القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 98 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: زوجة الفنان العالمي عمر حمدي تلحق به بعد أشهر من رحيله..

 
الأحد 14 شباط 2016


 إبراهيم اليوسف

أقدمت الفنانة التشكيلية سيلفيا رايزنجر يوم الخميس الماضي11-2-2016 على الانتحار من خلال رمي نفسها تحت عجلات القطار الذي يمرمن أمام منزلها في حي كلوسترنيبورغ في العاصمة النمساوية فيينا. وتعد الفنانة سييريوس "50" عاماً، الزوجة الثالثة للفنان العالمي حمدي، وعاشت معه حوالي عشرين سنة، بعد زواجهما، إثر قصة حب عاصفة، ظل كل منهما وفياً لها حتى لحظة رحيله، حيث ظلت مقيمة في الفيلا التي تركها زوجها حمدي، على أمل أن تجعل منه متحفاً لأعمال زوجها الذي آلمها رحيله في 17-10-2015 بعد أشهر من معاناته مع اللوكيميا.


 وترجح إحدى شقيقاتها اللواتي كن على تواصل يومي معها أن انتحار سيلفيا نتيجة حالة الحزن والكآبة التي عاشتها بعد رحيل حمدي، وكانت قد استلمت قبل أيام من انتحارها -فحسب- الكاتالوك الأخير الذي صممه زوجها لأعماله، في طباعة أنيقة بإشراف صديق عمر الفنان السوري وليد عكاوي. وضم الالبوم  صور لوحاته الجديدة ومنها بعض اللوحات عن الثورة السورية، والقاتل السوري الأول، كما أنها كانت على تواصل مستمر وبالتنسيق مع شقيقته الفنانة الفوتوغرافية ربيعة حمدي مع عدد من المعنيين للإعداد للذكرى السنوية الأولى لرحيله.
وقد اعتكف الفنان الكردي العالمي حمدي في منزله، بعد بدء الثورة السورية التي هزت كيانه متألماً لما تعرض له السوريون من قتل وتهجير، وقال في أحد لقاءاته التلفزيونية: عالمي الآن مرسمي ولوحتي وأسرتي، وجاءت ثلاثيته عن الثورة السورية صرخة إدانة في وجه آلة القتل في بلده، وهو الذي دفع ثمن موقفه حوالي عشرين سنة، لم يعد خلالها إلى وطنه، بعد أن فر مما كان يشبه الإقامة الجبرية التي فرضت عليه، بوساطة زوجته الأولى كوركيس.
و سيلفيا هي الزوجة الثالثة للفنان حمدي بعد زوجتيه الكاتبة السورية جانيت كوركيس التي صدر لها كتاب عن تجربة زوجها بعنوان" مالفا عمر حمدي قصة حياة ولون" و تعيش مع أولادها في أمريكا والمربية التربوية النمساوية كابي، ولاتزالان على قيد الحياة، وانفردت سيلفيا التي أدهشت بحمدي إنساناً وفناناً بتجربته الفنية كأحد أهم الملونين العالميين بشهادة عدد من النقاد الذين تابعوا تجربته.
هذا وبحسب الأنباء الواردة، فإنه سيتم دفن الفنانة رايزنجر في مقبرة كلوسترنيبورغ إلى جانب زوجها، ولم يتم الإعلان حتى الآن. 
ويعد رحيل الفنانة سيلفيا خسارة فنية بالنسبة لتجربتها التشكيلية، كما أنه خسارة على صعيد آخر، وهو رحيل ثان لحمدي، باعتبارها كانت الشاهد الوحيد، خلال عقدين على الكثير من تفاصيل حياة ولوحة حمدي وكانت قد أعدت للقاءات مع بعضهم للإدلاء بشهاداتها حول كل ذلك..!.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات