القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 73 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: كلمة بخصوص المناضل مصطفى بك شاهين البرازي

 
الأحد 16 كانون الأول 2018


 كونى ره ش

  بلا شك اشارك أبناء واحفاد مصطفى بك شاهين: (1893 – 1953)، وشقيقه بوزان بك شاهين أمراء برازان، على ردودهم بخصوص وطنية المناضلين مصطفى وبوزان شاهين بك... ويكفيهم فخراً وقوف المناضلين الى جانب أبناء وأحفاد الأمير بدرخان البوتاني في جميع مراحل نضالهم السياسي والثقافي؛ من تأسيس (جمعية خويبون) في لبنان، بلدة بحمدون، الى اصدارهم لمجلة (هاوار) عام 1932م... وثورة آرارات (1927 –1930)، التي أشعلت نارها (جمعية خويبون).. هذه الجمعية التي تأسست يوم 5/10/1927 في لبنان، بدعم ومساندة من الأرمن وبالتحديد حزب طاشناق الأرمني.. وساهم في تأسيسها العديد من أحفاد الأمير بدرخان إلى جانب بعض رؤساء العشائر الكردية المقتدرة والطليعة الكوردية المثقفة، وكان بينهم مصطفى بك وبوزان بك شاهين. هذه الثورة (ثورة آرارات)، التي يمكن اعتبارها ثورة كوردستانية عامة وشاملة، كون زعمائها لم يتقيدوا بالحدود التي تقتسم كوردستان بل كانت تستمد دعمها المادي والبشري والمعنوي من جميع أجزاء كوردستان.


  مع نداء خويبون هب كورد سوريا لمساعدة الثوار في آرارات، وتشكلت لهذه الغاية أربع جبهات قتالية في الجنوب لضرب القوات التركية ومشاغلتهم، لتخفيف ضغط الجيش التركي على الثوار في آرارات. وكانت إحدى تلك الجبهات بقيادة مصطفى بك وبوزان بك شاهين ومعهم المناضل المعروف عثمان صبري.. 
 والأعضاء المؤسسون لهذه الجمعية هم كل من: الأمير خليل رامي بدرخان (متصرف ملاطيا)، الأمير جلادت بدرخان (حفيد الأمير بدرخان)، ممدوح سليم بك وانلي (من رواد المثقفين الكورد)، فاهان بابازيان (عن حزب طاشناق)، د. محمد شكري سكبان (من رواد المثقفين الكورد)، الأمير ثريا بدرخان (رئيس جمعية استقلال كوردستان في القاهرة)، د. كاميران بدرخان (حفيد الأمير بدرخان)، مصطفى بك شاهين بك (رئيس عشيرة برازان)، بوزان بك شاهين بك (من زعماء عشيرة برازان)، أمين آغا بريخاني (رئيس عشيرة رمان)، حاجو آغا (رئيس عشيرة هفيركان)، علي رضا شيخ سعيـد (نجل الشهيد شيخ سعيد)، فهمي بك لجـي (كاتب شيخ سعيــد)، كامل أفندي، كريم أفندي، ملا أحمد شوزي، فقه عبد الله جزيري.. لاحقاً انضم إليها العديد من الشخصيات الكوردية المثقفة والمقتدرة مثل:  قدري بك جميل باشا، وأكرم بك جميل باشا، وعثمان صبري، والدكتور أحمد نافذ، وعارف بك عباس، وشوكت زلفي)، وهؤلاء جميعاً جاؤوا إلى سوريا بعد تأسيس خويبون بفترات متفرقة.. للجميع الرحمة والمغفرة... وكفى...



 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات