القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 71 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

بيانات: بيان صحفي من احزاب «الوفاق, البارتي , الوحدة»

 
الخميس 25 كانون الأول 2014


في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا الكوردي لهجمات ظالمة من قوى الارهاب والتكفير (داعش واخواتها) والوقت الذي تتجه فيه أنظار شعبنا إلى تحقيق وحدة الصف الكوردي وكلمته من خلال تنفيذ بنود اتفاقية دهوك التي وقعت تحت إشراف رئيس أقليم كوردستان العراق السيد مسعود البرزاني في 22/10/2014 والتي باركتها كافة القوى السياسية الكوردية والكوردستانية وأبناء شعبنا في كل مكان .
وخلال تنفيذ أتفاقية دهوك على أرض الواقع بدئا ببندها الأول وهو تشكيل المرجعية السياسية الكوردية وبعد المماطلة من قبل بعض الاطراف دامت قرابة أربعين يوما تم تحديد ممثلي المجلس الوطني الكوردي الأثني عشر , وتلى ذلك انتخاب المستقلين الستة خارج الإطارين (المجلس الوطني الكوردي  وحركة المجتمع الديمقراطي tev-dem).


ونتج عن هذه الانتخابات فوز قائمة tev-dem وخرق لقائمة المجلس الوطني الكوردي حيث تم التاكيد إن أعضاء المجلس الأثني عشر متهمون (والمتهم بريء حتى تثبت إدانته) وبهذا الخصوص تم تشكيل لجنة لتدقيق أوراق الاقتراع الأساسية من سبعة اشخاص منهم ثلاثة محامون لمعرفة الاشخاص الذين خرقوا قائمة المجلس الوطني الكوردي بعدها تم استبعاد المسؤولين الأوائل في الاحزاب ودعوة من ينوب عنهم لأجتماع المجلس في 23/12/2014 وأثناء الاجتماع الذي لم يحضره المحامون الثلاثة لإنسحابهم من اللجنة التي لم تستند في نتائجها على اية ثبوتيات رسمية قانونية (أوراق الاقتراع) ولم يوضحوا للمجتمعين المعطيات التي استندوا عليها, وفي نهاية الاجتماع قرر المجتمعون عقد اجتماع آخر للمجلس الوطني الكوردي بحضور كافة اعضائه دون أستثناء وفي اليوم الثاني تم عقد الاجتماع المذكور وتفاجئت الاحزاب الثلاثة باستبعادهم عن الاجتماع واتخاذ قرار مجحف تعسفي وذلك برفع صفة العضوية عنهم دون أي مسوغ ودلائل قانونية تثبت إدانة هذه الاحزاب وتم تعيين ثلاثة اعضاء بدلا من ممثلي الاحزاب الثلاثة.
إننا في الوقت الذي نعترض فيه على هذا القرار الذي لم يستند على أية وقائع قانونية ونعتبره قرار ظالما وتعسفيا حسب كافة الاعراف والاصول القانونية حيث تم التحضير له مسبقا من قبل بعض الاطراف المهيمنة على المجلس والتي تهدف إلى عرقلة تنفيذ أتفاقية دهوك.
الحزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري 
الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)
الحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(يكيتي)
25/12/2014

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات