القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: قراءة في كتاب «الانفجار السوري» - الهوية، الانتماء الكرد، الدولة الوطنية والتسوية التاريخية للكاتب- عبد الباقي صالح اليوسف

 
الأحد 03 كانون الأول 2017


اكرم حسين 

عن مركز اشتي ودار الزمان للطباعة والنشر والتوزيع صدر كتاب قيم للصديق عبد الباقي صالح اليوسف –الطبعة الاولى 2017 بعنوان "الانفجار السوري" - الهوية، الانتماء الكرد، الدولة الوطنية والتسوية التاريخية - .
يقع الكتاب في "401" صفحة من القطع المتوسط وهو عبارة عن اهداء ومقدمة وستة ابواب مقسمة الى فصول وخاتمة مع ملاحق ومراجع البحث التي استند اليها الكاتب الذي يؤكد في المقدمة على ان فكرة الكتاب تعود في جزء منها الى اوائل التسعينات من القرن الماضي، الى زمن السجن الذي جمعه مع عدد من السياسيين السورين المعارضين بينهم شيوعيون ويساريون وقوميون ناصريون واسلاميون وبعض البعثيين الذين لم تكن لديهم معرفة بالوجود التاريخي للشعب الكردي وكانت معرفتهم تتحدد بحدود المعرفة التي روجها النظام كي تبقى مكونات سوريا متباعدة ومتنافرة !


 اما الجزء الاخر من الفكرة فترجع الى بدايات تأسيس المجلس الوطني السوري اثر "الانتفاضة " التي اندلعت في سوريا في اذار 2011 -كما يسميها- عندما كانت المعارضة تحصر "الازمة "السورية في نظام حكم عائلة الاسد وتقول بان المشكلة تكمن في معاناة الاغلبية السنية - دون المكونات الاخرى - التي تنتهي حكماً بزوال النظام الاسدي القائم ، في ظل غياب رؤية وطنية شاملة تؤسس لمشروع وطني جامع بحيث تجد فيه جميع مكونات الشعب السوري مستقبلها وتضمن لها حقوقها وامنها وتسد المنافذ امام عودة الدكتاتورية والاستفراد بالسلطة !
يتناول الكتاب تاريخ نشوء سوريا كدولة والتحولات السياسية التي جرت فيها والعوامل التي اوصلت سوريا الى مرحلة "الانفجار" من وجهة نظر القومية الكردية المضطهدة ، وينظر بشكل اساسي الى دور وطبيعة وتوجه جميع القوى السياسية التي توالت على الحكم وموقفها السلبي من المكونات الاخرى وتحديدا الكردي الذي ساهم وبشكل فعال في مواجهة الاستعمار وحصول سوريا على استقلالها  . 
الباب الاول من الكتاب يركز على بدايات تشكل الدولة السورية بعد سقوط السلطنة العثمانية واتفاقية سايكس بيكو التي قسمت المنطقة على الشكل الحالي ، واسباب الحاق جزء من كردستان الى الكيان السوري الناشئ ، في حين يتطرق الباب الثاني الى مشكلة الانتماء وفشل بناء الدولة الوطنية والذي لعب حزب البعث دورا كبيراً في هذا الفشل ، وجدل الهوية والانتماء لدى الاقليات الاخرى داخل الكيان السوري الناشئ .اما الباب الثالث فيبحث في المسألة الكردية في سوريا منذ القرن التاسع عشر وحتى الان ويناقش جوهر القضية الكردية في سوريا كقضية ارض وشعب ويتطرق الى سياسة الاضطهاد التي جرت بحق الكرد ومعاناتهم التي امتدت الى يومنا ، كما يناقش الاسباب الحقيقية التي ادت الى اندلاع الانتفاضة الكردية في 2004ويتصدى لبعض المثقفين والكتاب العرب الذين لم يدخروا جهداً في تشويه المسألة الكردية واعتبارها مسألة دخيلة .في حين يسلط البابان الاخيران الضوء على مجمل القضايا التي يكتنفها الغموض من وجهة نظر الكاتب وتحتاج الى شرح وتفسير كالموقف من المسألة الكردية وعلاقة المعارضة السورية بالحكومات التركية والاستغلال التاريخي للمسألة السورية من قبل الحكومات التركية بعد مرحلة الانتداب الفرنسي ويشرح في جزء اساسي منه مفاهيم دولة المواطنة وكيفية تأسيس النظام الديمقراطي كما يقدم الكاتب مقترحاته للخروج من الازمة او الوضع السوري الناشئ كي تبقى سوريا موحدة ارضا وشعبا على اساس مبدأ الديمقراطية التوافقية والدولة الفدرالية سبيلا الى تحقيق الدولة الوطنية .
الكتاب كتب بلغة سياسية سهلة وممتعة ، وبسردية روائية تبسط كثافة المعلومات التي تواجه القارئ ، ولا يمكن في هذه العجالة الاحاطة بالكتاب من كافة جوانبه لأنه غني بالمعلومات التاريخية والسياسية التي لا يستطيع من يشتغل بالسياسة الا العودة اليه في الممارسة السياسية اليومية لذا ادعو المشتغلين بالشأن العام الى قراءته ومناقشته ؟

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.33
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات