القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 110 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: «ذئاب الضوء»

 
الجمعة 28 اب 2015


أفين إبراهيم

أهديت عينيّ للسماء و قلبي الصغير للعصافير ..
لكنه للأسف كان أعمى ..
أعمى هذا الليل لا يرى...
لست حزينة ..
أنا فقط أفكر في المطر..
المطر الذي لا يحتاج لوسيط ..
في النهر الذي أغرق حوافر أحصنتي الكثيرة ...


فك شفاه حرائقي المربوطة على ظهر القبل وخطف ملائكة فخذي الرقيق..
بقلب الأشجار حين كان يدق المسامير في ظهري العاري بعد منتصف الليل ..
بوجه الطين على حافة القصائد و بصراخ أطفالي خلف الشبابيك..
بمفاتيح البيانو كيف سقط منها كل هذا اللون الأبيض وتحول لكفن جميل يغطي جثة أبي الغريبة تحت ضلع الله..
كيف نبتت للفراشات أنياب طويلة كالحرب و لماذا على النور أن يسكت لتستمر الحياة ..
أفكر بضحكة السكاكين التي كانت تخترق خاصرتي وتسرق خواتمي و أثوابي الجميلة لتلبسها للشياطين و أنا نائمة ..
نائمة أحلم بجيوب الأعياد وأحذية كثيرة لطفلة روحك الحافية ..
أحلم بوطن صغير يضم جوع حبي المتوارث و أراجيح الملائكة التي ستمشي إليّ..
أحلم بخرائط الكنوز على منقار حمامة حزينة ربطت سعادة الأرض بقدمها وأطلقتها للريح...
أفكر في جرة الماء كيف غسلت الريش ونسيت عطش البئر..
كيف دخلت حلم الحلم فقط لأبكي الميت فيك قبل الحي ..
كيف صنعت من شعري جسر يربط وحوش الأرض بملح السماء...
في طيش الحكمة كيف خذل خلاخيل الظل وتركت جذوع القمر حليبا تشربه شفاه الثعالب وتغني للأرض ..
أفكر في المرأة التي أحبتك ..
المرأة التي تحبك و الميتة التي ستحبك بعد قليل..
في عيون الأحصنة التي رميتها لحضنك المغلق ككرة النار كيف ارتطمت بجدران الذاكرة وعادت إليَ محترقة...
في فيض الشقاء المر حين حولته لقبلة وشمتها على عنقها القصير..
في أصابعي التي أمسكت بها خصرها الحزين وصوتي المشنوق كيف لففته حول صدرها الجميل ..
أفكر في هذا الوحش الكبير ..
الوحش الجميل الذي كان يبكي وهو يفك أزرار مطرها ..
في جراد الليل الذي قضم الظلام بينكما لتتحول روحي لطعنة ضوء على خذ المعابد البعيدة....
في مواكب الشموس كيف عجنت روحكما ..
كيف كنت أنا ..
أنا الرائعة قطرة الثلج الذائبة ..
قطرة الثلج التي سقطت فوق قلوبكم الآثمة لتفوح رائحة الطين من فم الله المسكين..
أفكر في الصليب الذي أرتدى قلب القيامة ومشى على رموش النار وكفر برب الحريق..
في حنين السجن الذي حبست به النوارس وحبال المشانق التي ستعود بعنقك المكسور لجدران ألم يرسم اللعنة كما تريد.. 
في إيماءة الورود التي كانت تشبهني ودخان الصور التي دجنتها بموتك فحملت لك ضحكة الأرض ونسيت نفسي الغريق..
في الطريق والصلصال الذي أفرغني من جسدي الذي ذاب في جثتك وترك الله عارياً هناك..
أفكر في فهرس الضحكات المقتولة و أساطير الشامات المدفونة كيف احتملت كل تأتأة هذا الطين وظنت أنه سجود الماء ..
كيف تقطعت بكل هذا الجمال تاركة يد الله يتيمة بجانب الياسمين ممدودة نحو الجحيم....
كيف سلمت روحي لعشر أصابع اعتقدت أنها الضوء ..
ملكتها مفاتيح الله لتكتب بها وعندما أرادت أن ترقص رمت وجه الآلهة وأمسكت التراب .
أفكر بالموت هذا الطائر الجميل ..
هذا الطائر الذي يلمع كالبرق ..
كيف بكى في حضوره الجميع هذا الصباح ..
وحده ..
وحدة الموت لم يبكيك ...
كيف أتحول بعد منتصف الحب لذئبة..
ذئبة تأكل عيون القمر ..
ذئبة لئيمة تخاف الأشجار والعصافير..
تصنع من الضوء مقبرة..
ذئبة جريحة ..
جريحة جدا تستيقظ في الخامسة صباحا ..
تنبش قلوب نساء الأرض ورجالها...
تنبش قلب الله بحثا عنها وعنك. .
في الآلهة الجديدة ..
الآلهة التي ستنهض يوما لتعلم الأشجار معنى الماء ..
تأخذ بيد الحب و ترتب مرايا روحك المكسورة هناك ..
في الآلهة التي تحبني ..
تحبني جدا ولن تموت ..
لن تحترق مرتين.
.....................
أفين إبراهيم
27/8/2015

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات