القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 108 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مسرح: شمدينو وفاتي وأحمد اسماعيل... تفاعل الكاتب مع النص

 
الخميس 15 ايار 2008


حسين علي سيدا

نغمة الحزن الكردي تتردد في أجواء الحوار، وقد يكون هذا الحزن تفريغا لتلك البساطة التي كانوا يعيشونها الأكراد متمثلا بين شمدينو وفاتي حالة يكتبها احمد اسماعيل:
فيدخلنا الكاتب الى مداخل نص شمدينو باجتراع الحزن من بداية التحاور الأول في النص الى بدايات تطور الوقود المنزلي حيث شراء بابور الغاز بدلا من الكارثة الأولى وسرد الرجل لزوجته هدفه ادخال السرور الى قلبها ومن ثم يتلو عليها الثانية هو حلم تمديد حنفية ماءالى حوشه والبيت الطيني على شفى حفرة من الأنهيار، ويسعدها تارة" أخرى بحمام..ولكن ليومين لم يأكلا الطعام...


ايقظهما الجوع من غفلة تلك الأحلام الثلاثة حنفية ماء وبابور غاز وحمام و/ثالثهم قطتهم تشاركهم ألمهم الكوردستاني/
يغير لغة الحوار يسترجع الرجل بذاكرته الى الوراء فتتحسر الزوجة الى تلك البقرات وتتذكر طعم القلية ...شمدينو وفاتي تتذكران طعم القلية ..يتحسران جدا وابنهما الذي هجرالى الخارج ولم يترك لهما الا قطة تموء .
انه الجيل المهاجر الذي نسي /الكردية /كانتماء
هنا ابدى اسماعيل عناية فائقة برسم الشخصية الكردية وبنائها في النص المسرحي وهذا له ارتباط بهيمنة النزعة التاريخية والأجتماعية من وجهة، وهيمنة الأيديولوجيا السياسية التي عاناها الشعب الكردي من وجهة أخرى
نص شمدينو قد طغى الشخصية اثارة عجيبة فيها اذلا يضطرم الصراع العنيف الا بوجود الشخصية او شخصيات تتصارع فيما بينها، داخل عمله المسرحي ومن ثم ركز في جانب اخر الكاتب كل عبقريته وذكائه على رسم ملامح الشخصية والسعي الى اعطائها دورا ذا خصوصية كردية لها دلالاتها كحالةعامة ولم يكن عند اسماعيل لدور الشخصية في النص كمجرد كائن ورقي بسيط، أو تغتدي الشخصية مجرد عنصر شكلي وتقني للغة بل تقرأ /شمدينو/ تقرأه نص شخصية ازدادت قسوة الكاتب عليه مستهدفا وراءه القصد.
ينكشف لناانها (حالة شمدينو) تعيش فيه /الكاتب/بكل ابعادهاوانها مرتبطة بمنظومته الحسية والمعرفية وتعكس مرآة قيمه وآماله وآلامه
واذا ما امعنا النظر في شخصية شمدينو فهي الشخصية البسيطة التي تمضي على حال لا تكاد تتغير ولا تتبدل في عواطفها ومواقفها واطوار حياتها بعامة .
وثانيا اختيار اسم شمدينو اسما كرديا تكون واسطة العقد بين جميع المشكلات الأخرى، وقد استهوت الشخصية في النص فاعطت مستوى رفيعا هنا للنص اذ ترك لاحدى شخصيات النص وصف تقنيات النص دون ان يتدخل الكاتب.
ثالثا جنوح المؤلف الى تبني العامية والفصحى في الحوار ابتغاء الملائمة بين مستوى المتكلم ومن اجل تحقيق المقدار الأعلى من (واقعية النص).
ادخال شخصية الملا مصطفى في الحوار وان لامحمودكية ولا عثمانكية بعد اليوم، عندما كان الملا حيا وعندما مات عدنا الى قوامنا الأعوج -صورة جمالية يدفعنا الكاتب الى وحدة الصف والرأي، وان لانزاع بعد اليوم، ويجسد حالة المجتمع الكردي الذي كان عليها وما يزال متواجدا ولكن بطيف اخر وكأن هذا النص ينقسم الى جزأين:أ- حالة البساطة الكردية التي كانو يعيشونها ب- هدف سرد وتداخل شخصيات /الملا/ من جهة ثانية وهو الجزأ الأهم وكأنه مغزى النص.
درس احمد أسماعيل شخصيات مسرحيته دراسة تشبه المعاشرةوطول الصحبة.
اقتصد اسماعيل في استعمال الكلمات، ولم يأتي منها الا بالضروري وكلم الشخصية بما يتناسب مع البيئة التي تعيش وفي نهاية الكلام نستطيع أن نقول بأن مسرحية /عندما يغني شمدينو.../تجسد حالة كردية صادقة بما تمثله من الحزن والعزلة والغناء والضياع.

12-5-2008

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات