القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قصة: رسالة من جحش إلى والده الحمار « 1 »

 
الثلاثاء 06 تشرين الاول 2020


 إبراهيم محمود

والدي الحمار العظيم الأثر
حزنتُ عليك كثيراً حين ذهبوا بك إلى مدينة أخرى، وبقيتُ هنا وحدي، وقلقتُ من وضعي، وقد أخفتني مما سأتعرض له من أوجاع أعباء، ومن آلام، من أهل هذه المدينة. لكن توقعك لم يكن دقيقاً أبداً. بقي القليل لي لأصبح حماراً راشداً، فأنا أحس بتدفق الدم الحار في كامل جسمي، وكفَلي يزداد صلابة، وشعري يزداد نعومة، وأذناي تستطيلان أكثر، بسبب العناية الزائدة بي، فموقعي نظيف جداً، وعلَفي شهي، إذ لم أشعر بالجوع، بالعطش، بالبرد، أو الحر يوماً، وأنّى ذهبت يرحَّب بي، وثمة كثيرون يتمسحون بي، وأسمعهم يقولون فيما بينهم: إنه واحد منا.


فهل من مقام أرفع من هذا المقام؟ كما لو أنهم يشبهونني، لا بل أراهم على صورتي يا والدي العظيم الذي أشكره قياماً وقعوداً، لأنني من صلبه، وولدت هنا، وكل الشكر لوالدتي الأتان التي لا أعلم بوجودها الآن، وليتكما هنا، لتريا صغيركما الجحش، وهو على وشك البلوغ، ويزداد غلمة، وقوة، وأحلم دائماً بأتان على صورة والدتي، وأنا متفائل جداً أنه سيكون هناك تزايد في أعداد الحمير في هذه المدينة، بسبب الرعاية الخاصة بهم.
والدي الحمار العظيم الأثر بالتأكيد
نعم، نهقتُ بصعوبة، حين تركتَني وحدي، وقلت بيني وبين نفسي الحيوانية الحمارية، أنني ميت لا محالة، قريباً، وكما كنت تخيفني بحكاياتك الجميلة، إنما الحزينة، عن المعاملة السيئة التي يتعرض لها بنو جلدتك من الحمار، سوى أن شيئاً من ذلك لم يحصل، وهأنذا أجيد النهيق، وأراهم، وهم يتجمهرون حولي، أنّى توجهت، فيصغون إلى نهيقي، وهم يشنفون آذانهم لسماع صوتي، والبسمة تملأ سيماء وجوههم، وهم يطبطبون على كفلي، وعلى ظهري، ورأسي، ويلامسون حتى موضع عضوي، فأنشره جرّاء المداعبة، حتى يأخذ كامل طوله، فيلتقطون صوراً لي، رجالاً ونساءً، وهو باد ٍ للعيان، والأكثر من ذلك، أنهم لا يخفون فرحهم بي، ورغبتهم المستقبلية في الإكثار من أمثالي، وهم يحاولون التكلم، ويتخلل مخارج حروفهم صوت يشبه صوتي كثيراً.
والدي الحمار العظيم الأثر دائماً
لا بد أنك تستغرب الآن كثيراً من هذه الحفاوة بي، ولا بد أنك ستفخر بي، وربما ستحسدني على ما آل إليه أمري من هذه الحفاوة في جهات هذه المدينة المختلفة، وهل من سر معين في ذلك. هذا طبيعي، حين تعلَم بمكانتي بين أكثر أهلها، حيث شعوري يزداد أكثر فأكثر في أنني واحد منهم فعلاً، ولم يتولد لدي شعور يوماً، حتى الآن بأنني مختلف عنهم، بالعكس، هناك شعور آخر، متردد في مصارحتك بحقيقته، لأنك قد تتهمني بالمبالغة، لكنها الحقيقة يا والدي الحمار العظيم الأثر دائماً،  وهو أنني أكاد أنسى أنني حمار، وقد أصبحت حماراً بالفعل، وكم أغتبط حين أنظر إلى ظلي وقد احتل مساحة كبيراً، وأطرب لمرأى أذني اللتين تعلوان هامة رأسي، وأتساءل يومياً، وبسبب الحفاوة المتزايدة بي، فيما إذا كنت حماراً ولد حمار، وولد أتان، أم أحد هؤلاء الذين يدبّون على ما يسمونهما بـ" الرّجْلين "، وقد تحولتُ حماراً، أم أنهم أنفسهم تحولوا ما يسمونهم " بشراً " وجيناتهم مثل جيناتنا نحن الحمير، فيختلط علي الأمر، فيما كنت حماراً بالفعل، أم لست كذلك، حيث لا أجدني لحظة واحدة بمفردي، حتى حين أنام نومي الحماري، فهناك من يلازمني، وبالكاد أحلم، ولماذا أحلم، وما أراه محقَّقاً لي، أكثر من الحلم نفسه. أقول ذلك، لأنك كثيراً ما كنت تشكو لي المعاملة السيئة التي تلقاها سلالتنا نحن الحمير من على أيديهم، ولكن الذي أعيشه في هذه المدينة ليس كذلك إطلاقاً، تصور يا والدي الحمار العظيم الأثر دائماً، أنني في بعض الأحيان أنسى أنني أنهق، فلا أنهق إلا قليلاً، وحين أنهق، فلأنهم أنفسهم يذكّرونني به، حين يتحلقون حولي، أو حين أسمع أصواتاً كثيرة لهم، على وتيرته، فأتذكر في الحال أنني حمار، وأن لي صوتاً خاصاً بي دون سائر المخلوقات، ولا بد منه، ليُعلَم بأمري، لأتمايز، وهم من يحفّزونني على النهيق، والذي يزداد عذوبة مع الأيام، وتقديراً له، حين أسمع من هم على طريقتي في أصواتهم، وليس ما كنت تكرّره على مسمعي من أن صوتنا بغيض، ومنكَر. هذه المدينة دون أي مدينة أخرى. أقولها، حين أتذكر حكاياتك عن بني جلدتنا من الحمير، وأنا وسط هذه الحفاوة والتقدير والاهتمام، إلى درجة أنني أرى صوري في مختلف جهات المدينة، أراها وهي في كامل صحتها، وفي هيئات مختلفة، فلا أحتاج إلى أي برهان لإثبات أنني واحد من أهاليها غالباً، بالعكس، أن هؤلاء يقتدون بي في حركاتهم وأصواتهم، وهم عاقدو العزم على أن يكثروا من أمثالي، ليبثتوا أنهم مختلفون عن الآخرين.
والدي الحمار العظيم القدْر
الحزن الوحيد الذي ينتابني هو بعدك عني، ولا أعلم بوجودك، وتوقي إليك، ورغبتي في أن تكون معي الآن، أو أن ترى بأم عينيك الحماريتين الفاتنتين، المرتبة الكبيرة التي بلغتها هنا، ولو لمرة واحدة، حينها، وأنا كلّي ثقة، أنك لن تدير لي ظهرك، بالعكس ستقيم معي معززاً مكرماً مثلي.
 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات