القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 88 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (14)

 
الأثنين 08 شباط 2021


غريب ملا زلال 

غريب: المفكر يبحث عن الجمال ، و الفنان يبحث عن حقيقة هذا الجمال حسب الإسباني خوسيه دييغو ...إلى أي مدى إقترب عنايت من هذه الحقيقة ؟
عنايت: العالم ، والفنان ، والباحث ، وعلماء الجمال ، والأدباء ، والمفكرون ....
بالتالي تلتقي كل المباحث الإنسانية في الكشف عن الحقيقة وإزاحة الغشاوة عنها ، لوقلت أعطوني عالماً جميلاً ، سأعيده لكم عالماً عادلاً ، أو العكس ففي الحقيقة الكبرى أو في الحقيقة الضالة التي نبحث عنها يتجلى التوق الإنساني بكامله ، إن لهذا السعي البشري طرق متعددة ، وإن كان الهدف واحداً ، وأنا كفنان لابد أن يكون لي توجهي ، وطريقتي ، 


لا بل ربما آخذ نائماً للمضي معنا ، أو مجرماً يصحو على مرأى الجمال كي يرى العالم بخلاف ماكان يراه ، أو لنقل حتى في التطور الطبيعي ، لو كانت أمامنا تفاحة ليس فيها أي خدش أو أي إصفرار أو مايشبه أثر الديدان فلابد لها أن تكون جميلة وفي الوقت ذاته محققة للشروط العلمية في الزراعة أو كانت قد نضجت في مناخ ملائم فتصور كلمة المناخ وعلاقتها بالكون قاطبة .
نأتي إلى إجتهادي وبحثي الذي قد ترون فيه إنحيازي الواضح للجمال
لأنني أولاً و آخراً أقدم ما أستطيع عليه دون أن أبخس بحق أي باحث وفي أي مجال .

غريب: في الغرب ، السوق يخلق الفنان ، و الكثير من فنانينا دفعوا ضريبة ذلك، بل بعضهم إنجر إلى هذا السوق دون أن يجني منه شيئاً غير الخسائر ، كيف يرى عنايت ذلك، و أين هو من هذا السوق و هو الذي يشرب من ماء الغرب منذ أكثر ثلاثين عاماً.؟
عنايت: انا بتصوري إن الفنان عليه ان يرضي نفسه أولاً، و إلا صار تحت الطلب كأي عرض او سلعة، ولكن هناك في نفس الوقت تقاطع ما بين الاثنين، بين السوق والفنان كأن يبحث تاجر ما عن أسلوب معين يمتلكه أحد الفنانين أو بعضهم دونما أي حساب للتسويق، هنا أستطيع القول بإنني من هؤلاء الذين لايفتشون عن النتائج لا إرضاء للآخر، ولا للسوق، ولكن رغم ذلك وكما ذكرت لابأس فهناك بإستمرار محبون ومقتنون على الأقل لتغطية إستمراري في الفن والحياة، ومن أمثلتي حتى لأصدقائي الفرنسيين أقول لهم: إن ارضيت نفسك أرضيت الناس، ثم إن الغرب الذي تتحدث عنه أو تعرف عنه من حيث المدارس الفنية أو مراحل الأساليب التي شاهدناها خلال التاريخ, صار ذلك من الماضي البعيد ، فالآن الفردانية حاضرة في كل شيء، الأمر الذي يجبرنا أن نؤكد كذلك فردانيتنا وإلا مضينا الى الإنصهار في النسيان.

غريب: " أنا بريشتي.. هذا أنا لا يمكن لأحد أن يملي علي ما ينبغي رسمه، أنا أرسم و بإمكانكم بالتالي نقد لوحاتي ، لكنه سيأتي متأخراً ... " 
هذا ما يقوله مان ريه، و كأنه يقول اللوحة أولاً و أنجزت، لا جدوى للنقد، ألا ترى معي أن مفهومه للنقد تقليدي أكثر من اللازم و أنه يجهل أن النقد إبداع، له كيانه الخاص، عنايت كيف ينظر إلى مقولته على نحو خاص و إلى النقد على نحو عام و رأيه بالتالي بالسائد.

عنايت: النقد وجد منذ إن وجد الإبداع في الفن والعمارة والأدب والموسيقى والمسرح ...إلخ، فانه مكمل لسيرة الإبداع, محور للتفاعل بين المبدع والمتلقي، قد يتأخر هذا المحور ليساعد على التفسير أو على التقييم وقد يسبقه لرسم الطريق الصحيح وكلمة الصحيح هنا ليست بمعنى القطعية أكثر من انها تنير الظروف الإجتماعية في زمان ومكان ما، أما أن نقول ليس له جدوى ربما يكون في ذلك أيضا بعض الصواب لأن الفنان بمجرد إتباع الوصايا مسبقة الصنع قد يعطي نتاجاً مرتبكاً إلى حد ما ولكن المفيد هو تأسيس ثقافة نقدية لدى الفنان، بل فتح آفاق اوسع شمولاً لديه لفهم الذات وفهم العالم الخارجي وفهم ثقافات الشعوب، ماضيها وحاضرها، إن في ذلك توسيعاً لحدقة العين كي ترى الأشياء بنقاء ، تصور لو أتينا بطبيب من المنطقة الجليدية إلى جنوبي افريقيا فأظن أنه بالإضافة إلى شمول الطب عليه أن يعرف و يطلع على أمراض المنطقة وطقسها وبيئتها, إن المعرفة النقدية تشمل حتى ثقافات الشعوب ورسوماتهم، و آلهتهم ، بدءاً من رسم الكهوف بالتاميرا، و لاسكو مروراً ببلاد مابين النهرين إلى النحت الاغريقي، إلى عصر النهضة إلى يومنا هذا، ولا سيما أن اغلب المدونين هم انفسهم نقاد وملمون في الفن وسياقاته وتطوره وإنعكاساته ..إلخ، إن ضرورة النقد تمتد حتى إلى المتاحف وجامعي الأعمال الفنية لترتيبها وتصنيفها وأولياتها وقيمتها وحتى تجار الاعمال الفنية يعتمدون عليهم ,,,هنا بفرنسا يوجد مكاتب للتقييم فإن عثر فلاح ما على أثر وهو يحفر كي يبني بيتاً مثلاً فلابد أن يأخذه إلى الأخصائي لتوثيقها وتقدير قيمتها وووو ، وذات مرة طلبت قرضاً من البنك فطالبوني أن أقدم لهم توثيقاً مما أملك من اللوحات, إن الحياة المعاصرة لا تقف عند الحلو والمر كما يقولون عندنا في الشرق،
طبعا كنت وقتها (واصلاً لتوِّي لفرنسا) راغباً في شراء سيارة، 
إن العمل الموثق مثله مثل الذهب, ومن يقوم بذلك غير المحلل أو الناقد؟
وإلا وقعنا في البيوغرافيا أي في السيرة الذاتية و قصة حياة الفنان, أين عاش؟ وماذا ترك خلفه.. إلخ وما إلى ذلك من كتابات لا تنتمي للنقد ولا للتحليل.

يتبع




 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات