القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 104 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: قصتي مع قانون التوازن

 
الثلاثاء 17 تشرين الثاني 2020


م عثمان محمود 

اعتقد اننا في الحياة لوحدنا مسؤولين عن عالمنا الخاص و بإتقان قانون التوازن وكيف نعيه ونجعله يعمل في صالحنا 
اولا - اتذكر يوم كنت طفلا ومن الصخرة المركونة بجانب بيتنا في القرية اخذت و وضعت عليها عامودا طويلا وبدأت التأرجح عليها مع بعض رفاقي ..لم نكن يومها نعرف الفيزياء والرياضيات ولا الكيمياء حينها عرفت سر نقطة التوازن وما هي مفاعيلها ؟؟
- وايضا يوم كنت اعمر الأحجار فوق بعضها بإتقان مع قليل من الصبر ، وهدوء النفس و بمراعاة التوازنات بينها ، واحيانا ادخل السباقات بعدد الأحجار المبنية وكما هي بالصورة المرفقة 
من يومها عرفت ماذا تعني مفهوم التوازن ؟؟


نعم اتذكر وتتذكرون معي الكثير الكثير من هذه الالعاب و القصص....بصدق مرة أتينا ب ابرة ومعلقة طعام ....
وبعد تثبيت الإبرة بالأرض قمت بوضع المعلقة فوقها وجعلتها تدور كالمروحة و كان شيئا رائعا ....
وثانيا - اشعر ب شيء من الراحة ....عندما أشاهد بعض البشر يستطيعون الوقوف على الحبال باعتماد مبدأ التوازن لا مبدأ الثقة .
وثالثا - من أيام سألت المهندس الزراعي أثناء شراءنا الرمان عن سبب تشقق ثمرة المذكورة قال لي بالحرف الواحد ( اي خلل في توازنات داخل ثمرة الرمان يؤدي إلى تشققها ....‏)
ويقال ايضا اذا فقد النسر ريشة في احد جناحيه فإنه يقوم بنتف او نزع ريشة اخرى في الجانب الآخر حتى يتمكن من الطيران بشكل متوازن .
كل هذه دروس يفيدنا الالتزام ب التوازن و الحدود دوما وخصوصا مع الآخرين في المزح والعتب وطرح الأفكار و فهم بأن البشر ينقلب مزاجهم من حال إلى حال وقد يكون التوقيت خاطىء فنحاول دوما أن نتمسك بمعادلة التوازن !
وهكذا كل شيء ب توازن ..
و ما أود القول أننا ك بشر إذا ساءت ظروفنا لاي سبب بوجود ( معرفة أو جهل ) أو كنا لا نعرف الحلول او لم يتوفر لنا سبل نهل العلوم من دراسات وجامعات والتخصص ممكن ان نستفيد من تجربة العمود و الأحجار والأبرة والحبل ....وهي تقدم لنا الحلول والرؤى العملية لمفهوم كيف نحافظ على توازن أنفسنا ذاتيا وبالتالي نعيش حياتنا المتوازنة مع اهم قانون في الكون اسمه قانون التوازن في كل شيء في الأكل والملبس والسكن و كورونا ، والكلام والاخذ والعطاء والعقل والقلب، والمادة والروح، والدنيا والآخرة، ومصالح الفرد و المجتمع . 
لذا كل الأشياء تأتي على 
هيئة ثنائيات : 
الحياة والموت ، الحزن والفرح الملح والسكّر ، أنا وأنت.... ومن هنا سر توازن الكون من خلال وسطيّة متوازنة ، وهي تنسحب لعالم الأفكار ايضا لذا يقال : 
‏لا تكن عقلاني لحد القسوه ... ولا تكن عاطفي لحد الهشاشه ويجب أن توازن بين عقلك وقلبك ...
لترى الأمور بشكل أفضل ! 
فكلاهما يحتاج الآخر ..
بمعنى أن نضع قليلاً من العاطفة على عقلنا حتى يلين ..أو نضع قليلاً من العقل على قلبنا لكي يستقيم .. 
إنها قصة توازنات لا أكثر بين القضية المركزية والهامشية 
ومهما تعثرنا في سبيل الوصول لهدفنا ،‏ ومهما واجهتنا الصعوبات نجد الحلول دوما في أعماقنا في توازننا ولا ننسى المقولة التي تقول : 
كل الشيء اذا زاد عن حده انقلب إلى ضده ، اي علينا أن نفهم التوازن اولا وعاشرا واخيرا 
فالتوازن سبب كل سلام من حولنا سواء الروحي أو المادي و ايضا سبب الحياة الكريمة التي هي بالنهاية مطلب كل إنسان واعي ، ومن هنا فالتوازن دوما مطلوب بوعي أو بدون وعي وإلا تزحلقنا في كل مرة إلى عالم الفشل والفوضى ...! 


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات