القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 74 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

بيانات: بيان الكورد أوفياء لأصدقائهم جائزة أوسمان صبري تذهب للسيدة مليكة مزَّان

 
الخميس 16 حزيران 2016


تأسست لجنة (جائزة أوسمان صبري للصداقة بين الشعوب) عام 1998 من قِبَل مجموعة من الأدباء و المثقفين الكورد في غرب كوردستان، و منذ ذلك الحين كرَّمت ثلاثةً من أصدقاء الكورد، هم على التوالي عالم الاجتماعي التركي الدكتور اسماعيل بيشكجي و سيدة فرنسا الأولى سابقاً المرحومة دانيال ميتيران و أستاذ القانون العراقي الدكتور منذر الفضل.
و في هذه الدورة الرابعة، و لأن  أعضاء اللجنة مشتتون بين الوطن و الشتات، فقد تناقشوا بواسطة الماسنجر حول مقترح زميلهم حيدر عمر الذي رشَّح الشاعرة الأمازيغية مليكة مزَّان، المقيمة في المغرب، و توافقوا على تأييد المُقتَرَح و قبوله.
كان قرار اللجنة في الأساس، أن يتم تكريم أحد أصدقاء الكورد كل ثلاثة أعوام، و لكن للأسف الشديد، و لأسباب مالية و مأساة الشعب السوري التي مازالت مستمرة منذ ست سنوات، فقد تأخر تعيين الصديق الذي سوف يُكَرَّم في الدورة الرابعة. 


مليكة مزَّان شاعرة مغربية، تقول متحسِّرة: "لو كنت ما زلت في ريعان شبابي، و بكل قِواي الجسدية، لكنت انضممت دون تردُّدٍ إلى صفوف المقاتلات الكورديات. و لأن الحال ليست كذلك، فأنا أكتفي بالكتابة الصارخة الفاضحة لكل أشكال الهمجية التي تُمارَس على كامل الشعب الكوردي". و تُحَمِّلُ الضمير العالمي مسؤولية الدفاع عن الشعب الكوردي، إذ تقول: "إذا كان هناك شعب على الضمير العالمي أن يقف إلى جانبه حتى يحقِّق كل مطالبه، فهو الشعب الكوردي". و حين تخاطب الأمة الكوردية، تقول: "رفيقة شعبي الأمازيغي على درب الرفض. شريكته في أمجاد النضال و المقاومة. أيتها الأمة الكوردية العريقة بقدر عمر الأرض! أيتها الطيبة بقدر رحابة كل فن جميل و حب. أيتها المترفِّعة عن استجداء خيرات النور و الكرامة من أسواق الظلم شرقاً و غرباً! تحية راقية بوجودك و صمودك أيتها الأمة!.
مليكة مزَّان الشاعرة المناضلة، و لكونها امرأة، تعرف قيمة نضال المرأة الكوردية، و تقدِّره عالياً، فتقول: "المرأة الكوردية تواجه الآن أشرس قِوى الهمجية و العدوان... أشكر النساء الكورديات على نضالهن و شجاعتهن و تضحياتهن، و أعبِّر لهن جميعاً عن خجلي من صِغَر قامتي أمام قاماتهن النضالية الفارهة."
مثلما لفتت هذه المواقف انتباه كل الشعب الكوردي، لفتت انتباه اللجنة أيضاً. إنها المرأة الأولى، بل الأولى بين الأدباء و الشعراء في كل دول الجوار، و الشرق الأوسط، تتخد هذا الموقف المساند للشعب الكوردي الذي يواجه أعتى قِوى الظلام، داعش و أخواتها، و يدافع عن العالم كله. و هي في الوقت نفسه تعرب، بقناعة تامة، عن مساندتها الشعب الكوردي و الوقوف إلى جانبه إلى أن يحقِّق استقلاله و يبني دولته. 
لهذه المواقف النبيلة، وقع الاختيار على السيدة مليكة مزَّان، لتقليدها جائزة شاعرنا المناضل أوسمان صبري. و سوف تُقام مراسم التقليد في ألمانيا في موعدٍ، سنعلن عنه في وقت لاحق.
ألمانيا في 16. 06. 2016.  
  لجنة جائزة أوسمان صبري للصداقة

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات