القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 135 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: الإعتراف أقبح من الذنب

 
الأربعاء 06 حزيران 2018


 المحامي عبدالرحمن نجار  

بعد خراب البصرة شو الفائدة من الندم والإعتذار يا طه الحامد، وهناك من ينظر إلى جرائمهم ببساطة وكأنهم كذبوا كذبة نيسان، وأعجب بإعتذاره وأعطاه الأهمية.
ومن كتب بأنه يستحق الثناء على الإعتذار، ويتناسون الأسئلة الآتية التي هي برسم الإجابة:
لماذا فقط يعترف السيد طه الحامد بأن PKK وPYD ينظرون إليه مجرد كلب يعوي لهم.
وعندما هو رفض تلك التبعية أبعدوه، ولم يقم بكشف علاقاتهم المشبوهة مع مخابرات الأنظمة الغاصبة لكوردستان، وجرائمهم التي أقدموا على إرتكابها وهو مع باقي الأبواق المرتزقة الأقزام كانوا يبررون لهم ويكتبون إذا في طرف سيحرر كوردستان هو منظومة الأمة الخزعبالتية، ويغررون بشاباتنا وشبابنا بأقوالهم المعسولة والمليئة بالسم بالإلتحاق بهم، وبتلك الدعايات المغرضة، جعلوا منهم أبطال، وبذلك دمروا منطقتنا الجميلة وكثيراً من المدن والقرى الكوردية وتسببوا في قتل الآلاف من بنات وشباب شعبنا في حروب عبثية خدمة لأعداء شعبنا متسببين بأكبر كارثة ( كارثة العصر) ضد الشعب الكوردي وقضيته العادلة، في هذه المرحلة الذهبية، مرحلة التغييرات الكبرى في العالم والمنطقة. 


بدلاً من أن نستثمرها من أحل إستقلال كوردستان أستثمرها أعداؤنا من خلال خونة العصر بائعي كركوك والمناطق الأخرى والجزء الجنوبي من كوردستان، وكذلك نصيبين وجزيرة بوتان ونصف مدينة آمد وكوباني وعفرين.
تسببوا في تدمير المدن والمناطق الكوردية وقتل الآلاف من أبناء شعبنا وتهجير ونزوح مئات الآلاف، والمشاركة مع العدو في تنفيذ مخطط التغيير الديمغرافي وكما الآن في عفرين.
أولئك المرتزقة الخونة لايتوبون لأن الخيانة دخلت دماؤهم، الله يعلم إلى ماذا يخططون أو بأي مهمة قذرة أخرى مكلفون، وبأي نية قميئة ينوونها.
لذلك ليس كافياً الإعتراف والإعتذار، بل يجب أن يكفروا عن ذنوبهم بنشر مالديم من معلومات عن العلاقات المشبوهة مع العدو لتلك الجهة ومقابل ماذا كانوا يكذبون لهم، وماهي الجرائم التي تنوي تلك الجهة أن تقدم على تنفيذها في المستقبل القريب ضد قضية شعبنا ولم يكشف النقاب عنها!!!!.
المانيا: 2018/6/5
طه الحامد: أعلن هزيمتي وأعتذر من كل الذين جعلتهم يعيشون على الأمل
..فقد كان صرحاً من دم ..لم يصان كما يجب .....لهذا ...قد يهوى ان لم يكن قد هوى ا!
لم يهزمنا العدو ولا عصابات المعارصة و لا بواگي الدجاج ..وإنما هُزمنا بأيدي بعضنا البعض ...لم تسكتني ٱلاف الأقلام والصفحات المعادية ..إنما أسكتني من كانوا الأقرب مني كقرب الشغاف من القلب ..وغدروا بتلك الثقة التي كنت اظن اني وضعتها في مكان حصين جداً ..ارادوني كلباً يعوي لهم على حق وعلى باطل حتى أكون هفالاً مخلصاً بنظرهم ، فمن لا يعوي للباطل عندهم يعني أنه متذبذب و تدور حوله الشكوك ...أما أنا فاردت أن اكون عين الشهداء التي تراقب وصوتهم الذي يصرخ ..
ففقأت عيني وإقتلعت صوتي ...لكي لا يتأذى أحداً بسببي .. ولكي لا أصبح كلباً يركض وراء عظمة أو منصب أو مكان، وينبح للباطل !

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 2
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات