القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: أمنيات صغيرة جداً*

 
الأثنين 22 شباط 2021


كلستان بشير 
 العضوة الادارية في الاتحاد النسائي الكردي في سوريا

اعتدتُ كلَّ صباحٍ على سماع صوت / Dilo/ وهو ينادي: (يَلا خيار يَلا بندورة يَلا بطاطا ...), كانَ نداؤه ملحناً, ومرتّلاً وكأنَّه يردِّدُ أهزوجةً شعبيّةً منظّمة .
لم تكنْ عربته الخشبيّة ذات الدّواليب الثَّلاثة جديدةً , ولكنَّها كانت ملوَّنةً بألوانٍ وأنواعٍ عديدة من الخضار, والفاكهة المعبّئة في عبوات من الفلّين , منسّقةٌ ومصففةٌ بشكلٍ ملفت للنظر . فإذا ما نظرتَ إليها اشتهيتها , لكثرةِ اهتمامه بها , جميعُ نساء الحارة كنَّ تبدين إعجابهنَّ بأخلاق (Dilo)ومعاملته اللطيفة معهنَّ رغمَ أنهنَّ , كنَّ تقلبْنَ تلك الخضار المصفّفة رأساً على عقب لانتقاء أفضلها, إضافةً إلى أنَّ الكثيرات منهنَّ وبأسلوبٍ تعجيزي كنَّ تساومنه على الأسعار, فهو مجبر أنْ يسايرَهنًّ ويرضيهنَّ ويتحمّل غلاظة بعضهنَّ في سبيل أنْ ينفقَ ما لديه من الخضرة والفاكهة , لأنَّها إنْ لم تُبَع فسيُتْلَف قسمٌ كبيرٌ منها في اليوم التّالي .


(Dilo) شابٌ في مقتبل العمر يرتدي زيَّاً بسيطاً, ويضعُ على رأسه قبَّعة كبيرة في أيّام الصّيف لتقي رأسه من حرارة الشَّمسِ .وهو ذو وجه حنطي الون على وجنته اليسرى شامةٌ متوسطةٌ فعلى الرغم من ان لحيته لم تكن مشذبةً فقد كانت تلك الشامةُ بارزةً تمنحهُ جمالً وتميزً .
كانتْ أشعّةُ الشّمسِ مسلّطةً عليه وعلى عربته, لأنَّها كانتْ دونَ مظلّة لذا كانت تلك الخضار الطّازجة معرّضةً للذبول والتَّلف, فكان يغطِّي قسماً منها بأكياس الخيش المبللةً بالماءِ, كنْتُ أترقَّبُ قدومه فما إنْ أسمعُ نداءه حتى أخرجَ مسرعةً لشراء ما يلزُمُني , ويوماً ما وبينما كنْتُ أنقّي الخضرة, ومن حولي جاراتي اللواتي تناولت كلُّ واحدةٍ منهنَّ كيساً, وبدأتْ تنقّي ما يلزمها من الخضرة , بدا Dilo)) نشيطاً ذلك اليوم وسعيداً للغاية, كانَ يدندنُ ويغنِّي في سرِّه, وهو شاردٌ, نظرْتْ إليه جارتي (زكيّة) وقالتْ له: تبدو اليوم سعيداً للغاية Dilo)) أخبرنا عن سرِّ سعادتكَ, أظنُّ إنَّك وجدْتَ لك عروساً, أليسَ كذلك ؟ردَّ عليها دلو بابتسامةً ساخرةً وهو يطأطئُ برأسه ((إيه ... إيه ...عروس,)), اتسخرين منِّي يا خالة زكيَّة ؟ ولما أسخرُ منك , لأنَّ ما تقولينه حلمٌ كبيرٌ مستحيلٌ تحقيقه في الوقت الرَّاهن .ألحَّت عليه زكيّة بسؤالها قائلةً :
-إذاً أخبرْنا عن سرِّ سعادتك اليوم , أجابها دلو بتنهيدةٍ عميقةٍ يبدو أنّها خرجتْ من أعماقه الكئيبة قائلاً : 
منذُ فترةٍ وأنا أدّخرُ مبلغاً من المال وغداً إنْ شاء الله سوف آخُذُ عربتي لأطليها طلاءً جميلاً وسأضعُ لها مظلّة كبيرة وملوّنة, لتقيني وتقي خضرتي من أشّعة الشّمس و المطر .
-هذا هو سرُّ سعادتي, وهذا هو حلْمي الحالي الذي سيتحقّقُ قريباً إنْ شاء الله , يا خالة زكيّة , ثمَّ التفتَ إليَّ وقالَ :
 خالتي أمَّ داراف ألا يحقُّ لنا نحن أيضاً أنْ نحلمَ كغيرنا من البشر, رغم أنَّ أحلامنا بسيطة , وأمنياتنا صغيرة جدَّاً, لكنَّنا نحقّقها بشقِّ الأنفسِ.
شعرْتُ بغصَّةٍ مرَّة في حلقي ودمعة على أهبَّة الاستعداد في حدقتي لذلك لم أنطق ببنت شفة ولم أجبه على سؤاله ،فقط أومأْتُ له برأسي وأنا أسأل نفسي, إذاً كان هذا الحلم البسيط قد كلّفّه عمل أيّام وأيّام... وهو يدفعُ بعربته من شارعٍ إلى شارعٍ ومن حيٍّ إلى آخر .يتلفَّحُ حرَّ الصَّيف وبردَ الشّتاءِ. 
فكيف له إذا فكر بحلمٍ أكبر؟ وزّن لنا الأكياس وحاسبْناه ثمَّ رتَّب خضرته من جديد وتابع سيره وهو ينادي: (يلا خيار , يلا بندورة يلا بطاطا).
------------------
أحلام مبعثرة 
مجموعة قصصية مستوحاة من الواقع الكردي
   قامشلو 2/3/1997



 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات