القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 249 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي



























 

 
 

مقالات: الكورد و الاسلام توافق ام خلاف

 
الأثنين 08 كانون الثاني 2018


بهزاد عجمو

عندما زار الشيخ احمد كفتارو اوربا وبعد عودته سأله الناس ماذا وجدت في اوربا فأجاب ( رأيت في اوربا الاسلام ولم ارى المسلمين وعندما عدت الى هنا رأيت المسلمين ولم أرى الإسلام )
فهذا الجواب يقودنا الى السؤال اين الاسلام وماذا حل به ومتى ضاع هذه الاسئلة يقودنا الى بداية الدعوة المحمدية لقد كان الاسلام موجوداً في عهد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ولكن بعد وفاته دفن معه الاسلام .


فإذا كان عمر بن الخطاب قد خطب بالناس بعد وفاة النبي حيث قال ( من كان يتبع محمد فأن محمد قد رحل ومن يتبع الاسلام فالإسلام موجود ) فنقول له لا يا عمر ان الاسلام قد رحل مع محمد (صلى الله عليه وسلم) فماذا تبقى من الاسلام حيث قتل عثمان بن عفان في بيته وبقيت جثته في بيته ثلاثة ايام ولا يجرأ احد على دفنه وبعدما تطوع في اليوم الرابع اربعة رجال حملوا رفاته ودفنوه في المقبرة هجم عليهم المسلمين وكسروا اضلعهم واياديهم وماذا بقى من الاسلام حيث ثلاثة من اصل اربعة من الخلفاء الراشدين قتلوهم المسلمين .
ولقد دخل الكورد الاسلام بدون تحفظ لان هذه الدعوة لم تكن غريبة عليهم حيث (يعتبر الاسلام دين ابراهيم خليل قبل ان يكون دين محمد) وان الكعبة قد بناها ابراهيم الخليل وان ابراهيم الخليل يعتبر ابو الانبياء ولكن الطامة الكبرى عند الفتوحات الاسلامية او احتلال المسلمين لكوردستان اعتبروها أراضي عربية ولقد ألبسوا الشعوب التي دخلت الاسلام ثوب العروبة عنوة وبحد السيف ومازالوا يسفكون بهذا السيف الدم الكوردي ، لأن هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم مسلمين ابتعدوا عن الاسلام الحقيقي وادخلوا فيها بدع كثيرة ونسبوا احاديث غير صحيحة الى النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم )
وهكذا اصبح الاسلام في خبر كان وخلاف الكورد ليس مع الاسلام بل مع من يدعون بأنهم مسلمين سواء من العرب او الفرس او الترك لان هؤلاء كلهم ينطلقون من زاوية عنصرية ضيقة لتحقيق مصالحهم القومية المتوحشة وصهر القومية الكوردية ضمن بوتقتهم القومية باسم الاسلام والاسلام منهم براء وبعيد عنهم كبعد الأرض عن السماء رغم أن الكورد قد فتحوا صدرهم لهذا الدين الحنيف وقدموا الكثير من العلماء والمشايخ والأبطال مثل صلاح الدين الأيوبي ولم يعط التاريخ حق هذا البطل حيث يعتبر ( اشجع من علي واعدل من عمر )
وفتوحاته تشفع له ويكفي الكورد فخراً بانهم انجبوا هذه الشخصية وقدموه للإسلام ولكن ماذا قدم المسلمين للكورد سوى القتل والذبح والتشرد ولذا فإن الخلافات بين الكورد والمسلمين خلافات كبيرة وعميقة وقد تحولت هذه الخلافات الى صراعات دامية عبر التاريخ وستستمر هذه الصراعات لان هؤلاء المسلمين هم اقرب الى النفاق والزندقة من قربهم من الدعوة الاسلامية التي اتى بها محمد ( صلى الله عليه وسلم) خاتم الانبياء والمرسلين
وبذلك نستطيع ان نقول ان الكورد هم في حالة توافق كامل مع الاسلام وخلاف كبير وابدي مع المسلمين .

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات