القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 240 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي









«القصيدة التي كتبت بلسانٍ مقطوع أو ميثاق الضجر» عنوان مجموعة شعرية للشاعر آزاد عنز

الرواية في محراب وليد حاج عبد القادر

عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه

جريدة القلم الجديد تطرح ملف الشاعر خليل محمد علي يونس ساسوني

بُكارةُ الروح الشامخة

«وطأة اليقين» لهوشنك أوسي والتّشكيك بالتّاريخ

التوظيف السياسي للأدب الكلاسيكي في روسيا

رواية «شارع الحرية».. قصة المهجّر ومشقّة زيارة الوطن والحبيبة

مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ

«فنجان سمّ».. من يوميّات مقاتل مجهول ديوان شعر جديد لهوشنك أوسي

 

 
 

مقالات: لن تكون إلا كوردي

 
الأحد 03 كانون الأول 2017


الأمازيغي: يوسف بويحيى

مهما قرأت و تبنيت فلن تكون سوى كورديا في نظرهم ،و مكانك لن يبرح أبدا منظومة حقدهم و كرههم لك ،ليس لشيء إلا لأنك كوردي ،فأقسى الضربات لهم ان تكون كورديا قوميا ،في قلبك مشعل الكوردياتية يستمد نوره من ارض كوردستان و رموزها الأبطال.
كن إسلاميا بكل طوائفه فلن يروك إلا كورديا حتى وإن كنت توافقهم الطائفية و المذهب ،لن تكون سوى كافرا مهما حاولت إقناعهم انك مؤمن مثلهم ،كوردي انت قبل ان يروا توجهك فيهم ،لأن سيوف إسلامهم موجهة كلها عليك ،إيمانك بإديولوجيتهم فقط كسيف لابد له أن يقطع يوما ما رأسك لأنك كوردي.


كن شيوعيا فلن يروك إلا أنت كوردي ،تعدديتهم و شموليتهم و أمميتهم تشمل الجميع إلا انت ،تتبنى على هواهم معنى العنف الثوري ،تسقط من عقلك وعيك القومي ،تلغي من عاطفتك وعيك الوطني ،تؤمن فقط بأن هناك فعلا صراع طبقي ،صراعك انت الفقير مع ذلك الغني ،ان تحارب البرجوازية إلا زعيمك البرجوازي ،ألا تناقش تناقضاتك لأنها سر الشيوعية ،فقط كن متناقضا فارغا من جوهرك من أجل بناء أمة ديموقراطية فارغة ،مع كل هذه التنازلات تبقى في نظرهم كوردي.
كن مع النظام و تبنى خطابه و مشروعه و أهدافه ،فمهما حاولت السير في سككه فلن يراك سوى أنك كوردي ،مهما كنت عميلا و جاسوسا و سفيرا و وزيرا و عسكريا و مستشارا للنظام فلن يراك إلا أنك كوردي ،مت و ناضل و اقتل و حارب لصالحه فلن يراك إلا كورديا ،لأنك في الحقيقة انت كوردي.
كن معارضا بكل ما تملك فلن تراك المعارضة إلا كوردي ،مهما حاولت إثبات الجدارة و الثقة و الحنكة فلن تكون في نظرتهم إلا ذلك الكوردي.
سواء كنت نظاميا أو معارضا فلن تكون في نظر الإثنين سوى كوردي ،لا المعارضة تقبل بك شريكا ،و لا النظام يأويك مواطنا ،لأنك و بكل بساطة لم تكن في نظرهما سوى كوردي.
كن كورديا شيوعيا أو إسلاميا تعش قليلا لأنك لا تشكل قلقا على النظام ،فكلتا المنظومتين من صنع صانعي النظام ،مهما تغير النظام من شيوعي إلى إسلامي يبقى الصانع نفسه و تبقى انت كوردي.
إياك فقط أن تكون كورديا قوميا ،به في نظر الشيوعية تكون رجعيا ،و في نظر الإسلاموية تكون كافرا ،فمهما كان النظام شيوعيا او إسلامويا تبقى أنت خارج القانون مصيرك  مجهولا بين القتل و السجون.
أيا كوردي!! إلى متى الركض وراء إعادة أمجاد الخلافة و قطع الأيدي و الأرجل من خلاف ،أم جهلا منك أن أجدادك الأوائل فئران تجارب القتل و الصلب و النخاسة ،إلى اي حد الجهل تؤمن بالشمولية التي تسعى هي الاخرى أن تصنع منك عدو نفسك ،أمازلت تطمح في ان تكون نظاميا و معارضا وانت اجذر بهم تاريخيا...لأنك كوردي.
ايها الكوردي المنبوذ عد إلى ذاتك ،غص في عمقك ،فالحقائق تعيشك و تسكنك ،ألقي عنك كل ما لا يشبهك ،كن كورديا كوردستانيا كما ولدتك أمك و رعاك أبوك و لفظت لغتك و فطرت هويتك و شربت من رموز أجدادك بارزاني و قاضي محمد...فمهما كنت و حاولت فلن تكون سوى كوردي في نظر الغاصبين ،لذا كن كورديا بما فطرتك كوردستان و عش كورديا شامخا.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات