القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 95 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: عامودا 2013

 
السبت 13 تموز 2013


إبراهم اليوسف

ثقيلةٌ ليلتُك...ثقيلةٌ.....
ليسَ أثقلَ من الدم
لا يجفُّ تحت شمس اليوم الخجلان
ليسَ أثقلَ من لساني..الآن...
وهو يواربُ الأسماء
كي لا يقولَ ما لا يريد
ليسَ هناك من ينساك يا أميرتي
ليس لليلة الليلاء أن تمضي


دون ما تتركُ من سوادٍ وأساة
وحدكِ، أولستَ وحدكِ في قبالة البهتان
لا يهمُّ أمهاتِ الشهداء كثيراً
لا يهمُّ أمَّات الطيور الجفلى
لا يهمُّ حفَّار القبور يمرِّر أبناءَهنَّ في صمتِ العويل
من وراءِ النِّقاب
الحديديّ
وهنَّ في سفورِ الهواءِ والأهلين
أميرتي.. تلكَ.. في مهابة الحرير
مهانةِ الوقت
وأنا معلَّقُ الرُّوح
في أعلى التلَّة
أشرملُ المساحةَ
-كي أجدني-
وأسمِّيك، لأخاتلَ الأنينَ في أنينه
ذاكرتُك مفتوحةٌ على أطيافِ السّاعة
لا يهدأُ عقرباها الكبيران
ولا منارتا جامعيها الكبيرين
ولا قلبُها
حيثُ لاحرجَ أن أستظلّ بالصوت
وأسمو
على عادة العناق القديم
هناك هناك
كان الحادي يريني ما وراء السراب
وأنا الظامىء
نظيرة "داري" في الجهة الأُخرى
كما عامودا وكما علاماتُك متروكة على الرَّصيف اليتيم
هي عامودا
عشاقُك، عشُّ الطيور التي حلقت بعيداً
منذ خميسِ الدم
العيونُ العابرة
والساسةُ الطارئون منذُ وقتٍ طارىء
تحتَ آباطِهم دويُّ الخطب
يستعصي على أذنيك الصدى
مريباً في نشازِ قطَّاع الطريق
-الأشقياء-
كلُّ شيء على حالِه هناك
آرماتُ الأطباء
والدكاكينُ
التي تفور في غليان الإسفلت
في دورةِ تموز
الأحداثُ التي تهرولُ تترى في شاشة المخيِّلة
الطوشة، والسينما، والصنم الذي سقط على يديك

وها أنت في محاكمة الدم
من جديد....!
حيث القضاةُ والمحامون
المسرحية والممثلون والملثمون
كلُّ شيء له فقه الحساب:
حجرةُ الشيخ عفيف
وأصابعُه تشدُّ حبَّات السبَّحة المنسية
يعدُّ عليها أسماءَ الشهداء الشهداء
والهاربين من حربِ الأُخوة كي لاتقع
حجرةُ سلسلة الشيوخ والمريدين
رائحةُ خطى أبي الطيف
يناظرُ الأصحاب في قصيدة لم ينس
كلُّ شيء على حاله كل شيء...
وأنت
كواكبُك هي ذاتُها
بريقُ العيون هو ذاته
لهفةُ العاشق
ورسالةُ الأنثى هناك
يقرؤها في دهشة
واثقاً من دورةِ الوقت
وهو يعدُّ أيام التقويم والصيف الكسيح
شعراؤك وقد جفَّ الحبرُ في أقلامهم
والدَّمعة ُ في محاجر الوقت
نهرُك الذي لايزال في انتظارِ عرائِسِه المائية
لابأس
يا جميلتي
هو عبورٌ جديد
يومٌ جديد
وجهٌ جديد
ضيفٌ جديد
وأنت تكاشفين سماءك
الغيوم
ونريةُ الكواكب
يسيلُ منها
أرجوانُ الغناء الصباحيّ
لا تستبدِّي بي
وأنا آتٍ صوبك
أزحفُ على أنين ولهاث
-هل من أحدٍ يقول لي هناك: لا
هل من أحدٍ يقول لك هناك: نعم
كلُّ شيء أدوِّنه في كتابك الريحاني
كلُّ شيء أتركه في فضاء الخطوة المترقبة
تدلّي يا أميرتي على العقد الذهبي والخرزات
الجرحُ شاسع
ومناديلُك الفارهةُ لا تكفي
دمي
ودمعي
ها أنا في" مدخل المدينة"
أقرأ ماحلَّ على واجهات الأماكن
من تعب
وسخام
وبكاء
وخوف
كلُّ شيء في مخيلتي
وأنا أسير إليك.. أسير...
أسيراً في قيد من حبل المشيمة
مشدوداً إلى توأمي
شهقاتُ الشجرة يدلني يخضورها
على النزيف
زفراتُها في حضرة شهداء بلانعوات
اتركي كلَّ شيء-
دواليك،  مجانينك، متصوفتك، أعلامك، شارعك الوحيد
عارماً بنكاتِ أبنائِك مضمَّخاً بدمائهم
روحُك التي تحرسُ الجهات الأربع
بلا أيّ تمييز
كلُّها ببالي
وأنا لم أنقطعٍ عنك
بسببِ ناظور قنَّاص يحتفظ بصورتي
أو ناطور يكتب ما يراه على عجل إلى سيد جديد
أطوي المسافة، ولا يعيقني الشبح الطارىء
في آخر الشارع
ولا نباح جراء الصيد أطلقها عليّ
في هذه الجهة أو تلك
عاليةٌ منابرك
وهي تتنظفُ الآن.... تنظِّف على ما يرام..
من كلِّ غبار لا يشبه صوت المؤذن
وصلاة الجماعة
في إمامة للجبل
العالي
يسير إليك..!
13-7-2013

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات