القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 89 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: بين الماضي والحاضر وحنين لا ينتهي

 
الأربعاء 24 شباط 2021


منى عبدي

لا شك بأن الحياة جميلة بكل مافيها رغم الهموم والمتاعب التي يتعرض إليها البشر، إلا إنهم يفضلون النظر إلى الجانب الإيجابي والجزء الجميل منها. لأنها مليئة بالأمور الرائعة والأشخاص الرائعين ونتمتع بكثير من النعم التي أنعم بها الله علينا .
الحياة في الماضي شبه ثابتة وخالية من التعقيدات والاختراعات، فيختلف كل شيء عن الحاضر وهناك فرق جوهري بينهما ، فقد اتسمت الحياة في الماضي بالبساطة والحياة السهلة بعكس الحاضر، وفي الكثير من النواحي منها عامل الاقتصاد ففي القديم كان مقتصرا على الزراعة فقط ، فهي المصدر الوحيد للدخل ، فكانت كل أسرة تدرك كيف تكتفي بما تنتجه لنفسها من محاصيل لتعيش عليها . ومن الناحية الاجتماعية من حيث الملبس والمسكن ووسائل المواصلات والتعليم والاتصال : قديما كانوا يرتدون الملبس التقليدي وقلة التنوع في عالمه، بالإضافة إلى البساطة في ذلك ، ويسكنون في بيوت لا تتجاوز  أدوات بنائها الخشب والطين أو حسب المواد الطبيعية المتوافرة لديهم آنذاك .


 ومن المناحي التي تغيرت بشدة وتطورت كثيرا، عامل المواصلات، فقد كانت المواصلات تتن عن طريق الجمال والخيول في السفر والانتقال، وهذا الأمر  كان يتطلب منهم الكثير من الجهد والوقت معا، أما التعليم الذي حرم الأغلبية منه  فقد كان يتم في المساجد والكنائس ودور العبادة، وكان يقتصر على الرجال فقط دون النساء  . والاتصال كان عبر الرسائل المكتوبة والإشارات عن طريق حمام الزاجل أو إرسالها عن طريق شخص ما ، وهذا الامر أيضا ياخذ الكثير من الوقت الطويل  . الصحة والطب لم يكونا أفضل حالا كباقي النواحي الحياتية فإن  ابسط الأمراض كان يؤدي إلى الموت وذلك بسبب التأخر الطبي فلم يكن تتوافر لديهم المشافي وطرق العلاج والأدوية والأجهزة الطبية.  
هذا جزء من الحياة في الماضي. أما الحاضر فهو يختلف. إذ  بات الاقتصاد يعتمد على الصناعة في المرتبة الأولى والحياة الاجتماعية اختلفت من حيث الملبس أصبحنا نرتدي أشياء متنوعة مصنعة من مواد مختلفة مع العديد من التصميمات التي تناسب جميع الأذواق. والسكن أيضا أصبحنا نستعمل الإسمنت ومواد مختلفة تماماً. فنحن تطورنا بشكل كبير من حيث المواصلات أصبحنا نستخدم الطائرات والسيارات وبطرق سريعة، ويمكننا التواصل من خلال التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي التي أدت إلى سرعة بديهة للتواصل والتوقيت لأي شخص، في أي مكان في العالم، وتقوية العلاقات بشكل كبير دون تكليف اي جهد، وتبادل الثقافات بين الدول، لاسيما بعد ثورة الاتصالات والمعلوماتية. 
كما  تطور الطب من حيث العلاجات والأجهزة وتوفير الأدوية والامكانات الطبية، و ازداد عدد المشافي . 
رغم كل هذه الاختلافات يبقى لحياة الماضي رونقها الخاص بها، و بساطتها، والحنين إليها، ورغم كل التطورات والسرعة التي نعيشها في الحاضر، إلا إن الإنسان يفتقد السعادة الحقيقية فما السر الذي يكمن بفقدانها وعدم الشعور بها؟ 
الشعور بالحنين دوما يطارد البشر. تلك الراحة المألوفة. ذلك الاطمئنان الذي يشعر به الإنسان عندما يذهب إلى مكان ما بقي جزءا من الماضي. 

المنزل القديم، أو الصورة العائلية القديمة دائما. الخيال يمضي بنا إلى زمن قد انقضى بالفعل، لكننا ننتمي إليه بكل جوارحنا . إنه زمن الطفولة الخالي من المسؤوليات والمخاوف والراحة، وتلك الأيام الدافئة عندما كان كل شيء على مايرام، والجميع سعداء ....
باختصار فإن 
 التلهف الشديد إلى الماضي موجود ونحنّ إليه...؟

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات