القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 112 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: «جمهورية الكلب» تتناول صِدام الثقافات من زاوية جديدة .. إبراهيم اليوسف يعقد مقارنات مع الغرب على طريقة «حمار الحكيم»

 
الأربعاء 24 شباط 2021


أحمد الجمَّال

اختار العديد من الكُتاب حول العالم الحيوانات لتكون أبطالاً لأعمالهم الروائية، إلى جانب راوي القصة، ولعل أبرز أديب عربي نفّذ هذه الفكرة باقتدار في عمل إبداعي الكاتب المصري الراحل توفيق الحكيم، في روايته الشهيرة «حمار الحكيم»، وعلى الدرب ذاته تأتي الرواية الجديدة التي صدرت أخيراً للروائي السوري إبراهيم اليوسف «جمهورية الكلب».
يبدو أن الشاعر السوري إبراهيم اليوسف قد استهواه عالم السرد، ولايزال يحلّق عالياً في فضائه الممتع، فبعد روايتين حملتا توقيعه، هما «شارع الحرية» (2017) و«شنكالنامه» (2018)، أصدر قبل أيام روايته الثالثة «جمهورية الكلب» عن دار «خطوط وظلال» في الأردن.


وإذا كانت روايتا المؤلف السابقتان تناولتا واقع مكانه والمنطقة، وإنسانهما، بعد الحرب السورية، حرب السنوات العشر، كما تسمى، مركزاً على واقع ابن المكان في مواجهة أدوات الإرهاب والاستبداد، وفي مطلعها تنظيم «داعش» الإرهابي، فإن هذه الرواية الجديدة اتخذت المهجر، الذي اضطر السوريون اللجوء إليه، بعد الحرب، وتحديداً ألمانيا، مكاناً لها، إذ يتناول صدام الثقافات، من منظور آخر، يبدو لدينا في عداد ما هو مهمل أو مهمش، إلا أنه يرى فيه رمزية ما، كما ستبين ذلك فصول الرواية التي تمتد على 360 صفحة من القطع المتوسط، وبغلاف معبر رسمه الفنان الأردني- الفلسطيني محمد العامري.

عالم الكلاب
بطل الرواية هو الراوي ذاته، إذ يستعرض تفاصيل الحياة التي فتح عليها وأسرته عيونهم، في وطنهم الأم، وذلك من خلال نظرة محددة إلى عالم الكلاب، كنتيجة لثقافة متوارثة، متأصلة، إلا أنه يصطدم منذ وصوله إلى ألمانيا، بحضور الكلاب كجزءٍ من الحياة اليومية بالنسبة إلى أصحاب المكان، حيث إنه يتذمر من هذا الواقع إلى حين، قبل أن يتعرف إلى أرملة ألمانية، هي حفيدة أدولف هتلر، من جهة أمها، وزوجة خبير نفط ألماني قضى وسائقه الخاص في الحرب العراقية نتيجة قصف السيارة التي كان يستقلها وزوجته، هاربين من الموصل التي كان يعمل فيها، متوجهين إلى بغداد، لتنجو زوجته، ويبقى مصيره والسائق مجهولاً.
وعلى الرغم من الموقف المتشدّد من قبل الراوي آلان نقشبندي من عالم الكلاب، فإن رأيه ينقلب رأساً على عقب منذ حادثة لجوء كلب سيدة أرملة هي بيانكا شنايدر تعرف إليها في إحدى حدائق المدينة التي يقيمان فيها، إلى بيته، من دون أن يعرف أسباب ذلك، إلى وقت طويل، وجاء ذلك، مباشرة، عقب دعوة بيانكا له إلى منزلها لحضور احتفالية «يوم الكلب العالمي»، إذ يفاجأ ذات يوم بلجوء كلب السيدة على غير العادة إلى منزله، ما يثير نفور وتذمر وقلق الأسرة، وبالتالي نفوق الكلب، لسبب غامض، وتدخل رجال البوليس للتحقيق في الأمر، بعد أن يتعذر التواصل مع صاحبة الكلب، ليعيش حياة قلقة، وإن كان سيقرر في لحظة ما أن يربي هو كلباً، حتى لو كان ذلك على حساب مغادرته البيت!

الواقع والخيال
يعتمد الكاتب خلال الرواية على المذكرة، واليوميات والتاريخ، وحضور ملامح من شخصيته، بعيداً عن الاستغراق في أي منها، كما فعل ذلك في أكثر من عمل له، بالإضافة إلى جمعه ما بين الواقع والخيال. واقع تواريخه، ويومياته، ويوميات الحدث الجديد، وذلك عبر لغة ريبورتاجية سلسة، بعيدة عن الاتكاء على الشعر الذي يتوقع حضوره من مؤلف عرف من داخل في هذا الحقل، قبل أن يتوجه إلى نشر أعماله الروائية.
رواية «جمهورية الكلب»، كما جاء على الغلاف الأخير للكتاب، تكاد تتفرد في تناول صراع ثقافتين إنسانيتين، لكل منهما ثيماته وعلاماته الفارقة، من خلال التركيز على ثقافة الموقف من الكلب، إذ لكل مجتمع وكل ثقافة وكل بيئة موروثها الخاص في هذا المجال.
ومن هنا فإن الرواية تقدم رؤية جديدة لهذا العالم، من خلال أمثلة وأحداث ومواقف متناقضة، من قبل مهاجرين سابقين وحاليين من الكلب، من دون أن يطلق الحكم الأخلاقي الذي يمكن لقارئ الرواية الوصول إليه، في لحظة تقويمية فاصلة، أمام كائن لطالما تم التعامل معه على أنه منبوذ، إلا أن هناك من يتصالح معه، وفق مقومات واقع وثقافة جديدين!

حمار الحكيم
وهذه الفكرة، التي تعتمد المقارنة بين مجتمعين وثقافتين مختلفتين، عربي وغربي، نجدها حاضرة أيضاً في رواية توفيق الحكيم «حمار الحكيم» التي ألفها عام 1940، والتي تمتاز ببساطة أسلوبها وتصويرها أحداثا واقعية بطريقة لا تخلو من الطرافة والمتعة، من خلال ذكره كيف اشترى حماراً صغيراً من أحد الفلاحين لمجرد أنه أعجب بشكله مع تطرقه إلى المواقف الطريفة التي حدثت معه، عندما اشترى هذا الحمار الصغير وأخذه معه للإقامة في فندق، وكيف أدخل الحمار إلى غرفته من دون أن يشعر أحد بذلك!
وركز الحكيم في روايته على ذكر أحوال الريف المصري في ذلك الوقت، وما فيه من فقر وقلة اهتمام بأمور الصحة والنظافة عند أهل الريف فهم بحاجة إلى توعية وإرشاد، مقارناً في روايته بين الريف المصري ونظيره الفرنسي، حتى يبين لرفيقه الفرنسي أسباب تدني وضع الريف. وقد أمُل توفيق الحكيم أن يتحسن الوضع بمرور الوقت من خلال تحسين وضع المرأة الريفية
----------- 
الجريدة

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.55
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات