك كإنسان له تجربة طويلة ومريرة في الشأن السياسيّ أن العودة إلى الماضي بملابساته الحقيقيّة بعد تقديسه وتفخيمه سيصيبنا خيبة أمل كبيرة؟ قد يحاول المرء الهروب من واقعه بطريقة أو بأخرى، على اعتبار أنه يتعرّض إلى ظروف قاهرة، ومن الصعب عليه تحمّلها، لذلك يحاول أن يضع نفسه في بيئة افتراضيّة سعياً منه في التغلّب على تداعيات الواقع المفروض، كالهروب من واقع الفقر مثلاً، لكنه سرعان ما يشعر أنه بذلك ارتكب حماقة، وأن عليه أن يعود إلى رشده، فهو في الواقع لا يستطيع أن ينفصل عن واقعه، بالرغم من مرارة هذا الواقع، بل إنه يستنتج أن عليه السعي إلى تغيير هذا الواقع، وهذا ما أسماه راسل (التحرّر من تأثير الواقع)، فكلّ منّا يسعى إلى تحقيق السعادة الممكنة لنفسه حتى في أحلك الظروف، لكن ليس عبر الأحلام، أو الرجوع إلى أجواء الماضي المجيد عبر الذاكرة، بل عبر المثابرة والعمل الشاقّ والمضني، ففي ظروف الحرب على سبيل المثال يعمل الإنسان ما باستطاعته في الحفاظ على حياته أولاً، حتى إذا تحقّق ذلك عبر الهروب، لكنه بعد ذلك يسعى إلى مواجهة تبعات الحرب، والبدء بإعادة بناء داره، وزراعة أرضه، حتى يوفّر لنفسه مقدّمات حقيقيّة للاستمرار، فاللجوء إلى الماضي لا يجدي في هذه الحالة.  
  • نعود إلى قضية الهروب من الذات والواقع، حيث تقول «أفين أوسو» وهي كاتبة كرديّة سوريّة عانت أيضاً الهروب والهزيمة في روايتها «أرواح تحت الصفر» في منشور لها على صفحتها في الفيس بوك:«الحنين لا يستأذن أحداً، هو صداع ونوبات صرع يصاب المغترب في المنفى، لينطح جدران الذاكرة. والهروب أملُ وأماني المقيم في الوطن، ليتّهمنا بأننا مجانين، والصمت منا يسخر».إلام يهرب علي مسلم: من الذاكرة أم الهزيمة أم أنه يهرب من الحنين؟ وهل توافق كلام أوسو في أن الهروب أمل وأماني المغترب في المنفى، خاصّة وأنت تؤكّد الحالة المُعاشة في مقولتك: «ألف هروب ولا نزال موت. نصنع من أبجديات الهروب حياة، نهرب علّنا نحظى بالأمان»؟ حين يكون المرء أمام خيارين لا ثالث لهما: الموت أو الهروب، من الطبيعيّ عليه أن يختار الهروب، لهذا أتفق مع الكاتبة أفين أوسو فيما ذهبت إليه في وصفها لشعور المواطن الذي ما زال يقيم على أرض الوطن، محاطّاً بالموت من كلّ جهة، ويبحث عن فرصة سانحة للهروب، أما هؤلاء الذين هربوا، واتّخذوا من الهروب ملاذاً، فما عليهم سوى أن ينتظروا ويصنعوا من أبجديّات الهروب حياة، فكما أن الحنين لا يستأذن أحداً، فالموت بدوره لا يأخذ الإذن من أحد حين يقبل.أما بخصوص ما أنا فيه من تيه، فقد أعلنت الهروب على الملأ، ولا أظنّ أنني تجنّيت على نفسي، لأنني خسرت معركتي. قال شكسبير ذات يوم: «على الخاسرين أن يهربوا». كنت أعتقد أنني بذلك قد أتقي شرّ الهزيمة، لكنني أدركت ربما بعد فوات الأوان، أنني في الحقيقة كنت أهرب نحو الهزيمة نفسها.  
  • «الموت عادة لا يختار موعده بدقّة، لا يأتي وفق قانون، لكنه يأتي في النهاية خلسة، دون إنذار، يتحدّى قانون الانجذاب، وفرضية أصل الأنواع». الصفحة (172).الموت المثيرُ الجدليّ للحياة في أبعادها الإنسانيّة والاجتماعيّة والفلسفيّة والميتافيزيقيّة، والذي كنت تخافه وتخشاه، فكانت الرواية دفاعاً عن الحياة منه.هل عدم تحدّينا للموت وتفضيل الرحيل عليه ينجّينا من الموت بعيداً عنه كحالة طبيعيّة، أيّ الموت اغتراباً، الموت نفسيّاً، الموت حنيناً، هروباً...، وهزيمة؟ إن مسألة الموت في سياق ما ورد في متن الرواية جاء كتحصيل حاصل، فالموت على كلّ حال قدر لا مفرّ منه، ولا تستوي الحياة بدونه، لكن طعم الموت يكون مؤلماً حين يأتي في غير موعده، وليس بإمكان المرء أن يحدّق فيه، يقول المؤرّخ ابن مسكويه عن الموت في كتابه (تهذيب الأعراق وتطهير الأخلاق): يعد الموت أعظم غموض، وأكبر سرّ يواجه الإنسان في مضمار الحياة، لكن ما أردت قوله، أن مسألة التمسّك بتلابيب الحياة ليس هدفاً مجرّداً، على المرء أن يكون فاعلاً حتى نستطيع أن نقول عنه أنه على قيد الحياة، ففاقد القيمة ميّت، والأحمق بدوره ميّت، لأنه لا يمتلك في نفسه المقدرة على تقديم ما هو جميل في حياته.  
  • ما الثابت في جماليّة الموت في رواية «رحيل الأقحوان» بتحولاته الأفقيّة والعموديّة لخطّها السرديّ، وفي اختيار بطل يعمل مع الموت العبثيّ وجهاً لوجه؟ حاولت من خلال سلوكيّات بطل الرواية أن أقول للقارئ: ليس من المجدي أن نعبث مع الموت، فهو متاح على الدوام، علينا أن نعطي لحياتنا قيمة قبل أن نستسلم لسلطانه، فالحياة جديرة بأن نناضل من أجلها ضدّ الموت، طالما أن بإمكاننا فعل ذلك، في ذات الوقت أوحيت له أن الموت يمثّل الوجه الأسطع للحقيقة، فهي تمثّل الحقيقة الكبرى في مشوار الحياة، كما أنني في نفس الوقت حاولت أن أبتعد عن مصيدة الوجوديّة في النظر إلى جدليّة العلاقة بين الموت والحياة، فالحياة تبقى جميلة رغم انقضاض الموت عليها في النهاية، مختصر ما أردت الذهاب إليه، أنه علينا أن نقبض ثمن الحياة أولاً، وليأتي بعدها الطوفان.   
  • لماذا تأتي غالبية أحداث الروايات إن لم نقل كلّها عبر تجسيد بطلها أو شخصيّة ثانويّة تقدّم خدمات دراميّة هامّة للبطل مصطدمة بالموت؟ البناء الروائيّ في رواية رحيل الأقحوان قائم على جملة من العلاقات الاجتماعيّة المتشابكة بين بطل الرواية وأشخاصها الفرعيّين من جهة، وبين المجتمع بما يحمله من تناقضات من جهة أخرى، ومن الطبيعيّ أن ما يقوم به الأشخاص الفرعيّون من أعمال وسلوكيّات تصبّ أولاً وأخيراً في خدمة شخصيّة البطل، وهذا حسب اعتقاديّ من بديهيّات البناء الدراميّ في أدب الرواية، من جانب آخر لم أشعر في أية جزئيّة من جزئيّات حياة أبطال الرواية على أنها تشكّل عبئاً على البناء الروائيّ لدي، لهذا لم ألجأ إلى دفعهم للموت كوليمة للقدر، أو ترك مصيرهم عرضة للصدفة، باستثناء شخصيّة رشوان إبراهيم الذي نجا بنفسه هارباً في البداية، لكنه بعد حين اختار العودة إلى الوطن بالرغم من دوام الأسباب التي أدّت إلى هروبه بادئ الأمر، دفعته للموت عمداً، لأن مبرّرات العودة لديه لم تكن مقنعة، لم يختر العودة كداعية، أو كمحرّر للوطن، لكنه اختار العودة طمعاً بالمال، بعد أن أبلغه محاسب دائرته، أنه لم يعد قادراً على تبرير غيابه، حيث أن المنطق يقول: تبّاً للمال حين يكون سبباً للموت.  
  • أخيراً: برأيك ما أخطر ما لم يُكتب بعد في الحرب السوريّة؟ وأيّهما الأهم: الكتابة عن الحرب، أم الكتابة عن مخلّفاتها؟ أعتقد، بل أعتقد جازماً، أن تداعيات ما بعد الحرب تكون أكثر إيلاماً من تداعيات الحرب وهي مستعرة، فالحرب بالرغم من قساوتها وفعلها المدمّر، لا بدّ لها أن تنتهي بطريقة أو بأخرى، لكن تداعياتها لا تنتهي، تنتقل من جيل إلى جيل، لهذا أعتقد أن الأدباء سينكبّون في الكتابة عن مخلّفات هذه الحرب اللعينة لفترات زمنيّة طويلة، ومن الصعب أن تزول آثارها من وجداننا، فبالرغم من مرور أكثر من قرن على حرب «السفر برلك» إلا أن آثارها ما زالت ماثلة في الوجدان، وما كتب عن الحرب السوريّة حتى الآن لا يشكّل غيضاً من فيض. 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات