القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 107 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

خاطرة: مكاشفة

 
الأحد 21 تشرين الاول 2018


كيفهات أسعد

ليس لديّ الكثير من العمل اليوم، لن أفيق من أحلامي أيضاً، ولن أفكر كثيراً في ماذا سأختار كي ألبسه. لن أذهب إلى مطعم أبو سطيف كي أشاركه في القهوة الصباحية. لن أقابل "حلمي ابو عمر" سليل الآغاوات، العصبي الذي أجاكره، نتسلى ونضحك. ربما قد أتفقد دخاني ومفاتيح البيت وسلة القمامة، وأنا خارجاً، كي أرميها في مكان قد خصصته البلدية قريباً في غرفة أنيقة تشبه محلات الأدوات البلاستيكية.


***
 أنا النزق الذي كشف ظهره، وفتح صدره، وأقام علاقات غرامية مع الهواء في صدر الورقة، أسقي خناجرَ أصدقائي كل يوم في صدري، وممتهن الغرقَ مع العشق. ليس لدي ماأعمله اليوم، لن أبحث عن صديقتي، التي كنا نتعانق كل ليلة عند بابها، منذ أن افترقتنا الحربُ قبل سنوات، لاأحد يعرف شيئاً عن الآخر، تأتيني أحياناً أخبارها مع امرأة ألتقيها في بقالية "حمي العفريني"، وهي تشتري الخضار والخبز العربي، لاأعرفها، ولاأعرف اسمها، لاعنوانها، نلتقي صدفة، وكل يوم أنتظر تلك الصدفة من جديد.
***
 أنا الممتلىء برائحة بيادر القامشلي في خريف وقتها، ولون الحنة من ترابها، ليس لدي الوقت إلا أن أتكلم معكِ بالهاتف، وأقول: لكِ صباح الخير. لكِ وحدكِ، وليس على أشباهكِ، والنسخ المزيفة من النساء. أو أن أحاول اقناعكِ بلقاء بعيد عن أعين جاراتي. 
***
أعترف لكِ كما يعترف المذنب قبل موته بنسب مزيف، ولكن، حين أقرر ذلك، يكون رقمك خارج الخدمة، يبدو سيكون لدي الكثير من العمل هذا اليوم، لأقومَ به، لأتوقف به عن غرقي في أحلام الماضي، والتوقف عن آمال أكبر من واقعي السيء، وأصغر من حروف اسمك الأربعة، وأعود مخموراً وهارباً إلى البيت.
 أنكبّ فوق قصائدي المجنونة لأتورط في الكتابة.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات