القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 89 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

خاطرة: نافذة

 
السبت 19 ايلول 2020


عمران علي 

إلى أي مدى يحق لي التبصر وتوقع صدى خطوك وإلى غضون أي فسحة عليّ أن أتكئ لأعاين المكان وكم عليّ أن أتوجسفي تمرير الحلم، ربما وأنت هناك لايسعك سوى توخي التورط في الأخذ بمنعطفات الكلام فتنبري لك المنصات وفق حتميةالتعاطي، أما وأنا هنا أمسد اللحظات وأستفيض بك لأقايض اليباس ومن ثم محاولاً أنحى التواءات الوجهة لأفرد أمامك عناءالمكوث.. لأثير على مصطبة اللوعة صرّة اليقين ومما فاض من زاد الرحيل.


لاأدري إلى أي مدى قد أستطيع الوقوف لأسند قامتي فيما تفوتني الأشجار تباعاً وعلى غير عادة الثمر لأنني ومنذك أقعىعلى حافة البلاد ، تعيقني شاخصاتها عن الاقدام على حيازة تضاريس المرحلة وتبث فيني مهالك البحث، إلى متىستمارسنا الجهات ونحن من كنّا شفاعة المفارق نلم عن أتربتها لهاث الملامح ورجاء الحفاوات، كيف لنا أن نخوض معتركالبقاء ونوهمها بالتخلي عن المشيئة وتحفيز مقدرات الجسد كي لايفسد من تلقاءه، تعالي إليَّ مدينة كاملة بنوافذك المشرعةوأبوابك المحاطة بالرتاجات المنفلتة وبكل ماتحتوينه من الشوارع وواجهاتها المحتدة بعبق النرجسات.. فقط كل ماعليك هو ردمالهوة وايقاظ سطوة النبض.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات