القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مسرح: السيرة المسرحية لمدينة اسمها قامشلي 2-3

 
السبت 19 كانون الأول 2009


أحمد اسماعيل اسماعيل

فرقة منظمة اتحاد شبيبة الثورة :
    في الفترة الأخيرة لعبت منظمة اتحاد شبيبة الثورة دوراً بارزاً في تنشيط الحركة  المسرحية في المدينة  واستقطبت بعض الفنانين المتميزين الذين قدموا مسرحيات وعروضاً هامة ، ولعل في مقدمة هؤلاء يأتي الفنان وليد عمر الذي بدأ مشواره الفني ممثلاً في المسرح العمالي, وكانت مسرحية / استرو ما شفتو منا / من إخراج أحمد شويش أول مشاركة له في دنيا المسرح,إلا أن وليداً الممثل انصهر فيما بعد في وليد المخرج المتمكن من أدواته الإخراجية في عروض نال أغلبها إعجاب جمهور ونقاد المسرح في المدينة و القطر .وقد بدأ وليد عمر مشواره الإخراجي الأول بإخراج مسرحية البئر المهجورة لفرحان بلبل،ثم تتالت أعماله المسرحية وهي :


1.العائلة توت تأليف :استيفان أوركيني,سنة 1988تمثيل: إيغو كره بيت .محمد عمر.فؤاد عنز.هدى الفيل. إيمان الفيل.عدنان عبد الجليل.جمال جمعة. أسامة عبد الرحمن.هاشم نجيب.ميس حسن.وتهاني الفيل.منى الفيل.إضافة إلى وليد عمر نفسه,وحصلت المسرحية على الجائزة الثانية في مهرجان طرطوس المسرحي الشبيبي عام 1988وبثها التلفزيون السوري مرتين في برنامج فضاءات مسرحية. والمسرحية تدين عسكرة الحياة المدنية وانتصار ما هو إنساني على ما هو مصطنع وطارئ رغم ما يملكه هذا المصطنع من قوة.

2-الزير وسليمان الحلبي / قدم العرض سنة 1989والعرض إعداد لمسرحيتين مستقلتين للكاتب المصري ألفريد فرج ,أعدهما وليد في توليفة موفقة,شارك العرض في المهرجان الشبيبي المركزي بحلب عام 1989 ونال عدة جوائز :
جائزة أفضل عرض مسرحي – جائزة أفضل ممثل للفنان محمد عمر .جائزة أفضل ديكور وأفضل موسيقى وأفضل مخرج,و المسرحية من تمثيل : عدنان عبد الجليل .محمد عمر .إيغو كره بيت. هاشم نجيب .إيمان الفيل .سيف الدين أحمد. منير محمود. منجه عمر .رحاب ساريك .أحمد رمو0يعالج العرض بدراية موضوع الانتقام لدى كل من الزير  وسليمان الحلبي .مديناً الأول لأنه كان قبلياً شخصياً انفعالياً وبلا مبرر.ومباركاً  الثاني  الذي كان وطنياً وقومياً وموجه نحو الآخر.. المستعمر.
    3- سهرة مع أبي الخليل القباني  لسعد الله  ونوس قدم العرض  سنة1990.تمثيل:عدنان عبد الجليل. محمد عمر.هاشم نجيب .زبيدة تركي.يسرى محمود .خوشناف ظاظا.هناء ساريك.منير محمود.خزامى كيلاني.غزوان يوسف. فازت المسرحية في المهرجان القطري الشبيبي المقام سنة 1990 بدرعا بالجائزة الأولى ، إضافة إلى جائزة أفضل موسيقى التي وضعها مع الأغاني كل من الفنان عدنان عبد الجليل وسراج حسن.
4-تنويعات في رحاب الأندلس . إعداد  وليد عمر-أحمد اسماعيل اسماعيل ،قدم العرض سنة 1991 تمثيل: عدنان عبد الجليل .فواز محمد . محمد عمر .هاشم نجيب .سمية أيو .وقد سعى العرض إلى معالجة جديدة لأسباب خروج العرب المسلمين من الأندلس.وذلك من خلال ربطها بمعاناة الشعب،وفساد القائمين على شؤون الأمة.
5 –  الشهية  :تأليف :إلمر آنسون ،قدم العرض سنة 1993 تمثيل : فواز محمود .جمال جمعة .يسرى محمود . تهاني الفيل .محمد يوسف .رضوان محمود.كاسترو سيف الدين.عبد الرحمن حمو.عبد الرزاق خطاب ،حصدت المسرحية جوائز عديدة في المهرجان المسرحي الشبيبي باللاذقية عام 1993 و منها جائزة أفضل مخرج – أفضل ديكور – أفضل ممثل وممثلة لكل من جمال جمعة و يسرى محمود.و المسرحية تتحدث عن الجو القمعي والبوليسي الذي عاشته ألمانيا الهتلرية. والجدير بالذكر أن هذه المسرحية استهوت فناني المدينة كثيراً فقدمت أكثر من مرة في المدينة وخارجها.
6-  قبل أن يذوب الجليد .تأليف: جواد فهمي باشكوت سنة  1994 .فاز العرض بالمركز الثالث في المهرجان الشبيبي المركزي المقام في السنة نفسها. وفاز الممثل مجاهد عبد العزيز بجائزة أفضل ممثل دور أول .شارك في العرض كل من :محمد يوسف.مجاهد عبد العزيز.أحمد مهدي.شيرين شيخو.سليمان أسعد.خالدة جميل.
7 –  حمام روماني .تأليف: ستانسلاف ستراتييف,عام 1995تمثيل:فؤاد محمود.محمد عمر.محمد يوسف.هاشم نجيب.سعاد الخلف.شيرين شيخو.أحمد مهدي.
8- عريس لبنت السلطان- تأليف: محفوظ عبد الرحمن.سنة 1996 ونال العرض الجائزة الثانية في مهرجان الشبيبة المركزي الذي أقيم في السويداء سنة 1996 .نال فيه وليد جائزة أفضل إخراج.كما حصل على جائزة أفضل ممثل وأفضل ممثلة كل من: شيرين شيخو.سعاد خلف.فراز الحسيني. وقد شارك في العرض إضافة إلى هؤلاء كل من : داريوس موسى.صالح برو.عماد سويلم.سليمان أسعد.بهيج حمو.ماهر بدرو.
9- البرميل- أعدها وليد عمر عن مسرحيتين :لا ترهب حد السيف لممدوح عدوان.ومسرحية إدارة عموم الزير-تأليف: سامي حمزة. قدم العرض سنة 1996 .كما قدم في المهرجان الشبيبي المسرحي في حماة سنة 1996 .ونالت الممثلة سعاد خلف جائزة أفضل ممثلة.وقد شارك في هذا العرض إضافة إلى سعاد خلف كل من: خوشناف ظاظا.داريوس موسى.روني ظاظا. شيرين شيخو.صخر عبد الله.بهيج حمو.
10-التحول الكبير-سنة 1997.عن رواية التحول الكبير للكاتب محمد إبراهيم العلي.قدمت المسرحية في افتتاحية مهرجان الشبيبة المركزي الذي أقيم في محافظة الحسكة سنة 1997.قام بتجسيد الأدوار كل من:خوشناف ظاظا.صباح العلي.ليلى كمال.هاني يونس.
11- أحلام السيد فوجت- عن مسرحية النقيب كوبينك تأليف: كارل تسوكماير.سنة 1997 .وقد استطاع وليد وفريق عمله إبراز عمق معاناة رجل عانى الأمرين بسبب عدم امتلاكه لبطاقة شخصية تثبت وجوده وانتماءه لوطنه.الأمر الذي جعله أشبه برجل مشنوق يتأرجح في الهواء .قدم العرض في مهرجان الشبيبي الفرعي بالحسكة.ثم قدم في مهرجان غوته الألماني بدمشق.وشارك في مهرجان حمص المسرحي وكان له حضوره القوي الذي جعل الكثير من النقاد والمتفرجين يثنون عليه، واعتبره ناقد تونسي من أهم العروض المسرحية العربية التي قدمت في الآونة الأخيرة. وقد قام بأداء الأدوار بتألق :فواز محمود.هاشم نجيب.شيرين شيخو.محمد يوسف. 
12- سليمان الحلبي- تأليف :ألفريد فرج.قدم العرض في مهرجان نقابة الفنانين بحلب سنة 1998.كان من نتائج هذا العرض تشكيل لجنة للبحث عن أصول ومكان ولادة سليمان الحلبي.والجدير بالذكر أن رأس هذا الطالب السوري الذي قتل ضابطاً فرنسياً ما يزال محفوظاً في المتحف الفرنسي بباريس. غير أن المشاركة المميزة لهذا العرض كانت في مهرجان الشباب العربي الرابع بمصر سنة 1998 نال العرض جائزة أفضل عرض متكامل، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة عن إعداد وليد للنص واعتباره أفضل إعداد للنص العربي بشكل معاصر.وفي نهاية العرض تقدمت الفرقة بطلب من الحضور ولجنة التحكيم المؤلفة من المسرحيين:سعد أردش.محمود الحديثي.الناقد أحمد زكي.إعادة رأس سليمان حلبي إلى الوطن.فلاقى هذا الطلب استحسان وموافقة الجميع.وقد شارك في تجسيد شخصيات العرض كل من: عماد حبيب.روني جنان ظاظا.سعاد خلف.داريوس موسى.صخر عبد الله.ربى الحوارن.حسن رمو.
 قامت نيروز عمر بإعداد موسيقى العرض.لحن أغنية الشهيد وكتبها ،ورافق العرض بالعزف على العود الفنان عدنان عبد الجليل
12-  كوميديا أوديب- تأليف: علي سالم.عرضت المسرحية في منطقة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة سنة 1999. ساهم في تقديم العرض كل من : صالح برو.شيرين شيخو.أحمد شيخو.نضال شيخموس.سعاد خلف.ناصر محمد.صخر عبد الله.جيهان اسماعيل.
13- الإنسان الآلي – تأليف كارل تشاينبك .قدم العرض في المدينة وفي مهرجان الشباب بمدينة حمص سنة 2000 .وحصل عل جائزة أفضل عرض متكامل.ومنحت لجنة التحكيم جائزتها للممثلين الذين جسدوا  الشخصيات الآلية.ونالت الممثلة أماني عسكر جائزة أفضل ممثلة. شارك في تقديم العرض:نضال شيخموس.آهين حمزة.أنس فرحان.بلال عز الدين.سامي كاله.أحمد شوقي زياد روهم.مالك الفواز.علاء الشيخ.وطبعاً أماني عسكر.
14- المواجهة  أعداد:  وليد عمر عن مسرحية سليمان الحلبي.قدم العرض سنة 2001 في القامشلي وفي مهرجان حمص الشبيبي وحصل على جائزة أفضل عرض.ساهم في تقديمه كل من الفنانين: صالح برو.جيهان شيخموس.باسل الطرن.ماهر الطرن.وغيرهم.
15- شخصيات معلفة  تأليف :ستانسلاف سنتراييف.قدم هذا العرض سنة 2002 في كل من القامشلي المهرجان الشبيبي المركزي بطرطوس وحصل على جائزة أفضل عرض مسرحي كما حصل الممثل خوشناف ظاظا على جائزة أفضل ممثل دور أول ،وحصل الممثل مجاهد عبد العزيز على جائزة أفضل ممثل دور ثان.وشارك في العرض إضافة للممثلين المذكورين كل من: جمال جمعة.روني جنان ظاظا.ريزان فرمان.أحمد شوقي.شهناز سليم.محمد عمر.حسن رمو.عماد حبيب.سليمان أسعد.آهين حمزة.أحمد إبراهيم.مروان كامل.ويذكر أن العرض قد شارك في المهرجان  العمالي بدمشق في العام نفسه وحصل على جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل.
15- عنبر رقم 6 – تأليف: أنطون تشيخوف.قدم العرض  خلال المهرجان الشبيبي في الرميلان ومن ثم في القامشلي سنة2003 .شارك في العرض: عماد حبيب.أحمد إبراهيم. خوشناف ظاظا.ريزان فرمان.سليمان أسعد.ميادة أسعد.مجاهد عبد العزيز.
16- الثغرة- تأليف :أحمد اسماعيل اسماعيل. قدمت في مهرجان المسرح الشبيبي سنة 2003.شارك في العرض ممثلون من الفئة العمرية المتوسطة نذكر منهم: مالك الفواز.رويدة عمر.أماني عسكر.علاء الشيخ.أسامة كاله.آهين حمزة.والمسرحية من نوع المتخيل التاريخي تعالج موضوع آثار الجهل والتخلف وممارسة سياسة التجهيل على أفراد الشعب وانعكاس ذلك بالسلب على السلطة نفسها.لأن العلم والمعرفة قوة لا بديل عنها في أية معركة.وغيابها،أو تغييبها ثغرة يمكن أن يتسلل منها العدو إلى داخل الوطن .
17- نزهة في الجبهة والعرض عبارة عن توليفة بين مسرحيتين الأولى ثورة الموتى لأروين شو. والثانية نزهة في الجبهة لفرنادندو أرابال.قدم سنة 2004 .حصد هذا العرض العديد من الجوائز في كل مدينة أو مهرجان قدم فيه: جائزة أفضل عرض في المهرجان المركزي الذي أقيم بدمشق سنة 2004 .جائزة أفضل ممثل للفنان خوشناف ظاظا.جائزة أفضل ممثلة للفنانة شهناز سليم.
كما حصل في كل من حماه والرقة على جائزة أفضل عرض. وشارك في مهرجان دمشق المسرحي سنة 2006 .وقد شارك في العرض كل من : شهناز سليم.ريزان فرمان.روني جنان ظاظا.خوشناف ظاظا. علاء الشيخ.مالك الفواز.آهين حمزة.وقد صمم الإضاءة بإتقان واضح الفنان صالح برو. يدين العرض الحرب منتصراً لإنسانية الإنسان الذي يتحول في هذه المحرقة إلى مجرد وقود.
18- الساعة الثامنة صباحاً- عن مسرحية مع الجميع وعلى حدة- تأليف :إلكسندر غلمان.قدم العرض سنة 2005 شارك العرض في عدة مهرجانات:مهرجان الهواة الأول ونال جائزة أفضل ديكور.ومهرجان حماة المسرحي سنة 2006ونال جائزة أفضل ديكور.صمم إضاءة العرض الفنان صالح برو كما صمم الموسيقى الفنان الشاب:أنس فرحان. قام بأداء الدورين الوحيدين في العمل كل من الفنان: محمد عمر.والفنانة شهناز سليم.
19-  كائنات تحت السطر. والعرض عبارة عن توليفة بين مجموعة نصوص هي: العنبر رقم 6 لأنطون تشيخوف.علماء الطبيعة تأليف :فريدريش دورينمات.آكلة لحوم البشر .للكاتب ممدوح عدوان.النقيب كوبينك.لكارل تسوكماير.قدم العرض  سنة 2007.ورغم هذه المغامرة التي دمجت هذه النصوص المختلفة على أكثر من صعيد :زمناً. ومكاناً .ومعالجة.وأسلوباً..إلا أنه حصد العديد من الجوائز في كل مكان كان يعرض فيه:أفضل إخراج في مهرجان الهواة الثاني الذي أقيم في دمشق.جائزة أفضل عرض في مهرجان الشباب الثاني الذي أقيم في الحسكة.حصل فيه الفنان خوشناف ظاظا على جائزة أفضل ممثل.والعرض مرشح لتقديمه خارج القطر.وهو من تمثيل: خوشناف ظاظا.ريزان فرمان.روني جنان ظاظا.سليمان أسعد.مجاهد عبد العزيز.رمضان علي.وقد صمم الإضاءة صالح برو.كما صمم الموسيقى أنس فرحان.و صمم الديكور رودي علي.
و فد فدم وليد أعمالاً كثيرة للأطفال ،المجال الذي يكاد أن يكون فارسه الوحيد حتى أمد قريب،وسنأتي على ذكر ما قدمه هذا الفنان لمسرح الطفل.
مازال وليد عمر سفير مسرح القامشلي على الرغم من وجود وظهور مواهب كبيرة وجديرة بالتقدير،ساهمت بدورها في تقدم وتألق المسرح في المدينة، أمثال الفنان سمير إيشوع والفنان عدنان عبد الجليل والفنان جمال جمعة وغيرهم. غير أن هذا السفير قد أنسته المهرجانات التي أصبحت مناسبة للاستعراضات وليس للعروض،و للمسرحيين وليست للمسرحيات، إن رضى المسرح من رضى جمهوره وليس من رضى أولي أمر المهرجانات.
وفي البيت الشبيبي نفسه كان لفنان آخر حضوره اللافت هو حنا عيسى.وقد قدم هذا الفنان بروح طموحة العديد من المسرحيات هي :
1-دخان الأقبية- تأليف :يوسف مقدسي.سنة 1981.وشارك في العرض: فواز محمود.رزق الله ميخائيل.عفاف صليبا.سالبي موسيس.محمد صالح عويد.جانييت نصر.تيودوره شابو.قدمت المسرحية في المهرجان الشبيبي الفرعي بالحسكة ونالت أكثر من جائزة.
2- الصخرة- تأليف:معين بسيسو. سنة 1983 وقدم العرض أيضاً في المهرجان المسرحي القطري الثامن بحلب سنة 1983 شارك في التمثيل: أحمد مهدي.روق الله ميخائيل.أدور كلو.فارس عبد الكريم.عفاف بنيامين.إضافة لحنا عيسى نفسه.والعرض يعالج موضع الصراع العربي الإسرائيلي.ودور سوريا البارز في هذا الصراع.وقد ركز العرض على دور الوعي الوطني الذي يتحول إلى فعل تجسد في انتفاضة الحجارة.
3-  عراضة الخصوم-تأليف :علي عقلة عرسان.قدم العرض سنة 1985.شارك في التمثيل: ليندا إيليا.عبد اللطيف إبراهيم.محمد كامل.رزق الله ميخائيل.عفاف صليبا.سالبي موسيس.
4- الحداد يليق بأنتيغون- تأليف: رياض عصمت.سنة 1990.وشارك في التمثيل إضافة إلى حنا عيسى،كل من: أحمد مهدي.هيفاء عباس.عبيدة العساف.عيسى بكر.والمسرحية تعالج موضوع الصراع على السلطة.وما يرافق ذلك من قمع ضد الشعب.ولكن رياض عصمت يحقق الانتصار لبطلته لأنها تمثل الشعب.وتملك إرادة المقاومة.
5- ثورة الموتى تأليف: آروين شو.سنة 1996. تمثيل : فؤاد عنز.جوان عزت.أحمد رمو.مروان أحمد.عبد الجابر حبيب.ريزان فرمان.بترو أفريم.فراز أحمد.نجوى عمشة.سلوى رسول.والمسرحية التي راجت في فترة معينة ولاقت إقبالاً واسعاً ،تتحدث عن مجموعة من الجنود ضحايا حرب غاشمة يرفضون الدفن ،ومحاولة الجنرالات إقناعهم بشتى الوسائل:الدينية.العاطفية.العنفية..وهي تدين بشكل واضح تجار الحروب وجنرالاتها.
 6- معالي الوزير- تأليف :ست.كوستوف.قدمت سنة 1997. والعرض يتحدث عن الممارسات الانتهازية التي ينتهجها الطفيليون أنى وجدوا ،ضاربين عرض الحائط بكل القيم الاجتماعية والإنسانية.وقد نال المخرج حنا عيسى جائزة الإخراج في المهرجان الفرعي الذي أقيم في القامشلي سنة 1997.وقد جسد الأدوار كل من :فؤاد عنز.ريزان فرمان.جوان عزت.فراز أحمد.مجاهد عبد العزيز.شهناز سليم.رودي.
7- المعطف- عن قصة غوغول المعروفة.أعدها: حنا وقدمها سنة 1998 نال العرض  استحسان المتفرجين.وقد جسد شخصيات العرض كل من :فؤاد عنز.أحمد مهدي.سمير روهم.شهناز سليم.جوان عزت.ميادة أسعد وغيرهم.وعالج العرض بأسلوب تراجوكوميدي ظاهرة الخوف التي تفعل فعلها في شخصية الإنسان المقهور التي تعمق وتستغل ليس من قبل القامع وحده بل حتى شخصيات مقموعة بهذا الشكل أو ذاك.
والجدير بالذكر أن لحنا عروض أخرى متفرقة ممثلاً ومخرجاً مثل مسرحية لوين رايحين التي تتحدث ظاهرة الهجرة  بأسلوب ساخر. ومسرحية حلاق بغداد.ومسرحية انتقام الطيبين وغيرها.
فرقة المحبة
وهي فرقة تابعة لمنظمة الشبيبة.استحدثت لتكون أول فرقة مسرحية مؤلفة من أبناء المرحلة الإعدادية.قاد هذه الفرقة الفنان عدنان عبد الجليل.وعدنان فنان شامل.أبدع في مجالات عدة:الغناء.التمثيل.التلحين.الدبكات.مسرح الدمى..وهو الآن يسكن في دمشق .شارك في العديد من المسلسلات السورية مثل:صلاح الدين.صقر قريش.الحور العين.المارقون.جريمة بلا نهاية.وفلم صهيل الجهات ..وأعمال أخرى عديدة.يهندس عدنان عرضه بأناقة مشهودة له.وقد قدم أعماله الرائدة لهذا المسرح ومسرح الكبار في الآونة الأخيرة :
1-الفيل يا ملك الزمان- تأليف :سعد الله ونوس.سنة 1991.تمثيل : أحمد خلف.شيرين فؤاد.زبير عثمان.وآخرون.نال العرض الجائزة الأولى في مهرجان حمص المسرحي الشبيبي.سنة 1991.
 2 – الهنود الحمر- من تأليفه.قدم العرض سنة 1992.نال الجائزة الأولى في مهرجان الحسكة المركزي سنة 1992.شارك في العرض: أحمد خلف.زبير عثمان.عماد حبيب.روجين حاج حسين.بشوار جلال.سليمان أسعد.
3- العاصفة من تأليفه.قدم العرض سنة 1993.حصد جوائز عديدة إضافة لجائزة أفضل عرض وذلك في المهرجان الشبيبي الذي أقيم باللاذقية سنة 1993.والمسرحية تتحدث عن دور الإعلام والدعاية في التأثير على عقول الناس.وإمكانية التأثير فيها بسهولة.وقد جسد أدوار العمل كل من :زبير عثمان.نضال إبراهيم.شيرين محمد.محمد اسماعيل.غادة نجلو.كلستان أحمد.عبد الرحمن عبد الباقي.
4- غاليلو غاليليمن تأليفه. وقد قدمت سنة 1994.تمثيل : جمال جمعة.زبير عثمان.روني جنان ظاظا.سليمان أسعد.بهيج حمو.والمسرحية تتحدث عن معاناة هذا العالم ودور الكنيسة في قمع الفكر الحر.ونشاطات العقل البشري.
وبعد توقف دام خمس سنوات عاد عدنان إلى نشاطه الإبداعي باندفاع وإبداع.
5- ابتهال من أجل المطر من المسرح الغنائي الصيني المعروف بالتانتزو .قدم العرض سنة 2000 ونال جائزة أفضل عرض في  المهرجان الشبيبي المركزي الذي أقيم في العام نفسه.والعرض من تمثيل:آلان علي.ميلاد جتو.آهين حمزة.شيندا مراد.نجلاء جمال.صالح إبراهيم.
7- السر :قدم العرض سنة 2002.عن مسرحية المفتاح ليوسف العاني.تمثيل: ميلاد جتو.سمير حانون.رمضان علي.شيندا مراد.روكن مراد.حمادة سليم.
8- الواشي- تأليف :برتولد بريخت.قدم العمل لصالح المسرح القومي بدمشق سنة 2002 ونال المركز الأول في المهرجان الشبيبي الذي أقيم في العام نفسه.جسد الأدوار كل من :عدنان عبد الجليل.دلال أحمد.والطفل ماهر سليم.
9- حمام روماني- قدم سنة 2003 .ونال الجائزة الأولى في المهرجان الشبيبي الذي أقيم في دمشق من العام نفسه.وشارك في التمثيل :رمضان علي.شيندا سليمان.أسعد سليمان.سربست سليمان..وآخرون.
10- جسر آرتا- تأليف: جورج ثيوتوكا. قدم سنة 2004. تمثيل: محمد عمر.سليمان أسعد.رمضان علي.آهين حمزة.
11- اللؤلؤة- من تأليفه.قدمت سنة 2005.تمثيل: أسعد سليمان.شيار علي.شيندا سليمان.رمضان علي.سربست سليمان.
12-الحياة تبدأ غداً- تأليف هادي المهدي.قدم العرض سنة 2005 .تمثيل: عماد حبيب.آهين حمزة.روني جنان ظاظا.ريزان فرمان.داريوس موسى.أنس سليمان.
إضافة إلى عروض أخرى منها إنذار .موطن الطائر (للأطفال)ومسرحيات أخرى لصالح منظمة الطلائع. وما يزال عدنان يتابع نشاطه الفني بهمة وأمل كبيرين في دمشق خاصة بعد أن سجل اسمه في صفحة بارزة من ذاكرة القامشلي المسرحية.
ولصالح المسرح المدرسي ومنظمة الشبيبة أيضاً قدم الفنان جمال جمعة الكثير من العروض المتألقة، وقد برز هذا الفنان كممثل منذ يفاعته ،شارك في الكثير من العروض منذ السبعينيات.ممثلاً ومن ثم مخرجاً،حصد جوائز كثيرة.والعروض التي قدمها جمال مخرجاً هي :
1-فوق هذا المستطيل وقع حادث-تأليف :محمد أبو معتوق.سنة 1981.تمثيل :فرهاد سيدا.زكي خلف.عادل علي.أحمد سليمان.هلال كجو.
2-الخرابة- تأليف :يوسف العاني.قدم العرض سنة 1992.تمثيل:ايغو كره بيت. خالدة جميل.جنان محمد.فداء أوسي.أحمد مهدي.محمد يوسف.
3- الرغيف- عن نص مسرحية أول من صنع الخمر للكاتب الروسي تولستوي..قدم العرض سنة 1993.تمثيل:أنور محمد.فؤاد عنز.عبد الجابر حبيب.جلال ميرزا.فداء أوسي.تالينا إبراهيم .سلمان قمر.خلات عباس..وآخرون.
4- عودة راحل-تأليف: مصطفى حقي.قدم العرض سنة 1994:قام بأداء الأدوار:جلال ميرزا.خلات عباس.نضال إبراهيم.كانيوار جارو.سلمان قمر...وآخرون.
5- البئر المهجورة-تأليف:فرحان بلبل .سنة 1994 تمثيل:غازي سعدون.شيرين داوود.نبيل سفوك.إبراهيم أحمد.سميرة محمد.كلستان حسن.ونال العرض المركز الأول في مهرجان طرطوس الشبيبي الذي أقيم في هذا العام.
6- الرحيل إلى الخوف- تأليف:سليمان الحكيم.قدم العرض سنة 1995.قام بأداء الأدوار كل من: جلال ميرزا.جوان عزت.خلات عباس.أحمد إبراهيم.سلمان قمر.
7-المستنقع-من تأليفه.قدم العرض سنة 1996.ونال المركز الأول في مهرجان حلب الشبيبي المركزي المقام في السنة نفسها.كما نال جائزة أفضل مخرج.والعرض من تمثيل:نبيل سفوك.سميرة محمد.شيرين داوود.إبراهيم أحمد.حسن رمو.غازي سعدون.
8- السمكة الذهبية-تأليف :سلام اليماني.قدم العرض سنة 1997.ونال في المهرجان الشبيبي المركزي بالسويداء سنة 1997 المركز الثاني وجائزة أفضل إخراج.والعرض من تمثيل:حسن رمو.علي أحمد.ناريمان يوسف.علي أحمد.محمد شريف.زينب يوسف.
9- جحا باع حماره-تأليف :نبيل بدران.قدم العرض سنة 1998ونال العرض المركز الأول في المهرجان الفرعي بالقامشلي.وعرض في رميلان ومناطق أخرى.وهو من تمثيل: حسن رمو.زكريا.أحمد سليمان.غازي سعدون.و الأعمال المسرحية الأربعة السابقة الذكر  قدمت لصالح منطقة عاموده التي تبعد عن مدينة القامشلي حوالي 30كم.
10- لو كنت فلسطينياً- تأليف: ممدوح عدوان.قدم العرض سنة 2003 قام بأداء الأدوار: نضال إبراهيم.أنس فرحان.شيرين أحمد.مجاهد عبد العزيز.
11- حديث صحفي في بيونس ايرس.تأليف: هنري فارويتش. قدم العرض سنة 2004.تمثيل :جمال جمعة.مجاهد عبد العزيز.أحمد مهدي.شيرين أحمد.نضال إبراهيم.شيار حسن.
12-حذاء الطنبوري-تأليف: مقداد مسلم.قدم العرض سنة 2005 ونال في المهرجان المركزي الذي أقيم في حلب العام نفسه على درجة امتياز..وشارك في التمثيل كل من :شيروان علي.رامان قرشه.برزاني مشايخ.محمد عبد الحكيم.و التوأم فيان وليلان سليمان.وقد نال شيروان علي جائزة أفضل ممثل ،ونالت كل من الشقيقتين فيان وليلان جائزة التمثيل.  
13- الثغرة-تأليف: أحمد اسماعيل اسماعيل.فدم العرض سنة 2006 وحاز على المركز الثالث في المهرجان المركزي الذي أقيم في حمص من السنة نفسها.
14- الظلال المحرقة-تأليف:عبد الرحمن حمادي.قدم العرض سنة 2007 وحاز في مهرجان الشبيبي المركزي في السويداء سنة 2007 على جائزة المركز الأول.إضافة إلى جوائز أخرى في مجال التمثيل والديكور..وقد قام بأداء الأدوار :شيروان علي.عامر جمعة.مالا حمزة.إبراهيم شيخموس.زكريا ملا خليل.والطفل شاكر محمد الذي منح شهادة تقدير في المهرجان.
والجدير بالذكر أن المسرحيات المذكورة التي قدمها جمال موجهة كلها للفتيان أبناء المرحلة الإعدادية.ممثلين ومتفرجين. ويسجل لجمال عمله لصالح المسرح المدرسي في المدينة ومناطق أخرى مثل :رميلان ورأس العين وعامودا.ولجمال مسرحيات موجهة للطفل أيضاً، قدمها لصالح منظمة الطلائع ،نالت الاستحسان والتقدير اللائقين بها .
ولصالح هذه المنظمة أيضاً قدمت عروض أخرى لفنانين مختلفين اكتفوا بتقديم عروض قليلة متفاوتة المستوى بشكل كبير .ومن هذه التجارب يمكن أن نذكر تجربة ياسر الجفال التي أثارت تجربته حينها جدلاً غير معلن.فقد دخل هذا الشاب الحياة المسرحية القامشلاوية فجأة كالعاصفة، فقدم أكثر من عمل ثم خرج مثلما دخل. والعروض التي قدمها هي:
1-الطاغية- تأليف :ممدوح عدوان.سنة 1994.تمثيل :عبد الله مطر.سلمان الكمر.محمود العبد.محمد الحسينو.نجوى محمد.منور علي.خضر الحسين. أمينة محمد.
2-الملك هو الملك-تأليف سعد الله ونوس.قدم العرض سنة 1995تمثيل :كاميران جارو.محمد الحسينو.سليمان أسعد.سلمان الكمر.هلا أحمد.فرحة محمد.بهزاد محمود.
3-  الغول- تأليف ممدوح عدوان.عن مسرحية أيام الجوع.قدم العرض سنة 1996.تمثيل:سليمان أسعد.بهزاد محمود.عماد الأحمد.عماد سويلم.مروان إبراهيم.جوان حسين.شيرين شيخو.
4-  محاكمة الرجل الذي لم يحارب-تأليف :ممدوح عدوان.قدم العرض سنة 1997 .تمثيل: سليمان أسعد.آلان عقيل.جيهان درويش.هفال الأحمد روني ظاظا.عماد الأحمد.
5-المفتش العام- تأليف غوغول.قدم العرض سنة 1998قام بأداء أدوار العرض:عماد سويلم.بهزاد محمود.سلمان الكمر.كاسترو سيف الدين.هيلين عثمان.عماد الأحمد.
6-المهرج-تأليف محمد الماغوط.قدم العرض سنة1999 .قام بأداء الأدوار: كاميران جارو.سلمان السكر.بهزاد محمود.محمد الحسينو.كاسترو سيف الدين.عماد سويلم.
بعد هذه الأعمال ابتعد ياسر عن هذه الساحة مع أغلب الممثلين الذين عملوا معه،ليس مخرجاً فقط،بل متفرجاً أيضاً. ويمكن أن نذكر تجربة إخراجية أخرى للفنان الشاب روني جنان ظاظا الذي قدم مسرحية يا للغرابة.سنة 2006 –تأليف :مجيد حميد.تمثيل ريزان فرمان.عماد حبيب.وقد شاركت هذه المسرحية في أكثر من مهرجان ونالت عدة جوائز:مهرجان الحسكة الثقافي الأول أيلول 2006.مهرجان الثورة المسرحي كانون الأول 2006 وحازت جائزة أفضل استخدام للتقنيات المسرحية.المهرجان العمالي المسرحي بدمشق كانون الأول سنة 2006 وحازت جائزة لجنة التحكيم لأفضل عرض مسرحي متكامل.ولهذا الفنان تجربة أخرى في مسرح الطفل سنأتي على ذكرها لاحقاً.
ما يلفت الانتباه في مشاط منظمة الشبيبة المسرحي هو أنها استطاعت الحفاظ على استمرارية العروض المسرحية واستقطاب معظم العاملين في مجال المسرح من ممثلين ومخرجين،في الوقت الذي أدارت معظم المنظمات ظهرها للمسرح والمسرحيين، و في مقدمتها يأتي المركز الثقافي صاحب الشأن الأول في هذا المجال،الذي اكتفى برعايته لفرقة واحدة تقدم عروضها في أوقات متباعدة وبدون أي برنامج محدد،غير أن ايجابية شبيبة الثورة التي حافظت على استمرارية المسرح في المدينة وربما في المحافظة وغالبية المحافظات السورية،لم تكن خالصة النية،فمن خلال تحويلها المسرحي إلى موظف،والعرض المسرحي ،أو العروض المسرحية إلى نشاطات وعروض موسمية، توفيقية،أليفة،ساكنة،مكررة ومكرورة، أبطلت مفعول عقد العلاقة الطبيعية والتاريخية بين المسرح والجمهور،واستعاضت عنه بعقد آخر حلت هي فيه محل الجمهور،العلاقة فيه مبنية على تبعية المسرح لها،وليس تفاعله معها، فأصبح ديدن الفنان هو تجهيز العرض من أجل تقديمه في المهرجان،السوبر ماركات الفنية السنوية،وذلك بعد أن يعده إعداداً على مقاس توجهات وأذواق المشرفين وأولي الأمر الفني.
مسرح الطفل :
من يقلب صفحات تاريخ الحركة المسرحية في القامشلي سيشاهد العديد من العروض التي قدمت للأطفال في أوقات متفرقة ومتباعدة،غير أن صلاحية العروض ومدى مناسبتها للطفل،فنياً وفكرياً وتربوياً،أمر لا يمكن الجزم به.وخاصة لدى من لم يخبر عالم الطفل بشكل جيد.والمسرحيات المقدمة للطفل في المدينة كثيرة،تنقسم إلى عروض مسرحية مقدمة من قبل الكبار للصغار،وهي قليلة،والجيدة منها فليل أيضاً،وعروض مسرحية مقدمة من قبل الصغار للصغار،وهي في مجملها معدة خصيصاً لتقديمها من قبل تلاميذ المرحلة الابتدائية في المهرجانات الطلائعية السنوية،وهي كثيرة، وعلى الرغم من ذلك لم يحظ أطفال المدينة ،التلاميذ وغير التلاميذ،بمشاهدة أي عرض من هذه العروض المسبقة الصنع ،فنياً وفكرياً وتربوياً،وفق قوالب وضعت قبل ست وثلاثين سنة،أي يوم استحداث هذه المنظمة،ومن هذه القوالب والشروط يمكن الإشارة مثلاً إلى التقيد الصارم بزمن عرض المسرحية الذي يجب ألا يتجاوز العشرين دقيقة،وأن يكون العرض من نوع المسرح (الغنائي) الأمر الذي يدفع المخرج إلى إقحام أغان ورقصات تكون في كثير من الأحيان غير مناسبة،أو غريبة عن جسد وبناء وطبيعة العرض.
من المفيد الإشارة بداية إلى أن مسرحية كوخ العم رشيد التي كتبها حبيب قسطنطين وأخرجها سمير ايشوع سنة 1974، تعتبر أول عرض مسرحي قدم في القامشلي، ولم يكرر سمير التجربة حتى جاء الفنان وليد عمر الذي شكل سنة 1994 أسرة مسرحية لتقديم عروض مسرحية للأطفال،وقد تألفت أسرته من: الممثل فواز محمود الذي كانت له تجارب مسرحية عديدة ومتميزة في مجال التمثيل والإخراج أيضاً.والممثل:هاشم نجيب.والممثل:محمد يوسف.وقد جابت هذه الأسرة كل مدارس المدينة،ومدارس المحافظة ومراكزها الثقافية،قامشلي.الحسكة.الدرباسية.المالكية.عامودة.رأس العين.بل أن نشاطها تجاوز حدود المحافظة فراحت تقدم عروضها لأطفال الوطن في أغلب المحافظات السورية.والعروض التي قدمتها الأسرة وأخرجها وليد عمر هي:
1 البئر المهجورة- تأليف :فرحان بلبل.قدم العرض سنة 1985.قام بأداء الأدوار كل من :فواز محمود.محمد عمر.فرهاد سيدا.خوشناف ظاظا.أديب حسن.زينب محمد علي.زينب حسن.سلام السيخ.
2 جحا والملك زعفران –من تأليفه .قدم العرض سنة 1994.وشارك في فعاليات مهرجان المحبة التاسع.قام بأداء الأدوار كل من: فواز محمود.محمد يوسف.هاشم نجيب.كتب الأغاني ولحنها :عدنان عبد الجليل.وقامت بصناعة الدمى:جانيت قرياقس. قدم هذا العرض كثيراً في القامشلي و المحافظة وخارج المحافظة وإن بطاقم آخر من الممثلين.وهم :فواز محمود الذي ظل يحتفظ بدور جحا منذ أول عرض،وما يزال هذا الفنان الموهوب يؤدي الدور بإتقان وعفوية طازجة.ومحمد عمر.صالح برو.أنس فرحان الذي قام بتحريك  العرائس.والمسرحية قدمت في مهرجان ربيع الأطفال سنة 2007 وشاركت في فعاليات معرض دمشق الدولي سنة 2007
3 جحا والطائر الذهبي-تأليفه.قدم العرض سنة 1997.قام بأداء الأدوار كل من :فواز محمود: بدور جحا. محمد يوسف :حمار جحا.هاشم نجيب :المشرف والطائر.نضال إبراهيم :بدور غصن بن جحا.تصنيع الألعاب:جانيت قرياقس.تلحين الأغاني :مناف إبراهيم.عرضت في مدارس المدينة والمحافظة ومراكزها الثقافية.ثم أعيد تقديمها سنة 2006 باسم النساج والطائر الذهبي وبمشاركة ممثلين آخرين هم:محمد عمر بدور النساج.صالح برو بدور الحمار حسون.بلال عز الدين بدور المعلم.أنس فرحان بدور الصياد.غادة عمر بدور حسناء.كتب الأغاني ولحنها محمد عمر.وقد قدم هذا العرض في مهرجان ربيع الأطفال الثالث سنة 2006 .كما عرض في العام نفسه في مهرجان القلعة والوادي بحمص.وفي مهرجان تدمر السياحي في المركز الثقافي في تدمر.
4 - كراكوز والصندوق العجيب-قدمت الأسرة هذا العرض سنة 1998.أعده وليد عن مسرحية رحلة الحظ لنور الدين الهاشمي.قام بأداء الأدوار كل من :فواز محمود بدور كركوز.وهاشم نجيب بدور عيواظ.ومحمد يوسف بدور:الخياط.الزوجة.الفلاح.وأعاد وليد تقديم هذا العرض في المدينة وخارجها .فقدمت سنة 2005 في ربيع الأطفال الثاني.ويوم الطفل العربي في دير الزور.وفي حمص.وفي معرض دمشق الدولي.بأداء طاقم آخر من الممثلين هم: خوشناف ظاظا:بدور كراكوز.روني جنان ظاظا بدور:فرفور.ريزان فرمان:بدور:عيواظ.آهين حمزة بدور:فرفورة.وضع كلمات العرض وألحانها محمد عمر.
 ولصالح منظمة الطلائع قدم وليد :
1-أبناء اليوم-تأليف معشوق حمزة-سنة 1990.
2-  الحاسوب الصغير-تأليف :إلياس عنز.سنة 1991.
3- من المسؤول .تأليفه.سنة 1994
4-  اللوحة الحية-تأليفه.سنة 1995.
5-أصل الدواء- تأليف:فواز محمود.سنة 1996 .
6- بناء الإنسان- تأليف:علي سالم-سنة 1997.
7- أحلام الفتى حيان تأليف :أحمد اسماعيل اسماعيل  سنة 2001.
وفي مجال مسرح الصغار للصغار التي تقدم لصالح منظمة الطلائع لابد من ذكر العروض التي قدمها الفنان محمد عمر والتي كانت تنال المراكز الأولى في كل مهرجان سنوي تقدم فيه .وهي
1-الحروف الشجاعة- تأليف:أحمد اسماعيل اسماعيل سنة-2002
2- بائع الياسمين-تأليف :أحمد اسماعيل اسماعيل.سنة 2003
3- الفراشات والظلام-من تأليفه.سنة 2005.
4-مملكة الألوان-من تأليفه .سنة 2006
5- لعبة وحنين-تأليف مجموعة من الأطفال.سنة 2007
ولابد من ذكر ما قدمه الفنان عدنان عبد الجليل في هذا المجال أيضاً.ولعل أحمل ما قدمه كان عرض بانتومايم هذا اللون الذي يقدم لأول مرة في مهرجانات الطلائع.حصد العرض إعجاب الجميع.تمثيلاً وموسيقى وموضوعاً. كتب نص العرض:أحمد اسماعيل اسماعيل.وللفنان عدنان مسرحية أخرى للصغار بعنوان موطن الطائر  قدمها سنة 2006 تأليف :محمد خلف.وتمثيل مجموعة من الأطفال.
وفي مجال مسرح الكبار للصغار شاهد أطفال المدينة والمناطق التابعة لها عرضين مسرحيين هما التجربة الأولى لمخرجي العملين ،والمسرحيتان هما:
1-الأعداد السكرية-تأليف: نور الدين الهاشمي.إخراج الفنان عبد الجابر حبيب.سنة 2007 وقام بأداء الأدوار كل من :فؤاد عنز.عماد حبيب.ريزان فرمان.داريوس موسى.آهين حمزة.رمضان علي.سلمان الكمر.عزيز بيجو.جيم سليمان.شيار علي.والمسرحية تدعو إلى التمسك بالعلم كسلاح لمواجهة المحتالين والغازين على كافة المستويات .
2- الرهان الخاسر-تأليف:أحمد اسماعيل اسماعيل.إخراج:روني ظاظا.قدم سنة 2007.قام بأداء الأدوار كل من :خوشناف ظاظا.سليمان أسعد.شهناز سليم.جيهان سليم.ورشح العرض للمشاركة في مهرجان ربيع الأطفال الخامس.والمسرحية تدعو بأسلوب كوميدي ساخر إلى الحذر من المحتالين الذين يرتدون أقنعة جميلة.
الأدب المسرحي :
من البديهي أن تميل كفة العروض المسرحية في أي بلد.مدينة..على كفة الكتابة عن وللمسرح.لأن المسرح عرض بالدرجة الأساس،ولأن الجمهور بمختلف شرائحه يقبل على العرض أكثر مما يفعل مع الكتابة المسرحية.ولأن الكتابة للمسرح مغامرة على أكثر من صعيد :أدبياً.سياسياً.مادياً.فنياً..إلخ.غير أن هذا لا يبرر غياب الكتابة بشكل شبه كامل ،وخاصة في مدينة مثل قامشلي،التي لها هذا التاريخ والألق المسرحي على مستوى العروض والأسماء والجوائز.فإذا كان من المعروف عدم اعتبار نصوص العروض ،المؤلفة أو المعدة من قبل المخرج أو غير المخرج،من ضمن الأدب المسرحي،فإن قامشلي التي أنجبت كتاباً تجاوز إبداع البعض منهم حدود مدينته ووطنه سوريا،مثل الشاعر والروائي سليم بركات مثلاً،لم تنجب في مجال الكتابة المسرحية سوى كاتبين اثنين,الأول فنان كتب نصوصه في الخمسينيات من القرن الفائت.والثاني الذي جاء بعد الأول بقرابة أربعين سنة بدأ كتابته للمسرح في منتصف تسعينيات القرن الفائت.
في العقد الخامس من القرن الفائت برز اسم الفنان سليم حانا (1934-1986) ممثلاً وراقصاً ومخرجاً،وقد كتب هذا الفنان العديد من النصوص التي مثلها وأخرجها مثل : عيد الشهداء. البطل عبد السلام.بور سعيد.قتلت ولدي.العروسة.أطباء أذكياء.الملك الصغير....ومسرحيات أخرى عديدة قدمت في القامشلي وخارجها،كما قدم بعض مسرحياته خارج القطر أيضاً مثل مسرحية محاكمة البطل عبد السلام عارف التي قدمها في العراق سنة 1959 .غير أن هذا الفنان المبدع الذي عاش حياة درامية حقيقية،لم يترك لنا من كتاباته المسرحية المطبوعة سوى ثلاثة نصوص هي:
1-سفاك الدماء.طبعت سنة 1954 عن منشورات دار اللواء القامشلي.وهي باكورة إنتاجه الأدبي.وقدم للمسرحية الكاتب جان الكسان .والمسرحية تتحدث عن جرائم رجل يقترف الجريمة من أجل السلطة والمال ،ولا يموت إلا بعد أن يكتشف ابنه الحقيقي فيتجرع  السم ويموت ليحقق الكاتب عدالة شاعرية بأسلوب بسيط ومثالي.
2- الخبز الأسود  طبعت في مدينة القامشلي أيضاً سنة 1956 ،وتتحدث المسرحية عن معاناة شريحة المتسولين وتربط ما آلوا إليه من سوء الحال بطيبتهم وإخلاصهم وجشع واستغلال بعض الأثرياء.
3-  على الدروب دماء طبعت في مطبعة الشباب بالقامشلي سنة 1960. وهي مسرحية ذات أربعة فصول، تتحدث عن نضال الثوار في الجزائر خلال ستة أعوام.
ومن المفيد القول إن من غير الإنصاف قراءة نصوص هذا الكاتب الرائد بمعزل عن زمن كتابتها،لأن الناقد المعاصر سيجد في النصوص الكثير من عيوب التأليف ،والتي لم تكن واضحة بهذا الشكل وقتئذ ،بل إن باحث مسرحي مثل جان ألكسان اعتبرها وقتئذ مجددة وكسر للقالب الكلاسيكي ،وقد استقبلت كتاباته التي أخرجها بنفسه أحسن استقبال في القامشلي و الحسكة والمالكية ودير الزور والرقة وحلب ودمشق،وقد كُرم سليم حانا بعد وفاته سنة 2000 بدمشق، وكرمته محافظته في مهرجان الشباب الثاني بالحسكة عام 2007 .
أما الكاتب المسرحي الثاني الذي جاء بعد سليم حانا بثلاثة عقود تقريبا هو أحمد اسماعيل اسماعيل. من مواليد قامشلي 1961  أصدر أولى أعماله للمسرح في منصف العقد التاسع من القرن الفائت أصدر كتابه الأول الذي حمل عنوان مسرحنا المأمول دراسات مسرحية ،صدر في دمشق سنة 1997.وكان أحمد قد كتب بعض النصوص المسرحية مثل مسرحية الطحن،مموزين...ثم تتالت بعد ذلك كتاباته في مجال الدراسة والنص  والقصة القصيرة ،وللكاتب مجموعة قصصية واحدة بعنوان رقصة العاشق التي فازت سنة 2000 بجائزة الشارقة للإبداع، صدر الكتاب سنة 2001في إمارة الشارقة.وفد صدر لأحمد النصوص المسرحية التالية:
1- عندما يغني شمدينو – ثلاث مسرحيات- صدر الكتاب سنة 1999
2-توبة الثعلب- والكتاب يضم أربع مسرحيات قصيرة للأطفال –صدر عن وزارة الثقافة سنة 2000
3- جراب البدليسي –مسرحية للأطفال سنة 2003
4- الحقل المنيع – مسرحية للأطفال .وقد فازت هذه المسرحية بجائزة ثقافة الطفل العربي –في دولة الإمارات العربية-أبو ظبي-المرتبة الثالثة-سنة 2001 وصدر الكتاب عن هيئة الجائزة سنة 2003.وعرض هذا النص في سوريا من قبل المسرح القومي في اللاذقية سنة 2002 والكثير من المدن الساحلية سنة 2004.كما عرض في العراق-الإمارات(الشارقة)الجزائر.المغرب.
5- حكاية الأشقياء الثلاثة-مسرحيتان للأطفال- سنة 2004. وعرضت مسرحية الأشقياء في دمشق وبعض المحافظات السورية سنة 2006 وفي الإمارات العربية المتحدة (رأس الخيمة) سنة 2007 .
6- الثغرة- مسرحية للفتيان-صدرت عن وزارة الثقافة سنة 2004 .وعرضت في القامشلي سنة 2002.ثم في مهرجان حمص الشبيبي المركزي سنة 2006 كما عرضت في كل من حلب وحماة.
وللكاتب مسرحيات أخرى منشورة في مجلات ومواقع إلكترونية مثل: أهلاً جحا.القربان.عفواً مموزين.القاضي محمد. الرهان الخاسر (للأطفال) .وأحمد اسماعيل عضو جمعية المسرح في إتحاد الكتاب العرب.ومرب.وله العديد من الدراسات والمقالات المنشورة في مجلات وصحف داخل القطر وخارجه.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات