القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 74 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: حسين عيسو.. لا تتأخر أكثر

 
الأربعاء 04 ايلول 2013


عمر كوجري

لا يستدعي الأمر من الوجهة الاجتماعية أن تعاشر شخصاً لأيام طوال حتى تتأقلم مع طباعه، أو تقرر مصادقته ومزاملته أو عكس ذلك، فالحياة حبلى بصداقات عميقة رغم عدم التخالط اليومي مع القرين أو الصد فيق.
ما ذكرته ينطبق على صديقي الرائع، الكاتب اللامع والسياسي المتفقه حسين عيسو، الذي لم أره مطلقاً في الواقع، لكني أحببته من خلال مواقفه الصائبة، ومقالاته المعمقة،  والذي تمرّ اليوم الذكرى الثانية لبقائه خارج حرية الحياة، طيلة هذه الأربعة والعشرين شهراً، دون أن يكون قد ارتكب ذنباً أو جناية مخالفة المجتمع والقانون سوى انحيازه – مثله مثل كل الأحرار في بلادي الجريحة- لآلام الشعب السوري، ورفضه للظلم والقتل الرهيب الذي مورس بحقه طيلة سنتين ونيّف.


كلّ ما حمله العزيز حسين عيسو الغائب في سجون النظام الآن، والحاضر بألق روحه بيننا أنه آمن بقضية الإنسان السوري، ورآها قضية عادلة، وككل الأحرار، ككل الكتّاب المنافحين عن كرامة الإنسان استل حسين قلمه، وبدأ يكتب المقالات القيمة، وفي اللقاءات الخاصة والعامة لا يوفر جهداً وهو يدافع عن قضية السوريين كل السوريين، وبجميع مكوّناتهم  وإثنياتهم دون تفضيل هذا على ذاك.
من هذا المنطلق الإنساني نجح حسين في أن يكون قريباً من جميع السوريين،  وكلنا يعلم أن جميع المكونات السورية تزيّن اللوحة الفسيفسائية البديعة في الجزيرة..
كان قريباً من الجميع وعلى مسافة واحدة، لهذا كل من عرف هذا الكاتب الشجاع والمبدئي في قولة الحق دونما خوف، كل من عرفه، حزن على اعتقاله، وتغييبه القسري عن الحرية في غياهب مظلمة وقاسية.
لم التق بـ  حسين عيسو مرة بحياتي، بسبب تباعد الجغرافيا الحياتية بيننا، كنت أتابع نشاطه الكتابي، وشجاعته في عرض أفكاره وآرائه، وتسميته للأمور بمسمياتها دون مواربة، كان يتحدث عن النظام والاستبداد، وحقوق الناس الغلابة، والظلم الذي يلحق بالسوريين، وعدم شرعية وصلاحية ومنطقية الرد العنيف والشرس للنظام مقابل خروج السوريين في تظاهرات سلمية، وخاصة في العام الأول لبدء الثورة.
مرة واحدة تلفن لي، وتهاتفنا لأكثر من نصف ساعة، على أمل زيارته في منزله بالحسكة، تبادلنا الإعجاب والتثمين لكتابات وأفكار بعضنا، ولم تتم الزيارة للأسف.
كان حسين واثقاً من أن الشعوب لا بد فائزة بشمسها المشرقة رغم تلبّد الغيوم، كانت ثقته مطلقة بأن يوماً ما ستكون الغلبة للشعب، طالما أنه قرر أن ينفض عن كاهله غبار المذلة والمهانة.
صديقنا حسين:
 في ذكرى أربعة وعشرين شهراً وأنت بعيد عن أهلك وأولادك وكل محبيك، نتمنى أن نراك قريباً جداً بيننا، نحتفل معاً بحريتك وحرية الكثيرين.
نرجو ألا تتأخر أكثر صديقي، عد، عد، فالنوم ودّع عيون محبوبتك وعشيقتك الشمس....

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات