القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 90 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: إلى عابد خليل.. في معراجه الدامي

 
الأثنين 19 تشرين الثاني 2012


جان دوست

أيها المخضب بدمه، المقتول على مائدة ثورة ستأكلنا، أيها الشهيد في عرس الفوضى
لا يمكن لي إلا أن أنتمي إلى دمك يا بن قومي
لا يمكنني إلا أن أدين قاتلك وأحتقره بنفس اللهجة التي أدين بها قاتل ولات حسى ومشعل تمو.. وغيرهما
لا يمكنني أيها الشهيد إلا أن أبكيك بقلب يتفطر ألماً عليك وعلى أمتي التي تاهت بين هذا وذاك..
لا يمكنني إلا أن أتأسف على ما وصلنا إليه من درك السياسة وحضيض السلوك الثوري.


لا يمكنني يا عابد خليل إلا أن أقول: قتلوك يوم قتلوا مشعل الثورة، قتلوك يوم قتلوا نصر الدين برهك ومحمود والي وولات حسى.. وغيرهم كثير ممن سالت دماؤهم في معركة هي ليست معركة الكرد، وفاضت أرواحهم كروحك بأيدي جنود الظلام وسدنة الجهل.
قتلوك يا ابن قومي يوم قسموا الكرد بين هذا وذاك، يوم أسندوا بعضاً لقبضة أردوغان وبعضاً لحذاء بشار. يوم قبلوا أن يلعبوا دور التابع كما أتقناه دائماً على مسرح التاريخ.
قتلوك يا عابد يوم لم يستطع الكرد أن يتخذوا مكاناً صحيحاً في قطار الثورة، وكم أخشى أن تحطم عجلاته الحديدية أضلعنا فنخرج بعد الثورة كيوم ولدتنا العبودية، مقهورين أذلاء صاغرين نستجدي رئيس مفرزة أمنية ثورية ليفرج عن موقوف لنا لأنه تفوه بكلمتين كرديتين!
يا عابد خليل.. أيها الشهيد الذي قتله الحقد القادم من وراء الحدود
أيها الدم الذي يستدر مزيداً من جنسه والذي أراقته الرعونة وعدم الالتفات إلى صوت العقل والحكمة
لا يمكنني إلا أن أطأطئ رأسي حزيناً أمام دمك القاني
وألعن قاتلك كما لعنت قاتلي غيرك.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات