القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 100 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

الفنون الجميلة: صلاح عمر : نحات الألم والأمل…

 
السبت 25 حزيران 2016


 أحمد حيدر 

اللافت في تجربته هو تعاطيه مع منجزه الفني على أنها رؤى فكرية يصوغها بلغة النحت وتقنياتها فتظهر بوضوح مقدرته على إبراز الطاقة التعبيرية الكامنة في الخامة التي يتعامل بها من خلال اشتغاله على التوازن بين الكتلة والفراغ والسطح وتحويل المادة الصماء إلى أشكال تموج بايقاعات متناهية 
الفنان صلاح عمر من مواليد قرية كوردان ( gunde gurdan ) التابعة لمنطقة عفرين الواقعة في شمال سوريا التي تتميز بطبيعتها الجبلية والآثار القديمة والكهوف فكان مولعا منذ طفولته بالنحت على الصخور الكلسية ليصنع منها أشكالا مختلفة من الحيوانات والطيور... 
في بداية التسعينات انتقل إلى مدينة حلب تابع دراسته في ( معهد الفنون التشكيلية )
فزادت من معارفه التشكيلية بعدإطلاعه  على المدارس الفنية والتقنيات الحديثة 
بعد تخرجه أقام العديد من المعارض الفردية كما شارك في معارض جماعية في المراكز الثقافية في : حلب والرقة والسلمية وجنديرس مع أسماء فاعلة في الفن السوري أمثال : سعد يكن ، بشار برازي ، علي مراد ، حسكو  حسكو ، علي علو ، لقمان أحمد ..


بعد هجرته إلى السويد 2006 أكمل دراسته الفنية في ( معهد الفنون التشكيلية - قسم النحت والديكور الداخلي ) أغنت تجربته ثقافيا وفنيا ومكنته من إمتلاك أدواته التعبيرية وحصل مشروع تخرجه ( الدلفين ) على الدرجة الأولى في المعهد وهي من المجسمات الثلاثية الأبعاد التي أظهر فيها حرفية عالية وخبرة في التعاطي مع أبعاد المساحات والكتل والفراغات…
لم يتقيد الفنان بمذهب فني معين طوال مسيرته مما أتاح له فضاءات من الحرية للتعبير عن مكنونات النفس من قلق وانفعالات دون عوائق أو خطوط حمراء كما يعيش في حياته اليومية حرا (إنساني الإنتماء) وتؤكد ذلك علاقاته مع كل من حوله.
أقام تسع معارض فردية في المدن السويدية : كالمار ، إيمابودا ، أولاند ، فيسترفيك ،
كما شارك في معارض جماعية مع فنانين سويديين ومنها مهرجان تيبرو ..
يستلهم موضوعاته من الموروث الشعبي ومن الأساطير والبيئة ويختار الخامة التي تناسب الفكرة التي تلازمه لايصالها للمتلقي بروح عصرية بعد إضفاء لمساته على العمل .  
وللجسد الأنثوي حضور في أعماله كرمز للأرض والخصوبة والعطاء والحب هذا الجسد 
( بحمولاته من الجماليات المترعة بالإثارة الحسيّة والدلالات الرمزيّة المتعلقة بالإنسان وعملية استمراره في الحياة) 
كما شغف بانسيابية شكل السمكة فعالجها بحس جمالي متقن 
ثمة نزعة واضحة للتبسيط والاختزال لدى الفنان من خلال أعماله على خامات متعددة : الحجر والسيراميك والخشب مع مراعاة خصوصية كل خامة دون إخلال في أغراضها التعبيرية والجمالية كما لو أنه يجسد مقولة الفيلسوف الفرنسي جان كوكتو : ( الفن ليس طريقة معقدة لقول أشياء بسيطة بل طريقة بسيطة لقول أشياء معقدة ) .
عمل مع منظمة (npv) السويدية التي تهتم بشؤون اللاجئين من خلال افتتاح دورات تعليمية للأطفال في الرسم والنحت 
يعمل حاليا في صالة (غاليري كامغار) السويد / كالمار













 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات