القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 130 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي


























 

 
 

مقالات: الكُرد بين القملة والعقرب

 
الأربعاء 13 ايلول 2017


ابراهيم محمود

بقدر ما يشعر الكرد أنهم على أكثر من شفة ولسان، أي محل اهتمام محلي، إقليمي وعالمي، خصوصاً هذه الأيام، بقدر ما يعيشون مخاضاً، ربما لا أعسر منه منذ حمَّى " مؤتمر السلام، باريس 1919 " والمناخات الملبَّدة لـ" سيفر 1920 "، والعاصفة القاصفة لـ" لوزان 1923 "، وهم موعودون ذاتياً بمشروع دولة كردية ولو في " طرف " كردستاني راهناً، حيث " لمعت قملتهم Spiya wan belloq bûye " كما يقول المثل الكردي، إلا أنهم يواجهون تحدياً ذاتياً فيما بينهم وتجاه الغير، التحدي في أن يتنبهوا إلى خطاباتهم الموجهة إلى الآخرين، لئلا يُشعَر أنهم يجسدون عقرباً منذ الآن، قبل معرفة المولود ونوعه وشكله .


بين القملة التي تُرى وهي أعلى الرأس، والعقرب الذي يتخوَّف منه، ثمة الانتشاء النفسي التاريخيّ المصدر، مقابل الغفلة أو شبهها عما يمكن أن يحصل أو ما يجب أن ينتبهوا إليه، أي أن يعرفوا كيف يشيرون إلى كونهم من بين ضحايا التاريخ الكبرى، ليتعظوا من درسهم الفظيع، في عدم التعدّي على الذين سيكونون ضمن " حدود " دولتهم المرتقبة .
لعله التحدي الأكبر، والذي لا تكفي رتوش الكلام، أو التسويفات " سوف نكون كذا- سوف نعمل كذا- سوف لن نكون كغيرنا...الخ " لطمأنة الاثنيات الأخرى، وهم يصبحون " مواطنين " في دولة تحمل اسمهم، إنما شركاء بنسبة ما، على مستوى الفعل قبل القول. ألا يدفعهم غرور رؤية القملة إلى نسيان العقرب الذي ما أن يدفأ حتى يلسع صاحبه وهو في " عبّه "، كما هو المألوف، وربما كان الكرد فيما يعرفونه عن بعضهم بعضهم، وفيما هم عليه، حيث لا يتمنى كثير من شعوب الأرض، وهم في وضع بائس بالمقابل في أن يكونوا مثلهم، جرّاء السمعة غير الممدوحة للكرد تاريخياً بالنسبة لنزاعاتهم وصراعاتهم الداخلية حتى داخل البيت الواحد نفسه، وما يتطلب ذلك من بذل جهود مضاعفة لضبط الصورة المطلوبة، والخروج إلى أنوار التاريخ المعاصر، أن يعرفوا التحديات المصيرية لهم قبل دخولهم حدود الدولة الموعودة، لئلا يعيشوا " فضيحة بجلاجل " فيما بينهم، وأن يقدّموا للذين يعرَفون بصور شتى على أنهم خصوم أو حتى أعداء تاريخيون لهم، أو بينهم حساسيات تاريخية، وحسابات متعددة الأبعاد، ما يفصح عن وضع مغاير، لبعضهم بعضاً، ومن ثم للآخرين، كون تعريف الذات للآخر، يقوم على دعامة فكرية ونفسية مرئية، من خلال علاقات تكاملية، وما يعنيه ذلك من التحول النوعي تاريخياً، ولئلا يشعر الآخرون أن بين جنبيهم عقرباً تاريخياً، جرى تضخيمه، وفيه بعض من الصواب، ليجري التخلص منه، على أرض الواقع، بعيداً عن خطابات شعبوية أو استفزازية أو تمجيد تاريخ شعاراتياً، أو عدوى الشعارات المتوارثة.
بالطريقة هذه ، ربما ينتظر التاريخ منهم ما هو أكثر من القفز على هاوية عميقة ناريخية ومهلكة إن لم تؤخَذ بكامل مخاطرها بعين الاعتبار، ما يتطلب أكثر من خاصية ضبط النفس ولم شمل القوى النفسية هذه، ولفت أنظار الآخرين إلى أن الآتي مفارق للماضي بأكثر من معنى، وأنهم لن يعودوا يتكلمون حتى لبعضهم بعضاً بلغة الدم، أو الضحية، ولحساب فئة دون أخرى، وإنما المستقبل الذي يعلو صرحه سلمياً.
ربما من حق الكرد، ومن يعنون بأمرهم هنا، في إقليم كردستان العراق، أن يعبّروا عن فرح مرتبط بحلم أو ما يكون حلماً رغم مشروعيته، وهم بحشودهم الملايينية، سوى أن هذا الفرح المتحرك والجليّ على " حد " السكين، يجب أن يشكل عبئاً ثقيلاً بحيث يقطع السكين الوريد، وحينها لا شيء يوقف نزف الدم.
وهذا لا يتوقف على كرد جهة معينة، وإنما أنَّى كانوا، وهم يظهِرون للعالم أنهم جديرون بأن يكونوا أصحاب كيان سياسي، بقدر ما أنهم جادّون في مسعاهم هذا، ليكونوا ديمقرطيين فيما بينهم، ومع الآخرين، أي أن يعرفوا نفسهم تمام المعرفة، لئلا يتحرك العقرب ويلسعهم قبل أيٍّ كان، وحينها، سيخرجون من التاريخ إلى أجل غير مسمى.
دهوك
في 13-9/2017 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات