القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: شعراء الثورة أم ثورة الشعراء؟

 
السبت 30 كانون الأول 2017


 بقلم الدكتور هژار أوسكي زاخوراني

عديدة هي الاقلام التي لجأت واستوطنت حضن الجبل زمن الثورة أو صبت في نهرها كرافد للكفاح.
فبات صخر الجبل طاولة للكتابة وعرق الكادحين ودم الشهيد ألوانا ترسم لوحاتهم الفكرية والسمة الاهم لهذه الأيادي المعطاءة هي المصداقية فأبداعاتهم ليست إلا صورة عن حياتهم وقناعاتهم  ومرآة لها والأدب كان تعبيرا صادقا عن الحياة الكردية العامة وأنشغالات الأديب ذاته  ولربما أغلب  الأحيان كان جرما يحاسب عليه ولم يكن بدافع من الشهرة والجاه
كانوا دوما قدوة قولا وكفاحا ونتاجهم ما كان إلا لغايات نبيلة وسامية فلن تجد أديبا يمجد ذاته أو يمدح علانية سلطانا أوأميرا أو بگا  أبتغاء منافع شخصية .
ونتيجة  لهذه الحياة الشاقة والملاحقات الأمنية
فهل أحتمت هذه الأقلام بالثورة ؟
أم هي من مهدت بأنعاش الوعي الوطني لهكذا ثورات ؟


لقد أصبحت الثورة حضنا دافئا لهذه القرائح والعقول وبدورهم وجدوا فيها أداة وأملا لتحقيق الاحلام المنشودة
فكما استشعرت السلطات الحاكمة وأجهزتها الأمنية خطورة وفاعلية الفكر الحر واليقظ والثوري وتهديدها لمصالحها
تلك الاقلام  أمثال صبري بوتاني وهژار وهيمن و غيرهم
تنبهت ايضا لها قيادات الثورة بحكمة وأيقنت أهمية الأدب والمفكرين والمثقفين الكرد فأصبحت ثورة فكر وتحرر.
إن التزاوج والتأثير المتبادل واضح وبارز بين الأدب والثورة
وقلما نجد في أدبنا الكردي أتجاها بعيدا عن الهموم الوطنية 
ومن الأسماء البارزة في هذا المجال
- صبري بوتاني sebrî botanî (1925_1998)
قصته مع الهموم والألم والغربة بدأت بنزوح عائلته إلى زاخو بعيد أخماد ثورة آگري وإثر الهجمة العنصرية الطورانية والملفت هنا مشيئة الأقدار بأن يقضي أواخر أيامه في بلاد الغربة حيث أضطر أثناء الهجرة المليونية لأكراد العراق للهجرة من جديد إلى النرويح.
ورغم بعده عن مسقط رأسه لم تهدأ اوتستكن روحه ففي كردستان العراق نشط منذ ريعان شبابه ضمن صفوف حزب هيوا وكناشط سياسي في مدينة الموصل اثناء  ثورة برزان ١٩٤٣_١٩٤٥ داعيا أبناء الشعب إلى الالتفاف حول الثورة  واحتضان شعلتها فتعرض نتيجة لنشاطه هذا للملاحقة والأعتقال و عند اندلاع ثورة ايلول التحررية ١٩٦١ لم يتردد في الالتحاق بصفوف الثوار وعمل في الجناح الاعلامي للثورة .
البعد عن الديار لم يؤثر في نضاله فحتى في النرويج دأب كناشط سياسي وثقافي بالتعاون مع الجاليات الكردية في أوربا سعيا لجمع الدعم العالمي ولفت انتباه الأمم الى مآسي شعبه الكردي.
وسلاحه الاكثر فاعلية دوما كان 
- شعره:
لقد تشربت كلمات أشعاره وابياته من ذات النبع وارتوت وحملت ذاك الهم نفسه الذي حمله شعراء النهضة الفكرية التنويرية أمثال جكرخوين وكاميران وجلادت بدرخان وقدري جان واوصمان صبري وگوران وهژار وهيمن وغيرهم
فقصائده عجنت من نفس المادة الوطنية
في مسعى لايقاظ الكرد والى إدراكهم لما يدور في العالم والى معرفة حقوقه والى إبراز مفاتن وطنه وثرواته لايقاظ الحس الوطني الدفين
وأمتاز شعره بالسلاسة وقوة اللغة واستحضار الجمال العياني
من طبيعة كردستان ومن انسانه وامتطت أدبياته حصان البساطة والغنائية مخاطبا عموم الناس فهي اناشيد واغان ملحنة سلفا لأنها من صخر كردستان أبدعت أبجدياتها وحركات احرفه حيكت من نسيمه وقواف رسمت  من ينابيع و وديان وجبال وانسان كردستان  فلاحين ورعاة  فأنتشرت تلك الاشعار أغان على كل لسان كأنتشار الدوري والحجل والبلبل والورد والنسرين في كل بقعة من الوطن.
هذه الأشعار صنعت المادة الاوليةالهامة وعنصرا مساندا لدور فنانين عظام واستثمرت موسيقاهم في لملمة الشارع الكردي وأيقاظه أدراكا منه بأنتشار الأمية بين أفراد  الشعب وصعوبة إيصال أفكاره الى كل كردي فأصبحت الألبومات الغنائية دواوينا ومجلدات للفكر بصوت هؤلاء الفنانين أمثال محمد شيخو،
اياز يوسف ،اردوان زاخولي، جوان حاجو،خليل غمكين،وغيرهم أوصلت هذه الأفكار والمشاعر الى كل أذن
وقلب فتكاملت اللوحة النضالية الفنيةبوحدتها مع الثورة
وكأستاذ يلقن دروسه لطلابه دروسا في الحب والحياة والوطنية كما يتجلى فيما يلي 
- مفهوم الوطن وتعريفه 
لايكون مجردا فالشاعر صبري بوتاني يراه أما وحبيبة وكل زخرف وجمال ويراه ورودا وبساتين وانسانا فلاحا وراعيا وأمرأة  .
وهذه المرأة تحتل حيزا يتجاوز حدود الجسد
- فأين تكون المرأة في شعره؟
هي كل شيء فالأنوثةوالوطن دوما مندمجان وسنرى كيف لايفرق بينهما يصفهما بذات الصفة  فهما الوردة والحسناء والعروس والحبيبة والبستان والطبيعة
1- (الوطن -الطبيعة ) الدرس الاول 
- الوطن في عيني الراعي كل سهل وجبل ووادي وهي نور الشمس والشجرة وظلها والوان المروج.
أنا الراعي لي سهول لي جبالي و  ودياني
نفوذي هي وتجوالي
فيها كل أوقاتي وحياتي
تارة مع خيوط الشمس تبدأ لحظاتي
الشمس تلسع حينا حضنا وهي من ذواتي
وحينا بفي اختلس راحة رعيان تحت شجيراتي
كل ماحولي أراه ملونا نضرا
الوان حمراء وصفراء وبيضاء وخضراء كراياتي
2_(الوطن _الحبيبة _ العروس _ المهر _ التضحية)
الدرس الثاني في الوطنية:
يأتي هنا اخذا خطوة نحو الأمام في رمزيته فيدمج الوطن بطبيعته الخلابة مع العروس والحبيبة 
فكانت في عيني الراعي طبيعة ملونة ودفئا وراحة وهنا تطورت وشملت أيضا حبيبته ولها مهر ومهرها دماء الشهداء:
Yara Nazenîn
********************
tu  yî  behişta  rengîn
gul û  rîhan  û  nesrîn
tu yî jan û tu yî  jîn
Dilber tu yî  tu yî zîn
Ez im Memê dilbirîn
Bext reş ezim ser zemîn
tu yî baxê sor ji xwîn
tev rondik û derd û şîn
Qelen dan û têperîn
Ewin şehîdên evîn
أنت جنة متعددة الألوان 
أنت جنة الورود والريحان
أنت الألم وانت الحياة
انت زينه انت الحبيبة
أنا ممو ذو الفؤاد الجريح
أنا صاحب النصيب الاسود 
والعاثر على هذه الارض
انت حديقة حمراء لونتها الدماء
حديقة ملؤها دموع وأسى 
دفعوا لأجلك المهر فداءا
شهداء الحب للحب شهداءا.
3_(رمزية الحسناء _ الوطن _ وهي الأمر والناهي وسيدة كالأميرات_ومصدركل القناعات)
يأتي هنا الدرس الثالث في الحب كانت رمزية الوطن  اولا هي الطبيعة المنظورة ومن ثم دمجت مع الحبيبة وهنا تصبح ايضا
جسدا له صوت وقوام حاضر وللحبيبة عيد ولكنها تشكو جراحا و علاج جراحها وعلتها تضحيات محبيها
Gula Evîna min
********************
Pir pir ciwan rengêteye
Xanî mezin dengê te ye
Soza dil peymanê te ye
Xwîna min dermanê te ye
min çav li fermanê te ye
اîyayê codî bejna  teye
Xemla Nûroz cejna teye
Ez bang û hawarê te me
Hey xaç û hîlala minê
فتي هيئتك  لونك وبهاؤك
أحمدى خانى  هوصوتك 
ميثاق القلوب عهدك و وعدك
دمي وروحي  دواءا  لعلتك
عينايا تترقب وأنا رهن أمرك وطاعتك
أرتفاع جبال جودي  قوامك
زينة النوروز وحلتها عيدك و سعدك
صوتك أنا وأكون نداءك
صليبي وهلالي انت
4- حبيبة جميع الأفئدة - بسحرها وجمالها الخلاب ترضخ لها كل القلوب - ولها صفات الانثى الثانوية ذاتها 
يأتي هنا بدرسه أو وصفه الرابع في بحثه حول الحب 
والوطن فيظهرها لنا كقاهرة للقلوب وحاكمة كل الأفئدة
وتشغل كل فكر بمحاسنها  وتبدو غيورة لاتقبل منافسا لها في القلب وهي صاهرة اللب و الفؤاد وتقترب هنا رمزية الوطن خطوة أخرى من صفات الانثى الإنسان من غيرة وعدم أكتراث ودلع ونشوة بكثرة المعجبين ....
أخذت مني القلب
رمت بسهامها 
هذه  الحبيبة القاتلة
سحلت البواطن والقلب 
وفوق الجراح نيرانا سكبت
مئات ذكريات
وكذا قناعات نفضت أسقطت
فيا ويلي  مني خطفت قلبي
ما تركت قلبا والا زحزحته
ما تركت قلبا ولم تجمعه
حتى قلوب العجائز خطفت
ايا ويلي
ما تركت ستارا ولم تمزقه
أشغلت المتعبد عن فروضه
أذهبت من ذهنه  إيمانه ومن قلبه 
مثل بوتاني أيضامستسلما أحالته
ايا ويلي مني القلب خطفا  أخذته
Dil ji min bir
vê yarkujê  tîrek  weşand
hinav û  dil pê herişand
Agir bi serda lê reşand
Sed bîr û  bawer helweşand
Hawar li min dil bir ji min
Dilek nema ku  nelivand
Kesek nema wê necivand
Wê dil ji pîran jî revand
Perde nema wê nedirand
Sofî ji kûncê zivirand
Ji ser û dil îman firand
Wek Botanî ew jî xirand
Hawar li min dil bir ji min
5 - الحبيبة كاملة الاوصاف
لكنها لم ترافق أو تتزاوج بعد هي بأنتظار فارسها  فيكرر سؤاله عن هذه الجوهرة ونصيب من تكون سؤال يوضح مدى عظمة جمالها  فتبدو كجائزة ثمينة لأنجاز عظيم.
_وتأتي في القصيدة التالية جملة الصور السابقة معا من حدائق وورود وكذلك البلبل العاشق وصفات الحسن والجمال الانثوي وضحكات الأناث وزليخة  درسا خامسا بأن الحب لايتجزأ.
أيا رب لمن تركتها ؟
حسن وفتنة أنا اليوم  لمحتها
حسناء بلادي رأيتها
فلمن يارب تركتها؟
ضحك وسرور دائم على شفتيها
لمن يارب أصطفيتها؟
حدائق رمان وتفاح هي
لمن يارب تركتها؟
وردة الوردات الحمر ونخبتها
صديقة كل البلابل هي
لمن يارب تركتها؟
ازليخة هي ازليخة  هي؟
هي تستحق  الأكثر مهما وصفتها
يارب لمن تركتها؟
Ya ReB te bo  kê hêlaye
Şoxek îro  li  min  peydabû
Zîna  welatê  kurda  bû
Ya reb te bû kê hêlaye?
Ken û  şadî  serlêva bû
Baxê  hinar û sêva bû
Ya reb te bû kê hêlaye?
Gula hemî sorgula bû
Dosta hemî bilbilabû
Ya reb te bû kê hêlaye?
Zuleyxa bû Zuleyxa bû
اenda bê jî  her hêja bû
Ya reb te bû kê hêlaye?
6_  الاخلاص والحب الأبدي والقلب المتعطش دوما للحب
درس التفوق في الحب يبدو جليا في تعلقه بحب 
الوطن إلى درجة عدم الاكتفاء أو الأرتواء من عشقه
مهما طالت الحياة
هذا الدرس يتناول الجانب الآخر الا و هو المحب وتضحياته لأجل محبوبته
*****************
إن مت ومن ثم حيت 
من عشقك من حبك ما شبعت
بحياة أو بألم  مهما كنت ماأكتفيت
فأنت
سعادة للقلب وبك الروح فرحت
أمثالي كثر طوع أمرك 
باباوات وبشاوات بأنتظارك
على العشاق نيران سكبت
على محبيك ايادي القتل سلطت
فياهول  ماجرحت وحرقت
يا هول ماحل بعشاقك
الرؤية صعبة  ومحدودة
لكن عشاقك لن يحيدوا عن دربك
eger bimrim dîsa rabim
Ji dîdara te têr nabim
Eger jînî eger janî
Tu xoşîya dil  û  canî
Wek min gelek nependî bûn
Kurebab û  efendî  bûn
Agir barî  li  evîndara
اihat serê  birîndara
Dîtin gelek teng û  tarî
Ji rêça te nebûn varî
7_ التعلق الدائم بالمحبوب أبد الدهر  رغم كثرة الهموم  ورمزية الوردة عشيقة  البلبل الابدية
(الحب قدر محتوم)
هذا الحب والعشق الذي أرهق القلب والعقل ويبقى التعلق ابديا بينهما فالبلبل دائم الحضور والأنشاد أمام وردته كالفنان والعاشق يغرد أحاسيسه دوما لموطنه .
البلبل جليس الورود 
**************
أصبحت عجوزا محملا بالهموم
جامع الانات والاهات
ثملا وشاردا بلاشعور
هائم على وجهي
وبقيت رقيب الوردة  مقيم
حبها أحالني هرما بلا وعي سقيم
ولازلت جليس الوردة
في القلب مئات الجروح فتحت 
بهموم وردتي الحلوة تفتحت
مسكينا حامل الهموم ولها نديم
مخطئا بلاأدراك وسيء المزاج جهيم
ولازلت جليس الوردة
Ez  bûme  pîrê xemcivîn
Mest û bê hest  û  jêrnivîn
Hêşta jivanê gulê  me
Evîna wê  ez pîr kirim
Yek car bê hiş û  bîr kirim
Hêşta  jivanê  gulê me
Li dil vebûne  sed  birîn
Ji derdê wê  gula  şirîn
Hêşta jivanê gulê me
Hejar kirim xembarkirim
Şaş û  nezan û  harkirim
Hêşta jivanê gulê me
8 _ القناعة بأن ألام وأهات الحب  وأحزانه منتهاها الحياة الرغيدة والوصال
عتابه للحبيبة وسؤاله عن نهاية هذه العذابات
وقناعته بأن الالم ينتهي بالولادة والحياة واللقاء.
لا تغرنك الحياة هذه
قد كويت بألام الحب كيا
أما أكتفيت أيا حلوة فتعالي 
يا حلوة الروح هيا هلمي
أخرجي من القلب هذا الألم 
عندها كل مرء سيعلم
وحدك فاتنتي زينه
مراد قلبي وحبي
لاتهدمي حياتي لاتحيليها خرابا
فلأي شيء هذا العشق إذا؟
إن لم تثمر ألامه حياة
أيا جامعة الهموم ياحبيبة القلب
Mixabina vê jînê
Sotim derdê  evînê
Ma ne bese  şirînê?
Were  şirînê  canê
Derxe  ji  dil  vê  janê
Bila  her  kes  bizanê
Tenha  tu  yî  Zîna  min
Daxaza  evîna  min
Wêran  neke jîna min
Ma  boçî ye  ev evîn?
Jana wê  ku  ne bit  jîn 
Hey dilbera  xemcivîn
ثانيا- المرأة في شعره
المرأة المناضلة عشق أشعاره
و أشعاره دوما حيادية الجنس في النضال وإن ذكر المقاتل فلا بدّ من ذكر المقاتلة فنراه
يمدح جهود المناضلة روناك رؤوف سعيد خان التي ناضلت في سبيل حقوق المرأة و حضرت كصوت قوي في مؤتمرات وندوات واجتماعات منادية بحقوق شعبها الكردي متحدية جور الظلام ولم تترك نافذة اوبابا اومنفذا إلا وصرخت من خلاله .
في قصيدته روناك خانم يبدع في توزيع قوافيه المتاجنسة من جهة ومن جهة أخرى يبرز قوة المرأة في شخصهاو في فعلها ووعيها لا بزخرفها وزينتهاوجمالها فجمالها يتجلى في فكرهاو منطقها ودورها وروحها وليس في مظهرها وهي بذلك تعلو لأعلى المراتب
*******************
انت عنا بعيدة جدا فبعيني لاأراك
  صامدة وقوية عرفناك
أنا أذرف الدموع ايا روناك
دموع أنا أمطرتها 
قبل الطعام والشراب ايا روناك
من بعيد سمع صوتك وعرف أسمك 
ماعرفنا زينتك أو لونك أو هيئتك
فأنت الضياء أيا كان مظهرك
مباركة كل ثيابك ولباسك ومرءاك
أمطرت زهورا ونثرت أنت ورداتك
خريف القلب أصبح ربيعا بك
دوما على اللسان اسمك
في هذا المكان البائس نذكرك
اعرف ماأنت
صوت حق ومعجم وهدف أنت
حب وسلام وحرب 
فصيحة المقال 
جريئة انت و عالي قمرك
    Gelek  dorî  tu  ji  vî   warî
    Te  nabînim  tu     dijwarî
Ez rûndika  dibarînim
     Min nexwarî   nevexwarî  
Ji  dor hat nav û  dengê te
Me nedî  nexş û   rengê te
    Qenc  û  xirab   tu  Ronakî
Pîrozin  xişil     û   bergê te
Te barandin  gul û gulzar
Payîzadil    te     kir   bihar
Bi navê te  têm û  diçim
       Li vî warê   melûl û jar
      Dizanim tu çi    ferhengî
       Çi neqş û nîşan û dengî
      Şirîn peyvî  bilind   Heyvî
      Evîn û aştî    û        Cengî

ثالثا_ نظرته وتعريفه للقيادة الملتزمة
الراعي رمز القائد الواعي حامل هموم الشعب
قصيدة متعددة القوافي ويمكن وصفها بترجمة لقصيدة للشاعر الجزيري واسقاطها على واقعه ولكن بروح ولسان عصري
*****************
ألاف مثلي فداءا يكونون
فداء للراعي العجوز 
ألاف المثقفين والمفكرين
هم بكدهم قرابين
راعي منشغل ليل نهار 
يقظ ليس من النائمين
عن المطالب لايحيد
راعي الكرد هو لايلين
لا باشا هو أو وزير 
بل نخبة الواعين 
دليل درب الحائرين
في قلبه أحزاننا وحسراتنا 
دوما تكون
أعباء القوم على كتفه 
حامل هموم المظلومين
قنديل  الدرب المظلم وعيا ويقين
عرقه كردي أري
حاضر جاهز كل حين
انيس وديع ورصين ورزين
ووقت الجد كالنار سريع معين
شجاع ذو فطنة وجريء
وصامد وسهم في صميم المعتدين .
Hezar wek min rewşenbîr
Bibin      gorî     şivanê   pîr
Şivanê  ber pirsyare
Şev û  rojê    hişyare
Hişyare   rankevê
Ji dozê danakevê
Şivanê    gelê  kurde
Mîna     gizîrê gunde
Pê xweşe her gizîr  bit
Ne paşa û ne wezîr bit
Ne beg û ne  axaya
Rêberekî      zanaya
Kul û kovan  li   serdil
Barê giran   li ser  mil
Barê giran karê wî
Karê giran barê wî
Finda   rêça   tarî  ye
Nijad kurde     arî  ye
Ku diqewimit hazire
Hêmine  hem  agire
اak û çeleng û   jire
Bo cergê dijmin tîre
رابعا - قداسة العمل وبالعمل تصنع الأقدار
ذم الاتكال وأستنكر نسب الفشل والمآسي للقدر والنصيب
رؤية منطقية نابعة من العلم ايمانا بأن النتائج وليدة الأعمال وبأن الثمار لاتأتي دون جهد وتعب فالنصيب يتجلى بسعي واع ومستمر
********************
الرجال والنسوة، الشباب والمسنون
دوما تراهم يقولون 
اخ يافلك خائن  يافلك
دوما يرددون
اي فلك ،اي ظلم ،اي اضطهاد،اي حاشا....
فلك لم يفعل لم يعمل
فلك لم يرى
لم يفعل ولن يفعل
الفلك زمن ،الفلك هو الوقت
والوقت ذراع ويد،وعمل
ويد لاتتعب
والفعل شرط وواجب
حملنا  واجب علينا ،
بالأيدي فقط يأتي قدرنا
يحضر مصيرنا
العقل والإدراك دليلنا حاكمنا
جوهره ولبه انشغالنا وانجازنا
لاوجود للفلك
و العمل حياة ،زمن تعاقب وتداول 
فهيا نظف و لقح وخصب
ليولد منك من نسلك
لاجلنا انجب وانتج 
وهذا هو القدر والفلك
فمنه لاتهرب ولاتهرع
Mêr        û      jin
Ciwan û  mezin
Her          dibêjin
((Ax felek   zalim felek    xayin felek))
Feleka çi?    Sitema çi?     Heşa  çi?
Felek na kit     felek  nadit
Nebûye  û  nebit
Felek zemane        bê  vemane
Zeman  deste        rana  weste
Kirin       şerte         barê  meye
Karê      meye         liber   meye
Bidestê    me      tê   bextê  me
Hiş   serwere     kirin gewhere
Felek      nîne     kirin           jîne
Jîn    sitewre      dem û  dewre
Tu     paqijke      tu          avizke
Da ku     bizê      ji   te      bizê   
  bo 
       me  bizê
Felek       eve      jê         nereve
 خامسا - موقفه من التفرقة 
- وحدة الكرد ضرورة وشرط لعلو شأنه وسطوع نجمه
والفرحة بذلك جلية في قصيدته التالية
****************
رنين رنين أجراسي
أنطلق مرة أخرى صوته وأنتشر
هوصوت مطلب شعبي
صداه حلق في الدنيا وما أندثر
كم جميل هذا النداء والعتاب هذا الرنين
لحن هذا الجرس ونغم رنينه
من تأليف القاضي وأرثه ومن قاموسه
مثل الشهاب مثل البرق دوما أنطلاقه
لحق  بدولاب القدر رنينه
أسعد   قلبي وأطربه 
إذ رأيت الكر د موحدين به
دق الجرس دق جرسي وأعزف عليه
Zenge  zenge  zengilêmin
                      Vaye  dîsa  deng  veda
Dengê  doza  miletê    min
                       Dinya  girt  û  berneda
Zenge  zenga  zengilêmin
                       Xweş  hawar  û  gazîye
Awaza vê  zenge     zengê
                         Ji    ferhenga    qazîye
Her weku berq  û   biroskê
Xwe  gihand  çerxa felek
       Sed  û  xweş bo vî dilê min
Ku min dî kurd bone   yek
        Lêxe    lêxe    zengilê   min
        ‎
سادسا - دور الفن في حياة الأمة:
الادب والفن الملتزم له  الدور الريادي 
في الإحساس بعذابات الشعب وهوصوته ودليله وشرارة انتفاضه ونبراس دربه
******************
اللحن والنغم والموسيقا عهد ووعد والتزام
فكر ثوري حر وانتفاض وأعصار
حفيد لحظات الألم وعروس الجبل المبارك
الفن سلاح وسياج وستار  حامي 
دائم الكد جيئة وذهاب
حالنا ككرد دوما وعملنا كذا يكون
كفاح فرح وسرور وحينا قتال
أيا شڤان أعزف أعزف 
هموم القلب أخرجها
ففتياننا وفتياتنا أصابهم العشق
أشعل وأبدأ الفرح وأقم الأحتفال
عتاباتك من القلب ومصدرها حبك
براهين وشواهد منطق ونقد
للحساد لاتكترث تأثيرهم محال
فبعد الظلام والسواد
ضياء وأشراق ونور
Awaz peyman û soza
اep û çîz  û     bahoze
Nevîçirka  cegerxwîn
Bûka çîyayê  pîroze
Huner çek û çepere
Şev û  roj here were
Karê  me kurda  eve
Xebat û keyf û  şere
Şivano    lêxe     lêxe
Derdê  dilan  derêxe
Keç û  kur evîndarin
Govendê xweş hilêxe
Gazîya    te ji   dil tê
Ji govanên di  kul tê
Beko meko dê çikin
Piştî  reşê  rewşentê
- ثنائية حوارية شعرية:
الجدير بالذكر إن  الشاعر الراحل صبري بوتاني كتب الكثير من المقالات والقصص ايضا وهنا نستطيع تناول هذه الحوارية الشعرية التي يمثلها لاعبان رمزيان
_رمزية الحجل طائر الصباح  ورمزية الوردة والربيع القادم 
ثنائية حوارية شعرية من روائعه الشعرية
تنافس بجدارة مثيلاتها العالمية 
++++++++++++
وردة الربيع:
أياحجل صباحا أنشد
داوم على أنشادك أيا حجل واستمر
أستحضر ألحانا جميلة أيا حجل
أيقظ القوم من سباتهم 
حل الربيع وللنوم حلاوة 
أيا حجل أن طرت ذاهبا وأستدرت عائدا
سؤال قيم وثمين 
لهذا القلب المنكسر المسكين
أسأل و أستفسر لي عن ذاك الابن الغافل 
++++++++++++
الحجل:
استغاثة ايتها الوردة استغاثة
صوتي صوت استغاثة ونداء
الدرب نفس الدرب 
لكن الربيع ليس ذات الربيع
علتنا، ألامنا ،همومنا ،شديدة
حجلنا بائس وحزين وشارد
افيقوا من نومكم ايا حجل لستم للصيد
لاتنشغلوا جريا كسعي كلاب الصيد
فأي حياة إن لم تكن مالك جهدك
قب قب قب قبو
مئات البوابات  انفرجت وفتحت
قب قب قب
Gulbihar:
Kew  spêde          bixwîne
Her bixwîne her  bixwîne
Tu awaza xweş          bîne
Her bixwîne   her bixwîne
Xelkê  rake  ji   vê xewê
Bihare       xew          şirîne
Kewo     he ke tu    difrî
Carek dî  jî           dizivrî
Bersiveka         berkeftî
Bovî   dilê            şikestî
Digel xo bîne  hey  hawar
Ji wî    lawê           nedîyar
Kew:
Haware gul haware   
haware hey haware
Qeb qeba min haware
Warê me her ew ware
Bihar ne ew       bihare
Derdê me pir    dijware
Kewêt me jî belavin
Qeb qeb rabin ji    xewê
Guh ne din vê rew rewê
Rew rewa tûle û  tajî
Yê ne hosta bit najî
Qeb  qeb û hey qeb qebû
Dergehê sadî vebû
Qe qe qe qe qe
++++++++++++

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات