القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: صبراً أيها الغزاة فإن موعدكم جهنم

 
الثلاثاء 06 شباط 2018


 ابراهيم محمود

أيها الغزاة المخدوعون بالأعالي
الهاوية في انتظاركم أمس
كما انتظرتكم غداً وبعد غد وبعد بعد غد
مِن أنَّى قدِمتم وحلِمتهم 
لكم حديدكم المتغطرس
ولنا عظامنا كما ولدتها أرضها الأم الكردية الكبرى


لكم ناركم الحمقاء بألسنتها
ولنا دماؤنا المشرئبة إلى الأعماق
لكم فلولكم وطبولكم وذيولكم
ولنا متاريسنا وأعيننا التي تعرّي لياليكم
لكم حساباتكم بعملياتها المهيضة الأرقام 
ولنا هندسات الروح ذات الأجنحة الألف
تقدموا إلى الوراء تقدَّموا
ونحن خلفكم الأمام
وسط زوبعة قامات رجالاتنا ودواماتها
تماسكوا بالأرض كثيراً
إن استطعتم
فالأرض التي قصدتموها
 فخاخ منصوبة للغرباء الغزاة
نيرانكم في مرمى شلالات قذائفنا المائية الهادرة
وقش زنودكم في مرمى نيراننا
مستعجلون لأن تمنحونا حياتكم بالجملة
ومضطرون نحن لأن نهبَكم موتنا على مراحل
تحجزون بطاقة الذهاب إلينا دون الإياب إليكم
ونحن بطاقة الحياة بكاملها
وأرضنا مفروشة بميتات جمّة
كما تشتهي مقاومات مقاتلينا ومقاتلاتنا
في الليل البهيم
في النهار المتلوى بكم وفيكم
تهدينا أرضنا إليها
وتخطفكم أرضنا إلى عدمها
أرأيتم الفارق المهيب
حجارتنا مراصدنا
وجبالنا مقاصدنا
كما علَّمتها فضيلة عفرين
دروبنا متاهات تقودكم إلى نقطة اللارجعة
معنيون نحن بزيتوننا المرهوب الجانب
لأن نسمّيه كما هو عمقاً وأفقاً
يقتنصكم من الجهات الأربع
كل اقتلاع له انتثار لغابة منه
استراتيجيتكم تكتيك طائش
وتكتيكنا استراتيجية من صلب الأرض
أرحام نسائنا ساحات تدريب الأجنة على قنصكم
الأجنة تشب عن طوق أرحامها شوقاً إلى منازلتكم
ليست آفستا أول النار
ولا بارين آخر الجمر
ثمة سهول مترامية الأطراف من ولادات البطولة ذات الجنسين
لا مقام للأعمار في جغرافيتنا الكردية
تولد النطفة مقاتلة
ويقرأ الرضيع فينا خفايا أفكاركم المضرجة بالأقذار
ثمة خرائب تسمّيكم
ثمة نجوم تتقدم خطواتنا
ولِدتمْ موتى
وإن متنا فلننبعث أضعافاً مضاعفة
أنتم منذورون للوقت الإضافي
لتتلاشوا حيث يغيّبكم ثرى يعنينا
ونحن معزَّزون بالزمن المفتوح
نتعاطى حيوات لنزيد ثرانا ثراء
أية لحظة نحس أخرجتكم من بلاهة من ظللتم به
لتدخلوا عتمة تطويكم إلى الأبد
فاستحموا بالتعاويذ وسادة أركانها
ونحن نستحم بالحياة ما بقي كوننا 
صبراً أيها الغزاة فإن موعدكم جهنم...!
دهوك- في 6-2/2018 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات