القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 150 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



نعي ومواساة

القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: الغد المأمول في الانتخابات العراقية

 
الأربعاء 30 ايار 2018


عيسى ميراني 

الانتخابات العراقية الاخيرة، التي شاركت فيها معظم أطياف الحركة السياسية العراقية، افرزت كتل وقوائم جديدة، فازت بعضها بالمشهد السياسي العراقي، وتصدرها آخرون لهذه المرحلة، (كتلة الصدر) نموذجاً، التي أضافت الى لوحتها الانتخابية الوان واطياف جديدة، كالشيوعيين وغيرهم، ليكسبوا عطف المستضعفين، الذين بات البعض منهم يترحم على ايام الرئيس الاسبق صدام حسين، بسبب الفساد والمحسوبية وانتشار الميليشيات الطائفية، لكن يبدو ان كل ما جرى ويجري ليس بمنأى من تدخل وتخطيط غرفة العمليات الفارسية، التي مازالت توجه وتخطط لتنفيذ الهلال الشيعي، بينما تصرح المرجعية والسيستاني، بانها لن تتدخل في شأن العملية السياسية، وهي ليست سوى ذر للرماد في عيون المستضعفين، والتصريحات الاخيرة لرؤساء القوائم الشيعية، بانهم سوف يشكلون حكومة، (لا امريكية ولا ايرانية) دليل على ان الحكومات السابقة كانت ايرانية الصنع بامتياز امريكي.


 وتبدو ملامح الحكومة الجديدة بانها ستكون كسابقاتها  شيعية الشكل فارسية المحتوى ووسط هذه الاوضاع السياسية السائدة لابد للماكينة السياسية الكوردية بالتحرك وخاصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاستفادة من اجواء البازار السياسي في بغداد، وجس نبض كافة أطياف الكتل السياسية، ثم التعرف على منافذ العبور الى البرلمان، واستخدام كافة اوراق الضغط السياسي، تمهيداً للمعركة الكبرى في البرلمان العراقي، الجديد (كما جاءت في تصريحات السيد مسرور البارزاني مستشار أمن الإقليم )واثارة البنود الرئيسية التي لم تعالج منذ ان وضع الدستور الجديد، لاسيما المادة 41وكل المواد الاخرى ولإنجاح ذلك لا بد للدبلوماسية الكوردية ان تتحرك خارجياً مع الدول والحكومات اصحاب القرار العالمي، ووضع ملف قضية الشعب الكوردي على طاولاتهم، ومع ذلك لا يمكن التعويل كثيراً على الحكومة الجديدة، لان داء الفساد قد نخر جسد الاحزاب والساسة العراقيين بمختلف طوائفهم ولأن سفينة السياسة في العراق قبطانها المرجعية الشيعية في النجف التي تأخذ أوامرها من قم وطهران فتجميلاً للكومبارس السياسي قد يستبدلون العبادي بطائفيٍ آخر يعمل وفق خطط وتوجهات ولي الفقيه (آية الله علي خامنئي) 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات