القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 82 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: يا نار

 
الثلاثاء 18 حزيران 2019


 عبداللطيف سليمان

يا نارُ هلْ لي من صغير َ الرجاء ِ
و قد ْ داستْ حَوافر ُ جحافِلك ِ أرجائي
هائجة ً طائشة ً في غزوة ِ رَعْناء ِ
التهمت ْ سنابلي َّ الصفراء َ و الخَضْراء ِ
إنْ قَصدْت ِ قتلي أم إن ْرُمْت ِ إيذائي
إن ْ أحرَقت ِ فَراشي أم هَجّرت ِ ورقائي
أيّما رُمت ِ و أيّة ُ خصومة ٍ و عَدَاء ِ


فقدْ سبَقوك ِ إلى كُلِّها عقوداً عَجْماء ِ
نابالم ُ و فوسفور ُ , أنفال ُ و كيميائي
هَجْرٌ و جَوع ٌ و دسّوا عريني كلّ داء ِ
فما ارتجَّت ْ عَزائمي و ما نالوا منْ بَقائي
و أمراسي تَشُدُّني إلى جبال عِزٍّ شمّاء ِ
يا نار ُ لَنْ أسألك ِ و السُؤلُ عَرجاء ِ
من جَرّك ِ إلى داري و الريحُ هوجاء ِ
فلا رعوداً تُخاصمني و لا أنتِ منْ أعدائي
و لا طيورَ أبابيل َ رَمَتْك ِ و ربُّ السماء ِ
فقط أسألك ِ يا نار ُ إذْ هو رجائي
إنْ لامَست ِ في قومي رؤوساً عجماء ِ
أو خَدَشْت ِ رؤوسَ أُنوف كلَّ زُعمائي
و عيوناً خالت ْ أنها تُلمْلِم ُ عنان َ السماء ِ
و إنْ كنت ُ على يقين ٍ أنْ كلَّ ذا هُراء ِ
فمن لم يؤنبه تشريدي لن يؤنِبَه انشوائي 
*****

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات