القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر مترجم: إيزابيل بالادييه بلوخ: «عارية ! Nackt »*

 
الجمعة 28 حزيران 2024


النقل عن الفرنسية: إبراهيم محمود

" أمي
الأيدي كانتْ وجهاً
لقد جعلوا أمهاتنا عاريات أمامنا
هنا لم تعد الأمهات أمهات لأطفالهن. »
"[...] وعندما يدخل الناس من باب آخر إلى
غرفة الاستحمام العارية كما يخفون الأطفال ضدهم.
ربما بعد ذلك جميعاً يفهمون. »
" تم وضع وشْم على أذرعهم جميعاً برقم لا يمحى
كان على الجميع أن يموتوا عراة
الوشم يحدد الموتى. »
شارلوت ديلبو، لن يعود أحدٌ منا


في معسكرات الموت، كان هناك عالم آخر تمامًا، عالم لم يعد هو العالم، عالم كان تجسيدًا للعالم، وتجسيدًا للجحيم. وتنفيذ مشروع إبادة ملايين البشر وثقافتهم.
لم تكن التعرية الممنهجة لأجسام اليهود عند مدخل المعسكرات، على حافة غرف الغاز، وعند الخروج منها، سوى حلقة واحدة في برنامج “الليل والضباب Nacht und Nebel”. الرابط الذي يمكننا التوقف عليه. 
أجساد عارية لا حول لها ولا قوة، مثل الأطفال حديثي الولادة، مثل ديدان الأرض، مثل القطعان، جرى اقتيادها إلى المسلخ تحت عواء قوات الأمن الخاصة، ونباح الكلاب، في البرد القاتل. هذه الأجساد المجردة كلها بداية، وترمز إلى إبادة الشعوب والمجتمعات البشرية، وخاصة اليهودية.
أكوام من الأجساد العارية في مقابر جماعية، في عربات. الأجساد تم تجريدها أمام غرف الغاز وما زالت تجرد من ملابسها بعد الخروج من غرف الغاز.
إن الصور التي وصلت إلينا لهذه الأجساد العارية لا يمكن تصورها. هل هذه الأجساد أم هياكل عظمية حية squelettes vivants ؟ ومن خلال عرض هذه الأجساد، والذي كان يجب أن تبقى سرية تمامًا، يتم تجاوز الحدود بين الحياة والموت وإلغائها. 
تمامًا مثل المبعدين أنفسهم، نحن لا نصدق ما نراه، بل نفقده واقعَه؛ الخطوط الفاصلة بين أعنف الكوابيس والواقع أصبحت غير واضحة.
وكان من المقرر أن يتم تنفيذ هذه الجرائم الجماعية بعيدًا عن العالم بأكبر قدر من السرّية ودون ترك أي أثر. ثم ألقيت هذه الأجساد العارية في محرقة الجثث لتختفي إلى الأبد من العالم.
في هذا الكون من الدمار المطلق، يتم التعامل مع الأجساد التي لا تزال على قيد الحياة على أنها ميتة بالفعل. وكما كتب جان فرانسوا بوسي (الفلسفة في اختبار أوشفيتز)، فإن هذا التجريد من الإنسانية لجزء من الإنسانية الذي تم التعامل معه على أنه "نفايات déchet " يهدف إلى ما هو أبعد من اليهود أنفسهم، إلى الإنسانية بأكملها.
ولم يكن هؤلاء المبعدون بحاجة – في نظر النازيين – إلى أي ملابس، سواء أكانوا لا يزالون على قيد الحياة بشكل غير محسوس أم لا، لأنها كانت “نفايات”.
*-Isabelle Baladier-Bloch:" Nackt Dans Sigila 2015/1 (N° 35)"! 
ملاحظة من المترجم: عنوان القصيدة" Nackt " " بالألمانية في الأصل، وتعني عارية

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات