القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

اصدارات جديدة: كونى ره ش وكتاب جديد بعنوان: من نجوم الوطن المحظور

 
الأحد 17 كانون الثاني 2021


 هوزان أمين

صدر للكاتب كوني ره ش كتاب جديد باللغة الكوردية، وهي من جملة الكتب التي اصدرتها المديرية العامة للطباعة والنشر في دهوك في الآونة الاخيرة . 
الكتاب بعنوان (من نجوم الوطن المحظور)، يتألف الكتاب من 255 صفحة من القطع المتوسط، رتب الغلاف بشكل يناسب محتوى الكتاب، الذي يتضمن حياة ومأثر مشاهير الكورد امثال (فقي طيرا، جكرخوين، آرام تكران، محمد عارف جزيري...الخ) منهم رحل عن هذه الدنيا، ومنهم من بقي حياً ولايزال يكافح ويعطي لامته وقضيته، حيث يتضمن تحديداً 30 كاتباً ومثقفاً وفناناً كوردياً من مختلف اجزاء كوردستان، وفي مراحل حديثة وقديمة. 
ويقول المؤلف في تقديم الكتاب: "سأفرح كثيراً عندما سيتناول قراء اللغة الكوردية هذا الكتاب وعلى ضوئها نجومها، سيهتدون الى طريق الثقافة الكوردية، لتبقى تجربة هؤلاء النجوم دعم لنا، وتشجيع لحماية اللغة والثقافة الكوردية" .


كما جدير بالذكر ان الكاتب كوني ره ش غزير الانتاج، فقد اخذ هذا الكتاب الرقم اربعة من سلسلة نتاجاته هذا العام 2013، حيث سبق ان صدر له: 
-1 تاريخ الصحافة الكوردية في سوريا ولبنان: (اصدارات مديرية الاعلام في دهوك)، باللغة الكوردية. 
2- مدينة جزيرة بوطان وفنون آل بدرخان: (اصدارات دار آزاد – لندن وتركيا)، باللغة الكوردية. 
3- قصائد للاطفال: (دار نشر آرام – دياربكر) باللغة الكوردية. 
4- نجوم الوطن المحظور/ الممنوع: (مديرية الطباعة والنشر – دهوك) باللغة الكوردية. 
وقد كان صدر له العام الفائت وباللغة العربية كتاب (تاريخ القامشلي: دراسة في نشوئها وتطورها الاجتماعي والعمراني)، من قبل دار الزمان للطبع والنشر في دمشق. 
كوني ره ش باختصار: 
اسمه الحقيقي سلمان عثمان عبدو ولد عام 1953 في قرية (دودا) القريبة من مدينة القامشلي (سوريا)، درس الابتدائية في قريته، ثم انتقل الى القامشلي والحسكة لإتمام دراسته الاعدادية والثانوية، سافر الى المانيا الغربية آنذاك عام 1977 لإكمال دراسته الجامعية، لكنه سرعان ما عاد الى الوطن بسبب تكاليف الدراسة الباهظة، ومنذ ذلك الوقت متفرغ للكتابة، والف العديد من الدواوين الشعرية والكتب الادبية باللغتين الكوردية والعربية، ولايزال مثابراً على العطاء والكتابة، ونال العديد من الجوائز الادبية واهمها الوسام الذهبي من حكومة اقليم كوردستان العراق بمناسبة الذكرى المئوية للصحافة الكوردية، له بصمة واضحة في الوسط الثقافي الكوردي في سوريا، وهو مؤلف عدد كبير من الكتب والدواوين الشعرية، ومعروف بتخصصه في مجال الادب وله ابحاث ودراسات حول العائلة البدرخانية. 


 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.85
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات