القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 101 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: مقاربة أولية للملحمة الكردية «ممّ وزين» مثالاً

 
الثلاثاء 18 اب 2015


محمد باقي محمد 

    الشعوب إذ راحت تدرج في سياقات الزمن ، الذي سيُطلق عليه - اصطلاحاً ، في ما بعد - اسم التأريخ ، وتنأى شيئاً فشيئاً ، عن مراحل طفولتها الطويلة ، تلك التي ترافقت بمنظومة من الملاحم والحكايات الخرافية وحكايات البطولة وأساطير الآلهة ، وتوراثتها شفاهاً بداية ، نقول بأنّها إذ درجت في سياق التأريخ ، وخوفاً على تراثها من الضياع عمدت إلى كتابتها ، مًُؤسّسة لما سيُسمّيه " كارل غوستاف يونغ " بـ " اللاشعور الجمعي " ( 1 ) الذي يُحيلنا إلى عناصر تركيبيّة جمعيّة ذات طابع غير شخصيّ ، بما يُفسّر لنا الحسّ البدائيّ القديم ، ذاك الذي يطفو على السطح ، ونحن نستحضر من الماضي البعيد شخصياته وعوالمه وطقوسه .


    ولا شكّ أنّ تلك المنظومة إنّما تعكس فهم تلك الشعوب - أو تفسيرها - للمراحل المُتباينة التي تصرّمت عليها ، إذ أنّها تؤسّس من خلال الاشتغال على / أو الانشغال بالمعضلات الرئيسية التي أمضتها ، والتي تكوّنت في رحم الحروب وجنون الطبيعة ( 2 ) ، أجوبتها على قضايا الوجود ، مثل قصة الخلق ، أو ارتهان الإنسان لقطبي الولادة والموت ، ومن ثمّ بحثه عن الخلود ، أو تفسيرها لظواهر الطبيعة كالخصب أو الفيضانات أو الزلازل ، وذلك في مرحلة موغلة في القدم ، ما كانت البشرية فيها لتفرّق بين أحلامها ومشاعرها وواقعها بعد .
    في تلك الملاحم - وهي موضوع مُقاربتنا - سيُلاحظ المُتتبّع تدافع العناصر الإنسانيّة والطبيعيّة وفوق الطبيعيّة إلى الانخراط في لعبة تبادل وتحوّل هائلة ، لكنّها دقيقة في تفاصيلها ، لتشكّل - في المُجتبى - مجموعة كليّة من الحالات المُختلفة من وجود شعب ما ، من غير أن تنضوي على خطوط فاصلة ودقيقة بمفاهيم الماضي والحاضر والمُستقبل ( 3 ) !
    والأكراد كأحد تلك الشعوب - التي عاشت في ميزوبوتاميا - تركوا لنا - بدورهم - أساطير وملاحم وقصصاً غنائية عديدة تنتظم في مجموعة مُصنّفة ترتّب الحالات المُختلفة من وجودهم ، وتستجلب صوراً عن خبراتهم في تفاعلها مع الواقع المعاش ، ولعل استحضار عناوين مثل حكاية " كاوا الحدّاد " و " قلعة دمدم " و " سيامند وخجي " و " فرهاد شيرين " و" ممّ وزين " - على سبيل التعداد لا الحصر - يُؤكّد ما ذهبنا إليه من أنّ لهذا الشعب - كغيره من الشعوب ، ومنذ القديم - حكاياته وملاحمه وأساطيره !
    وبنظرة مُستبصرة مُتأنية إلى مواضيع هذه الملاحم والقصص ، سيُلاحظ الدارس المُتقصي توزّعها على ملمحين رئيسيّين ، فحكاية " كاوا الحداد " و " قلعة دمدم " تندرج تحت خانة الملاحم البطولية ، تلك التي تتغنى ببطولات أولئك الناس في الذود عن أنفسهم ، وانتصارهم الذي لا حدود له لقيم النبالة والفروسية ، التي كانت سائدة آنذاك ، فيما تندرج حكايات " ممّ وزين " و " سيامند وخجي " و " سيفا حاجي " في سياق ملاحم العشق الآسرة من جهة ، والمُستحيلة - ربّما - بسبب من الظروف الموضوعيّة ، التي لمّا تكن قد نضجت بعد لاستيعابها وقبولها آنئذ ، لكنّها - أي تلك النظرة المُتفحصة - ستقف - من كلّ بدّ - على تجاوز تلك الملاحم لموضوعاتها الرئيسة إلى علاقاتها بالمُجتمعيّ والتاريخيّ وربّما بالكونيّ أيضاً ، بشكل يُؤكّد ما ذهب إليه جورج لوكاتش من أنّ الملحمة " تعطي صورة كليّة عن الواقع الموضوعيّ " ( 4 ) . 
    بيد أنّ الباحث في هذه الملاحم سيُلاحظ عليها افتراقها الجزئيّ عن التعريف الغربيّ ، الذي يرى فيها شعراً قصصياً بطولياً قومياً ، يأتي على أحداث خارقة ، ويُعبّر عن فترة بدائية من الحضارة في مُجتمع يتسم بنظام الطبقات ، في بلد لم يستقرّ قومياً بعد .. في مثل هذه البيئة لا يقام للفرد وزن ، وإنّما الاعتبار كله للقادة والأمراء ، والحكاية التي تسردها الملحمة حكاية خيالية ، هي أشبه بالتاريخ الذي يمتزج بالأساطير ، تتغنى بها وتتناقلها الشعوب البدائية ، لتظهر فيها أخلاق المجتمع ونظمه وحياته السياسية وعقائده ( 5 ) أمّا سبب هذا الافتراق أو التمايز فيعود إلى عوامل عدّة ، منها أنّ انتقال تلك الملاحم من الأدب الشفاهي إلى الأدب المكتوب فرض عليها تقاليده بكلّ صرامتها وتراتبيتها ، فأسقط عنها الأنساق الخاصة بالأدب الشفاهيّ ، كما أنّ العامل الدينيّ - الإسلام - لعب دوراً رئيسياً في إسقاط الكثير من عناصر الأسطرة عنها ، لتنسجم وقراءته في المُجتمعات البشرية ، وتنبو - بالتالي - عن تلك العناصر التي تنتمي - بحسبه - إلى الميثولوجيا الوثنية ، حتى أنّ أندرياس هويسلر يعتقد بأنّ " السير البطولية الشعبية تبدأ بوصفها أنشودة ، أي قصيدة ، وتعاد روايتها ، وتضاف إليها عناصر جديدة ، وما الملحمة إلاّ صورة مُتأخّرة تحلّ في ظروف معيّنة محلّ الصيغة الأصلية الأقصر منها ، ولكنّها لا تختلف عنها اختلافاً أساسياً " ( 6 )
    لقد تعرّضت الملاحم إلى تعديلات انبنت أساساً على تغيير أنطولوجيّ ، تحوّلت بموجبه الملحمة من فنّ طبقيّ إلى فنّ شعبيّ ، ممّا اقتضى - بالضرورة - تحوّلاً في دور المُنشد - الذي كان يوماً ما مُقرّباً من البلاط ، يعرض ما يدور في أروقته - إلى مُنشد شعبيّ راح يبحث عن جمهوره في زحام الأسواق ، بما يُفسّر الروايات المُتعدّدة للملحمة ذاتها .
    ولعلنا إذ نستعرض ملحمة " ممّ وزين " نقع على شيء ممّا تقدّم ، ذلك أنّنا سنقف بروايات عدّة ، منها رواية الشاعر الكرديّ الشهير أحمدي خاني ( 7 ) ، وهي أشهرها ، والرواية التي جمعها الأمير جلادت بدرخان وروجيه ليسكو ( 8 ) ، ورواية الدكتور نور الدين ظاظا ، ثمّ ترجمة كلّ من الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ( 9 ) ، والأستاذ جان دوست لنصّ الخانيّ ، ، ناهيك عن ذكرها في مواقع مُتفرّقة من شعر الحريري ( 10 ) ربّما لأنّنا بشيء من التبصّر سنضع أيدينا على تلك المفاصل التي يتطابق فيها المتن مع ما تقدّمَ من تعريف ، فهي - أي هذه الروايات - تقوم أولاً على سرد أحداثها شعراً - نستثني منها ترجمة الدكتور البوطي ، والاستاذ جان دوست - بما يتساوق وشروط الملحمة الرئيسيّة كشعر قصصي ، وهي - أيضاً - تعبّر عن مجتمع يقوم على تمايز طبقيّ واضح ، تمايز سيحول - في النهاية - بين الأحداث وخواتيمها الطبيعيّة ، إذ بدلاً من أن يجتمع العاشقان " ممّ " و " زين " تحت سقف واحد في حياتهما ، يجمعهما قبر واحد غبّ الموت ، وعليه فهي تؤكّد إلى أي مدى لم تكُ تلك البيئة لتقيم وزناً لنوازع أفرادها أو أحلامهم أو حتى حيواتهم ، في حين كانت تولي الأهميّة - كل الأهمية - لرغبات القادة والأمراء .
    لقد تمكّن " تاج الدين " - الصديق الشخصيّ لـ " ممّ " ، وأحد قادة الأمارة - أن يُتوّج قصة حبه للأميرة " ستي "- شقيقة الأميرة " زين " - بنهاية طبيعية ، فتزوجّها، لكنّ إرادة الأمير " زين الدين " - وهو شقيق الأميرتين " ستي وزين " - وقفت حائلاً دون زواج الأميرة " زين " من " ممّ " ، لا لشيء ، اللهمّ إلاّ لأنّه ابن رئيس ديوان الأمير ، أيّ لأنّه ينتمي إلى شريحة أخرى ، لا ينبغي لها - تحت أيّ ظرف - أن تتطلع للاتصال بمن هم أعلى منها في سلم التراتب الاجتماعيّ .
    لقد عمد الدكتور البوطيّ - ونحن نصرّ على التعامل مع روايته كنصّ مُستقل ، ينتمي إلى نصّ الخاني بالتناص أكثر مّما ينتمي إليه بالترجمة ، بعد أن عمد إلى حذف فصول من المتن ، وإضافة فصول أخرى، ما أخرج النصّ من حقل الترجمة - نقول عمد إلى إسقاط الكثير من عناصر الأسطرة عن  روايته على أمل إنتاج أدب إسلاميّ رفيع ، وذلك كما جاء في تقديمه للعمل ، وكان الخانيّ - كمتصوّف كبير - قد أغفل - بدوره - بعضاً من تلك العناصر ، للأسباب ذاتها !  حتى أنّه بتأثير من العامل الدينيّ غيّر أسماء جلّ الشخوص الواردة في المتن بأسماء إسلاميّة " زين الدين ، تاج الدين .. إلخ " ، فيما جاء نصّ الدكتور نور الدين ظاظا - على سبيل التمثيل لا الحصر - على تلك العناصر، فلقاء " ممّ " و " زين " - عند ظاظا - يتمّ بتدخّل من قوى الجان ، الذين حملوا الأميرة " زين " وهي نائمة ، ووضعوها في سرير " ممّ " ، وليس في عيد " النوروز " كما جاء في نصّ البوطيّ ، وحصان " ممّ " يخرج من قاع البحر ، فتجتمع عليه المدينة كلها لكي تعقله على بابها ، أمّا قبر " ممّ " و " زين " فيظل على مرّ السنين  مُحاطاً بالورود والرياحين ، فيما الأشواك لا تبارح قبر " بكو عوان " ، الذي دفن عند أقدامهما ، بعد أن أقدم الأمير " زين الدين " على قتله ، ليُرافقهما في مماتهما ، ذلك أنّه كان السبب في افتراقهما حيّين ، وهذا يُؤكّد لنا بأنّ النصّ الأصليّ للملحمة جاء على حوادث خارقة ، وتدخل قوى فوق الطبيعية في أحداثها ، بيد أنّ تلك الأحداث غابت في النصوص اللاحقة لما لحقها من تعديل ، إن على صعيد الصياغة أو على صعيد المضمون ! لكنّ انعدام الحفر المعرفيّ - لغير سبب - جعل عمليّة التتبع - بهدف معرفة حجم التغيير الذي طال المتن - على درجة كبيرة من الصعوبة ، إن لم تكن في حكم الاستحالة !
    أمّا حتامَ استطاعت ملحمة " ممّ وزين " أن تعكس أخلاق أناسها وعاداتهم ونظمهم وعقائدهم ، فلاشكّ في أنّ النصوص التي تصدّت لروايتها - على اختلافها - تمكنّت من أن تعكس  - وإلى حدّ بعيد - حياة أولئك البشر في أوجهها المختلفات ، بما يُمكّن الدارس من استخلاص طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكوم مثلاً ، أو الوقوف على عادات هؤلاء البشر وطقوسهم في الأعياد والأعراس والمآتم ، أو تقصّي مفهومهم للصداقة والحبّ والموت ! أو حالة المرأة في المُجتمع الكرديّ ، وذلك بالاتكاء على ثنائيّة الخير والشر في ثنايا النفس البشريّة ، تلك الثنائيّة التي شكّلت - في المُجتبى - سدى العمل ولحمته ، ذلك أنّ تنازع البشر - على اختلاف مواقعهم وأهوائهم وبالتالي مصالحهم - أسهم في إنارة الموضوعات المطروحة في النصّ بكافة أبعادها من جهة ، " الصراع بين الأمير زين الدين وممّ على سبيل المثال " ، وإكساب المتن تصاعداً درامياً من جهة أخرى ، ولعل تلمس ذلك التوزع يبدو أكثر وضوحاً عندما ينتقل الصراع إلى النفس البشريّة ذاتها التي تقوم على التقاء الأضداد أو تصارعها " تمزق الأمير زين الدين بين عاطفة الأخوة نحو شقيقته زين ، وكبريائه الطبقي الذي يمنعه  من تحقيق رغبتها في الاقتران بممّ "
    وإذا كان د . نور الدين ظاظا قد أشار في تقديمه القيّم لنصّ " ممّ وزين " - الذي استقاه من تلك المطولات الغنائية التي تناقلها الأكراد على مرّ العصور - إلى مسألة بالغة الأهمية ، تجلت في ملاحظته للتشابه بين ملحمة " ممّ وزين " وقصة حبّ اسكندنافية ، بما يُؤكّد على وحدة الفكر البشريّ في إطاره العام ، فلا يسعنا - في هذا الجانب - إلاّ أن نؤمّن على فكرته تلك ، من خلال الدعوة إلى استعادة قصة " قيس وليلى " و " سيامند وخجي " و " روميو وجولييت " ، ذلك أنّ استعادة من هذا النوع ستضعنا أمام متون تتشابه في الفحوى والمبنى العام ! وتختلف في التفاصيل الصغيرة ، أي في ما ندعوه بالخصوصيّة .
    أمّا التركيز على الهمّ القوميّ في نصّ الخاني ، باعتباره النصّ الأكثر شهرة ، ذلك التركيز الذي جاء في أغلب المباحث المعاصرة ، التي انبرت لدراسة ملحمة " ممّ وزين " ، فإننا نختلف معهم بعض الاختلاف ، ليس لجهة نفيه تماماً ، وإنّما لجهة موقعه من النصّ ، وانسجامه في وحدة عضوية .
    وبعودة متأنيّة إلى المتن سيلاحظ الدارس بأنّ الهمّ القومي عند الخاني جاء على لسانه في المقدمة ، وذلك في  إطار رغبته في وضع كتاب خاص للأكراد أسوة بغيرهم من الشعوب ، ولو قدّر لهم - بحسبه - أن يتجاوزوه .
    لقد تصدى الخاني لانقسام الصف الكردي ، ورأى فيه سبباً لمحنتهم ، ولو قدّر لهم أن يتجاوزوه ، إذاً لدان لهم الآخرون بالطاعة ، بيد أنّ متن " ممّ وزين " لم يأت على طبيعة العلاقة بين إمارة بوطان والإمارات الأخرى ، ربّما بسبب من طبيعة الحكاية ذاتها ، وحتى حين تطرّق الخاني إلى النصر الذي حققه تاج الدين على جيوش الأعداء ، لم نعرف من هم هؤلاء الأعداء ، ومن أين جاؤوا ! ولمّا كان الخاني ينتمي إلى خواتيم المرحلة التي تمتع بها المسلمون - ككلّ- بمعرفة موسوعية ، فلقد انقاد لطبيعة عصره ، على حساب ما جاء في مقدّمته ، وكتب ملحمته بكردية تتخللها - شعراً - العربية والفارسية والتركية ، وذلك على غرار الجزيري وغيره من الشعراء الكبار الذين سبقوه في ذلك الإبان ، ولو أنّه كتبها باللغة الكردية الخالصة ، إذاً لقدّم لتلك اللغة - من بعده - خدمة جلى . 
    وإذا كانت " ممّ وزين " تفترق جزئياً عن التعريف الغربيّ - على ألاّ يُفهم من السياق أنّ هذا التعريف جامع مانع ، ذلك أنّ المُتتبّع لتعريفات الملحمة في الغرب سيقع على عدد كبير من التعريفات تصعب الإحاطة بها - فإنّ تطبيق ذلك التعريف عليها ، يُسقِط عليها أدوات من خارجها ، وعندها نكون كمن يضع المتن على سرير بروكست ليقدها بحسبه ، ذلك أنّنا قد نغفل عن جوانب خاصة بها ، كأن نغفل عن تلك الروح الشاعرية الشرقية الآسرة التي ينضح بها النصّ .
    نحن أمام بحث انثروبولجي ينقل لنا حياة قوم بأكملها ، وكم كنا نتمنى التعرف على النصّ قبل وقوعه في براثن التحوير والإبدال والحذف والاصطفاء ، ذلك أنّنا نزعم بأنّنا كنا سنقف على نصّ آخر ، أكثر جمالاً ، وأقدر على تصوير حياة شخوصه ! 
    وبعد ، فهذه مقاربة أولية لواحدة من أشهر الملاحم الكردية من موقع إثارة الأسئلة حولها ، وذلك بما يتوخى إثراء النصّ موضوع المقاربة ، ويخدم بالتاليس قضية الأدب والفكر بآن ، ما اقتضى التنويه !
الهوامش :
    1 - الحكاية الخرافية ، فريدريش فون ديرلان ، سلسلة الألف كتاب ، القاهرة  1965 
    2 - البطل الملحمي في روايات عبد الرحمن منيف ، أحمد جاسم الحميدي ، دمشق ، دار الأهالي . 
   3 - الأسطورة والرواية ، ميشيل زيرافا ، ترجمة صبحي الحديدي ، دار الحوار ، اللاذقية 1985 ط 1 
    4 - الرواية والتاريخ ، جورج لوكاتش ، وزارة الثقافة ، بغداد 1978 
     الألوان الكبر في الأدب الغربي ، الدكتور بدر الدين القاسم الرفاعي ، جامعة دمشق ، محاضرات للعام الدراسي 1967 - 1968 
    5 - الفن والمجتمع عبر التريخ ، أرنولد هاوزر ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر 1981
      6 - أحمد خاني ، أمير الشعراء الكرد ، متصوف كبير ، استقرّ في دمشق ، وأدخل إليها أول مطبعة كردية عام 1600 
     7 -  روجيه ليسكو ، باحث فرنسي مهتم بالشؤون الكردية ، أسهم مع الأمير جلادت بدرخان في الـ " ألف باء " الكردية .
    8 -  د . محمد سعيد رمضان البوطي ، مدرّس بكلية الشريعة في جامعة دمشق ، ترجم نص الخاني نثراً ، دار الفكر في دمشق ط 5 – 1982 
    9 -الجزيري من كبار شعراء الكردية ، له ديوان شهير باسمه .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات