القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: نقطة من اول السطر

 
الأحد 07 تموز 2024


عبدالحميد جمو 

حينما يكون القلم أعمى
 يتناوله الأشول 
ستكون كل الكتابات 
خارج السطور خاوية
 على صفحات مقفرة صفراء
 ،لا يمكن للقلم 
أن يرى شيئا في عتمة الليل 
لا بد من بقعة  ضوء 


يبصر من خلالها النور
يسقطه على صفحات الأمل
 ولا بد من أن تكون
 اليد الممسكة به حرة قوية
 تقبض على القلم
 لأجل الضياء
 لا للثناء على من يسرق  الحبر
 ليرسم خرابيش  وطلاسم 
في محاولة تحصين بعض النكرات 
من يترك الفسح ويختار الدهاليز
 سيبقى سجين الأوهام  
محصورا ضمن دائرته الضيقة الفارغة 
مكتوم الأنفاس
يدور فيها حول نفسه 
 لا يستطيع الخروج من قوقعته
وسيظل مسلوب الإرادة
 أسيرا لسيده يسيره كيفما يشاء 
للقلم أسرار
 لا يبوح بها للضعفاء 
 القلم يبغض التمسكن
 و يمقت من يستخدمه
 في وصف سجايا مولاه    
للقلم عطايا سخية يمنحها للكرماء
لينيروا بها  بصيرة الجهلاء 
سلاما لقلم رغم إعدامه 
في ساحات وطن النور 
على يد خفافيش الظلام 
لا يزال ينبض بالحياة

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات